مقالات

التعليم السعودية تقدم خدمات ومبادرات متنوعة لدعم ذوي الإعاقة في المجتمع

تحتفي وزارة التعليم السعودية، اليوم الجمعة، باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، الذي يوافق 3 ديسمبر من كل عام، وتواصل الوزارة جهودها في تمكين الطلاب والطالبات من ذوي الإعاقة من الحصول على فرص التعليم والتدريب المناسبة، والتوسّع في افتتاح الروضات والمراكز المتخصصة، وتوفيـر الخدمات التي تهيئ الطلبة ذوي الإعاقة للاندماج في التعليم والمجتمع، من خلال 46 مركزاً تُعنى بتشـخيص الحالات، وتعديل السلوك، مع تقديم العلاج الوظيفي وحل مشكلات النطق والتخاطب، بجانب العديد من الخدمات الصحية والتعليمية، والنفسية، والاجتماعية، والخدمات المساندة.

وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، قال وزير التعليم، الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، عبر حسابه على تويتر: “في اليوم العالمي للإعاقة نحتفي بالجهود الوطنية لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة، والتكامل بينها، وتمكينهم بدعم مستمر من القيادة الرشيدة -حفظها الله- من فرص التعليم والتدريب والعمل، ودمجهم في المجتمع، وتعزيز مشاركة القطاع الخاص، والوقوف مع أسرهم التي تستحق التقدير على رعايتها لأبنائها”.

وزارة التعليم تحتفي باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة

وتهدف الوزارة من المشاركة في الاحتفال باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، إلى التعريف بالاحتياجات النفسية والاجتماعية لذوي الإعاقة، والتحديات التعليمية التي تواجههم، وإبراز جهود التعليم في تمكينهم من الحصول على فرص تعليم وتدريب مناسبة، ودمجهم مع الطلبة بمدارس التعليم العام، إضافة إلى التوسع في افتتاح الروضات والمراكز المتخصصة، وتفعيل مشاركة القطاع الخاص، بما يسهم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتوفير فرص التعليم العادلة والشاملة للجميع وفق رؤية 2030.

كما تسعى وزارة التعليم إلى توعية المجتمع بشكل عام وأسر ذوي الإعاقة على وجه الخصوص بحقوق أبنائهم وواجباتهم، وأمثل الطرق للتعامل معهم، إلى جانب توفير التعليم المتميز الذي يضمن لهم مستقبلاً يحقق تطلعاتهم، ويسهم في تحسين تكافؤ الفرص أمامهم مع بقية أفراد المجتمع.

جهود وزارة التعليم لخدمة الطلبة ذوي الإعاقة

تواصل الوزارة جهودها لخدمة الطلبة ذوي الإعاقة، حيث تتيح لهم أنماطًا تعليمية خاصة، مع توفير الكوادر التعليمية المتخصصة، حيث طوّرت الخطط الدراسية في الفصول الثلاثة بإضافة مقرراتٍ جديدة، تلبي الاحتياجات التربوية وتحسّن من نواتج التعلّم في مختلف البرامج والأنماط التعليمية المقدمة للطلبة.

كما تقدم الوزارة للطلبة من ذوي الإعاقة المكافآت الشهرية، والنقل المدرسي المجاني، إلى جانب المستلزمات والوسائل التعليمية، والتدخل المبكر، والأدلة التنظيمية والإرشادية.

ليس هذا فحسب، بل تقوم وزارة التعليم أيضًا بدعم العـديد من المبادرات والبرامج والاتفاقيات التي تهدف إلى تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة، وتعزيز توعية المجتمع التعليمي بحقوقهم، كما تُشارك في برامج التوعِية والمسؤولية المجتمعية المتعلقة باليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *