مقالات

طرق تعزيز السلوك الإيجابي لدى الأطفال

طرق تعزيز السلوك الإيجابي لدى الأطفال من الأساليب الحديثة والأكثر فاعلية لتعديل سلوك الأفراد خاصة حيث يعرف السلوك الإيجابي بأنه وسيلة للتعبير عن الإعجاب أو التقدير للأشخاص مقابل أداءهم أو ردود أفعالهم تجاه شئ ما وطرق التعزيز الإيجابي كثيرة جداً منها اللفظي أو المعنوي وربما المادي ولكل منهم مميزاته وفوائده حيث يتم عرضها من خلال موقع مقالاتي لدعم التعلم والتعليم وطرق الاستخدام الصحيحة لمثل هذه الأساليب.

تعزيز السلوك الإيجابي للأطفال

كثيرة هي السلوكيات التي نمر بها ونفعلها خلال اليوم الواحد ولكن يختلف السلوك الإيجابي في معناه حيث يشمل الآتي:

  • يعرف السلوك الإيجابي على أنه طريقة فعالة للتعبير عن الرأي بحرية والقدرة على إتخاذ القرارات الصائبة دون خجل أو خوف.
  • تتمثل السلوكيات الإيجابية في فعل ما ينبغي أن يكون بغض النظر عن ما هو قائم بالفعل.
  • يظهر السلوك الإيجابي لدى الفرد كانعكاس طبيعي لثقافته وتربيته السوية.

اقرأ أيضاً: اقوال وعبارات عن فن التعامل مع الاخرين

طرق تعزيز السلوك الإيجابي لدى الأطفال

يعتبر التعزيز من أهم الأساليب التي تؤثر على الحالة النفسية للطفل وتجعله أكثر ثقه في النفس والتأثير في المجتمع،
ولذلك عليك اتباع أساليب التعزيز الإيجابية أثناء التعامل معه كالآتي:

  • إهداء الجوائز والمكافأت المالية للطفل أثناء قيامه لبعض السلوكيات المرغوب فيها.
  • المدح والثناء عليه أمام الآخرين يزيد من ثقته في نفسه.
  • تكريم الطالب في طابور المدرسة مع ذكر إسمه وتهنئته على ما قام به من سلوك محبب.
  • استخدام أساليب تدريس حديثة تزيد من دافعية الطلاب مثل المناقشة والتعليم التعاوني.
  • البعد عن أسلوب الريادة والتعامل معهم بطريقة أخوية.
  • الإستماع للطفل مهما تكرر الحديث وفي كل مره تجعله يشعر بأنه محط اهتمامك.
  • تجنب نداء الطفل بلقب لا يحبه والبعد عن توبيخه خاصة أمام الآخرين.
  • استخدام أسلوب التوجيه والتعديل على سلوكياته بطريقة لطيفة وبدون توجيهات قاسية.

طرق حديثة لتعزيز السلوك الإيجابي

السلوك الإيجابي من السلوكيات المحببة التي ينبغي تكرارها في أكثر من موقف ولذلك لابد من اتخاذ مجموعة من الطرق أو الدعم الذي يسهم في تكرار هذا السلوك المرغوب وإليك أهم طرق تعزيزه بالتفصيل:

  • التوقف عن أسلوب التوبيخ والنقد المستمر للآخرين .
  • مدح أي سلوك إيجابي في المجتمع المحيط يسهم في تكراره.
  • الإبتعاد عن الأشخاص السلبية التي تكبت الحريات وتقف أمام وجهات النظر الشخصية.
  • ضبط النفس والتحكم بها عند الغضب وتقبل الرأي الآخر.
  • تجنب استخدام مصطلحات تثير مشاعر الإحباط في نفوس الأشخاص مثل:

(لا يمكن – يستحيل – لا تستطيع – توقف عن وغيرها ).

أهمية تعزيز السلوك الإيجابي

لتعزيز السلوك الإيجابي أهمية كبيرة على الصحة النفسية للأفراد بالإضافة للصحة الجسدية أيضاً وإليك أهميته بالتفصيل:

  • تمنح الشخص ثقه في النفس وقدرة على المشاركة الفعالة في المجتمع.
  • التخلص من الخجل والخوف وعدم القدرة على التعبير عن النفس.
  • الإستمرار في المحاولات مهما باءت بالفشل.
  • يخفف من ارتفاع ضغط الدم حيث يصيب الجسم بالإسترخاء والشعور بالرضا عن النفس.
  • التفكير الإيجابي وتعزيزه يقي الأشخاص من الإصابة بنوبات القلب والسكر.
  • يخلص الفرد من الطاقة السلبية والخروج من دائرة الإكتئاب.

اقرأ أيضاً: مهارة تحديد الاهداف الشخصية

كيف تصبح إيجابي؟

كيف تصبح شخص إيجابي من التساؤلات الهامة حيث أن طرق تعزيز السلوك الإيجابي ليست كافية بمفردها لتمنحك شخصية إيجابية.

ولكن يتوقف أيضاً على دورك وقدرتك في أن تكون هكذا:

  • ممارسة بعض الأنشطة الرياضية المفيدة التي تمنح جسمك النشاط والطاقة مثل اليوغا.
  • القناعة تعد من الصفات الإيجابية وتجعلك شخص راضي عن ذاتك.
  • التعلم المستمر يجعلك إيجابي ومؤثر في الحياة.
  • البعد عن الأشخاص ذوي الأفكار السلبية.
  • التخلص من العادات الغير صحية والتي تجعلك تشعر بالذنب والإحباط.
  • قراءة القرآن بصفة مستمرة يمنحك شعور بالطمأنينة والراحة.
  • الثقة في نفسك وقدراتك والقيام بأعمال جديدة وغير تقليدية.
  • من أهم طرق تعزيز السلوك الإيجابي للذات هو الثقة بالله وحسن الظن بالآخرين.

طرق تعزيز السلوك الإيجابي عديدة ومختلفة ولكن لابد من دراسة شخصية الفرد أولاً حيث لكل شخصية طريقة دعم مختلفة عن الأخرى بالإضافة لكون التعزيز نوع من أنواع الدعم الإيجابي الذي يسهم في تكرار السلوك المرغوب أكثر من مره.

اقرأ أيضاً: فن التعامل مع الحياة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى