فنون

الفنانة المصرية ليلى علوي تؤكد أن النصوص الضعيفة وراء غيابها

القاهرة – مصر اليوم

قالت الفنانة المصرية ليلى علوي إنها سعيدة لعرض فيلمها الجديد «ماما حامل» في دور العرض السينمائي في مصر وبعض دول الخليج، معتبرة عودتها للسينما بعمل كوميدي أمراً «طبيعياً» ومواكباً للمرحلة الجارية، التي يحتاج فيها الجمهور إلى المزيد من الجرعات الكوميدية بسبب تداعيات وباء «كورونا»، وكشفت ليلى علوي في حوارها مع «الشرق الأوسط» أن النصوص الضعيفة كانت وراء غيابها عن شاشتي السينما والتلفزيون خلال السنوات الماضية بجانب مرورها بأزمة صحية. وترى الفنانة المصرية أن المضمون المميز والقوي لفيلمها الجديد «ماما حامل» شجعها على العودة إلى السينما مرة أخرى، وتقول: «(ماما حامل) فيلم كوميدي اجتماعي وأحداثه مثيرة ومشوقة، أحببته كثيراً منذ أن قرأته لأول مرة، فأنا لا أقدم عملاً، إلا إذا توافق مع ميولي وأحببته بشدة، وهذا ما حمسني للعودة للسينما منذ مشاركتي في فيلم (الماء والخضرة والوجه الحسن) إنتاج عام 2016 من إخراج يسري نصر الله).

وعن عودتها للسينما بفيلم كوميدي تقول: «الناس تبحث دائماً عن الضحك، والفيلم مختلف بشكل كبير عما قدمته من قبل، فأنا استمتعت بكواليس تصويره جداً، لذلك أثق في إعجاب الجمهور به، وخصوصاً الذين يتشوقون للمرح في هذا الوقت تحديداً وسط أجواء (كورونا)، كما أن الأعمال الكوميدية لها جمهور عريض من مختلف الفئات العمرية ينتظرها بشغف». ووصفت علوي طرح الفيلم وسط تدابير وقائية، وتحديد نسبة محددة للحضور بسبب جائحة «كورونا» بالأمر «العادي» قائلة: «هذه ظروف يمر بها العالم أجمع، ولكني أتمنى أن ينال الفيلم إعجاب الناس وأن تكون مشاهدته ممتعة، لأننا جميعاً نحتاج إلى العيش في أجواء كوميدية حالياً».

ودرامياً، أشارت ليلى إلى أن عودتها للمسلسلات التلفزيونية عبر حدوتة (ست الهوانم) ضمن مسلسل «زي القمر» الذي تم عرضه قبيل موسم شهر رمضان الماضي، جاءت بعد تواصل المنتجة مها سليم معها، وإعجابها بمشروع المسلسل، فهو عمل فني تميز باحتوائه على مجموعة من الحواديت كل حدوتة مكونة من 5 حلقات تناقش قضايا المرأة، وعندما بدأت سماع الحدوتة التي جسدت بطولتها تحمست لها أكثر، فهي عن زوجة محبة تشبه سيدات كثيرات في حياتنا فلطالما تمنيت العودة للدراما التلفزيونية بعمل مختلف هكذا.

وكشفت عن رهبتها في البداية من التمثيل باللهجة الصعيدية: «كنت أشعر ببعض التخوف من ذلك، ورغم ذلك نجحت في تقديم دور المرأة الصعيدية، بتشجيع من المنتجة والمخرج ومصحح اللهجة حسن قناوي». لافتة إلى أن «مريم» بطلة الحدوتة سيدة قريبة من كل سيدة مصرية تجمع كل الصفات… القوة، والضعف، والكبرياء، والقلق والشجاعة وصفات أخرى كثيرة نراها في الشخصية من خلال المواقف التي تمر بها وهذا سبب حماسي لها، فقد شعرت كل سيدة أن بداخلها شيئاً من (ست الهوانم)». ونفت علوي خوفها من العودة للدراما عبر عمل ينتمي لفئة الأعمال القصيرة: «بالعكس لم أتخوف أبداً من هذه التجربة، لأن الكثير من الفنانين يواجهون أحياناً صعوبة كبيرة في اختيار المسلسلات المكونة من 30 حلقة أو 45 و60 حلقة وفي عام 2009 وقعت في هذه الحيرة، إلى أن اخترت تقديم مسلسل (حكايات وبنعيشها) على جزأين بحكايتين كل منهما مكون من 15 حلقة، وتمنيت فيما بعد تقديم عمل من ثلاثة أجزاء كل جزء 10 حلقات، فأنا آخر شيء أفكر فيه هو عدد الحلقات».

وأرجعت الفنانة المصرية سبب غيابها المتكرر عن الشاشة خلال الأعوام الأخيرة إلى وجود «أسباب خارجة عن إرادتها»، قائلة: «مررت بظروف صحية يعلمها الجميع، كما أنني لم أجد ما يناسبني من أعمال كنت أتمنى العودة بها إلى الشاشة مرة أخرى، فرغم عرض أكثر من عمل مكون من 30 حلقة علي، لكنني لم أجد محتوى يجذبني له من الوهلة الأولى، ويجعلني أقول إنني أريد دخول تصويره اليوم قبل الغد».

قد يهمك ايضا 

الفنانة ليلى علوي تعود للسينما بـ فيلم ماما حامل بعد غياب 5 سنوات

7 نجوم جدد ينضمون لفيلم “حياة 200 جنيه” بعد ليلى علوي وأسر ياسين

 

egypttoday

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *