مقالات

اكتشفي أمراض العيون الخطيرة |

العيون هي أداتنا للتواصل مع العالم الذي يحيط بنا، لذلك يجب الحفاظ عليها سليمة وحمايتها من الأمراض، لا سيما الخطيرة منها، والتي تسبب تراجع أو فقدان البصر الجزئي أو الكلي.
تعرّفي في الآتي على بعض أمراض العيون الخطيرة، بحسب “مايو كلينك”:

 

أمراض العيون الخطيرة 

 

المياه الزرقاء أو الزَرَق أو الجلوكوما

المياه الزرقاء مجموعة من حالات العيون التي تلحق الضرر بالعصب البصري المهم للرؤية السليمة. يحدث هذا الضرر غالباً بسبب ارتفاع الضغط بشكل غير طبيعي في عينيك.

إن المياه الزرقاء أحد الأسباب الرئيسية لإصابة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 60 عاماً بالعمى. قد يظهر المرض في أي عمر، ولكن يحدث على نحو أكثر شيوعاً لدى البالغين الأكبر سناً.

العديد من أشكال المياه الزرقاء ليس لديها علامات تحذيرية. إن التأثير تدريجي لدرجة أنك قد لا تلاحظين تغيراً في الرؤية حتى تصل الحالة إلى مرحلة متقدمة.

ونظراً إلى أنه لا يمكن استرداد البصر المفقود، بسبب الإصابة بالمياه الزرقاء، من المهم إجراء فحوص العين التي تشمل قياسات لضغط العينين بانتظام؛ حتى يمكن إجراء التشخيص في مراحله المبكرة وعلاجه بشكل مناسب.
إذا تمَّ اكتشاف المياه الزرقاء في وقت مبكر، فقد يكون من الممكن إبطاء فقدان الرؤية أو منعه. إذا كانت لديك هذه الحالة، فستحتاجين إلى العلاج مدى الحياة.

 

التهاب العصب البصري

التهاب عصب العين له مؤشرات عديدة

يحدث التهاب العصب البصري عندما يسبب التورم (الالتهاب) تلف العصب البصري؛ وهو حزمة من الألياف العصبية التي تنقل المعلومات البصرية من العينين إلى الدماغ. تشمل الأعراض الشائعة لالتهاب العصب البصري الألمَ المصاحب لحركة العين، وفقدانَ بصرٍ مؤقتاً في عين واحدة.

يمكن أن تكون أعراض وعلامات التهاب العصب البصري المؤشر الأول على التصلُّب المتعدِّد، أو يمكن أن تحدث لاحقاً في مسار التصلُّب المتعدِّد. التصلُّب المتعدِّد هو مرض يسبب التهاباً وتلفاً للأعصاب في الدماغ والعصب البصري.

إلى جانب التصلُّب المتعدِّد، يمكن أن يحدث التهاب العصب البصري مع حالات مرضية أخرى، بما في ذلك العدوى، أو الأمراض المناعية مثل الذئبة. نادراً، ما يتسبب مرض آخر يسمى التهاب النخاع والعصب البصري في التهاب العصب البصري والحبل النخاعي.

عادةً ما يستعيد معظم الأشخاص الذين أُصيبوا بنوبة واحدة من التهاب العصب البصري الرؤية دون علاج. أحياناً قد تسرِّع الأدوية الستيرويدية استعادة البصر بعد الإصابة بالتهاب العصب البصري.

تابعي المزيد: ريجيم صيفي يفقدكِ 4 كيلوغرامات بأسبوعين

 

إعتام عدسة العين أو الساد

 

إعتام عدسة العين، هو تغيم عدسة العين التي تكون صافية في حالتها الطبيعية. بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من إعتام عدسة العين، تكون الرؤية لديهم من خلال العدسات الغائمة أشبه إلى حد ما بالنظر من نافذة متجمدة أو ضبابية. قد تزيد الرؤية الغائمة التي تسببها إعتام عدسة العين من صعوبة القراءة، أو قيادة السيارة (خاصةً في الليل)، أو مشاهدة التعبير على وجه صديق.

تتطور معظم حالات إعتام عدسة العين بالتدريج، ولا تُشوّش البصر في مرحلة مبكرة. ولكن مع مرور الوقت، سيتداخل إعتام عدسة العين في النهاية مع الرؤية.

في البداية، قد تساعد الإضاءة القوية والنظارات على التعامل مع إعتام عدسة العين. ولكن في حال ضعف البصر دون أنشطتكِ المعتادة، فقد تحتاجين إلى جراحة لعلاج إعتام عدسة العين، وجراحة إعتام عدسة العين تعدُّ آمنة وفعّالة.

 

ميلانوما العين

 

الورم الميلاني هو نوع من السرطان يُصيب الخلايا التي تنتج الميلانين، وهي الصبغة التي تضفي لوناً على بشرتك. كما تحتوي عيناك على خلايا منتجة للميلانين، ويمكن أن تُصابي بالورم الميلاني. كما يُسمى الورم الميلاني بالعين الورم الميلانيني البصري.

تتشكل معظم الأورام الميلانينية في جزء العين الذي لا يمكن رؤيته عند النظر في المرآة. الأمر الذي يجعل من الصعب اكتشاف الإصابة بالورم الميلاني بالعين. وبالإضافة لذلك، لا تسبب الإصابة بالورم الميلاني بالعين ظهور أية أعراض مبكرة.

يتوفر علاج الورم الميلاني بالعين. قد لا يؤثر علاج بعض الأورام الميلانينية الصغيرة على الرؤية. ومع ذلك، عادةً ما يسبب علاج الأورام الميلانينية الكبيرة فقدانَ بصر جزئياً.

تابعي المزيد: أطعمة تساعد على تحفيز هرمون السعادة