مقالات

حكم زكاة الفطر عن الأطفال

مع اقتراب عيد الفطر المبارك، وما به من عبادات مثل صلاة العيد وزكاة الفطر، يسأل الكثيرين عن من تجب عليهم زكاة الفطر، ويكثر السؤال عن الأطفال وهم دون البلوغ، فهل يجب إخراج زكاة الفطر عنهم من قبل ذويهم، جاء هذا السؤال في موقع الشيخ ابن باز، وهو موقع إلكتروني سعودي معتمد، وكانت الإجابة على هذا السؤال كالتالي.

على من تجب زكاة الفطر وما حكم زكاة الفطر على الأطفال

زكاة الفطر تجب على كل مسلم صغير أو كبير إذا كان موجوداً حين غابت الشمس ليلة الفطر من رمضان، النبي ﷺ فرض زكاة الفطر على الصغير والكبير، والذكر والأنثى، والحر والمملوك من المسلمين، وأمر أن تؤدى قبل خروج الناس إلى الصلاة، أي: إلى صلاة العيد، فهذا هو الواجب على أولئك الذين ذكرهم النبي ﷺ من الذكور والإناث والصغار والكبار والأحرار والعبيد من المسلمين.
أما الحمل الذي في جوف المرأة حين العيد فليس عليه زكاة الفطر، ولكن تستحب؛ لأن عثمان -رضي الله عنه- الخليفة الراشد أخرجها عن الحمل، فاستحبها أهل العلم اقتداء بـعثمان -رضي الله عنه- .

حكم زكاة الفطر

زكاة الفطر واجبة فريضة تجب عند تمام رمضان، ويجب إخراجها قبل العيد، والأفضل يوم العيد قبل الصلاة، وإن أخرجها قبل العيد بيوم أو يومين لا بأس، من قوت البلد.. صاعاً من قوت البلد، رز أو شعير أو تمر من قوت البلد، والأفضل الأنفع والأغلى، كلما كان أغلى وأنفع فهو الأفضل.
وزكاة الفطر ليس لها نصاب بل يجب على المسلم إخراجها عن نفسه وأهل بيته من أولاده وزوجاته ومماليكه إذا فضلت عن قوته وقوتهم يومه وليلته.

والواجب إخراجها من قوت البلد، سواء كان تمرًا أو شعيرًا أو برًا أو ذرة أو غير ذلك، في أصح قولي العلماء؛ لأن رسول الله ﷺ لم يشترط في ذلك نوعًا معينًا، ولأنها مواساة، وليس على المسلم أن يواسي من غير قوته.