فنون

بشرى: غيابي عن موسم رمضان وارد.. وأميل لدراما المنصات الإلكترونية| حوار

تعود النجمة بشرى بعد غياب خمس سنوات لشاشة السينما بفيلمها الجديد «معالى ماما» الذى تعتبره تجربة مهمة لها وايضًا فرصة لعودة الافلام التى تهتم بقضايا المرأة والاسرة والمجتمع. تدور أحداث «معالى ماما»، وهو من بطولة محمود الليثى ونور إيهاب، وسليم الترك، والطفل ياسين، ومحمد على رزق، ومن تأليف لؤى السيد إخراج أحمد نور، فى إطار اجتماعى كوميدى، حيث يناقش علاقة الأم بأطفالها. وفى الحوار التالى تكشف بشرى عن سر تحمسها للفيلم وكواليس التعامل مع الاطفال وموقفها من دراما رمضان 2022. 

تعودين للسينما بعد غياب 5 سنوات بـ«معالى ماما».. لماذا تحمست لفكرة الفيلم؟ 

«معالى ماما» يمثل بالنسبة لى تجربة مهمة خاصة لأن المرأة حقها مهدر فى السينما بسبب عدم وجود أعمال تتناول قضاياها، وبتركز على الاكشن والاثارة ولا يوجد منتجون يهتمون بإنتاج أفلام يكون دورالبطولة فيها للنساء،كما ان عودة هذه النوعية من الافلام التى تهتم بقضايا الاسرة أمر مبشر وتجربة نجحت من قبل فى الافلام المصرية على مدى عقود طويلة وهذه النوعية من الأعمال الاجتماعية تشاهدها الأسرة كلها، وتقدم معنى مميزا بعيدا عن الألفاظ والتجاوزات وذلك من خلال شخصية أم لديها مسئوليات فى العمل وتشغل منصبا مهما وتواجه العديد من المواقف مع أسرتها، وتستعرض هذه المواقف خلال الأحداث، وما إذا كانت فى صالح الأسرة من عدمه. 

تقدمين دور أم لأولاد فى مرحلة المراهقة تجربة قد تهرب منها بعض النجمات لماذا تحمست لها؟ 

أنا شخصية جريئة شوية فى اختياراتى ولا اهتم سوى بالقيمة الفنية للعمل، لذلك وافقت على تقديم الدور على الفور لأنه يناسب قناعاتى والشخصية قريبة منى واحب ان اطل بها على الجمهور من جديد، رغم أن اولادى فى الحقيقة لم يصلوا لسن الاولاد المشاركين فى الفيلم، ولكن كل هذه امور لا تستدعى القلق او محاولة تجنبها. 

كيف كان التعامل بينك وبين الاطفال فى الكواليس واثناء التصوير؟ 

أحب التعامل مع الأطفال والعمل معهم بيكون فيه براءة وطفولة وبهجة بعيدا عن الغيرة والنفسنة لكنه فى الوقت نفسه يستلزم وقتا ومجهودا، ولكن المخرج أحمد نور كان له طريقة خاصة فى التعامل معهم وادارتهم بحرفية عالية ليستطيع اخراج افضل اداء لديهم، وذلك بفضل تجاربه السابقة فى اعمال تتضمن اطفال مثل مسلسل «يوميات زوجة مفروسة» الجزء الخامس الذى سيعرض قريبا، بالاضافة الى أن كل الاطفال والشباب مواهب تريد أن تثبت نفسها، وانا سعيدة جدا بهم وبكل الوجوه الجديدة خريجين مركز الابداع الفني. 

«معالى ماما» إمرة قوية ومستقلة هل تشبه بشرى فى الحقيقة ؟ 

تجيب ضاحكة.. بالطبع أنا «اندبندنت ومان» وقوية جدا وبالفعل الشخصية تشبهنى فى التزامها ومثابرتها لتحقيق احلامها وايضًا اهتمامها باسرتها، واعتقد ان ذلك واحد من اسباب اعجابى بالشخصية، فهى لا تعبر عنى فقط بل عن جيل كامل من النساء ومشكلاتهن وابرز المواقف التى يتعرضن لها. 

قدمت دويتو كوميدى متناغم مع محمود الليثي، كيف خرجت المشاهد بهذه التلقائية؟ 

الليثى يمتلك موهبة كوميدية واداء رائع بالاضافة إلى السيناريو المكتوب باسلوب ممتع بعيد عن المبالغة، والكوميديا لم تكن فى المشاهد فقط لكن كل كواليس العمل كله كانت كوميدية وكنا نعيد التصوير بسبب حالة الضحك المتواصل التى تتملك منا انا والليثى ونور وسامى مغاورى وكل المشاركين لذلك كان من الطبيعى ان تظهر هذه الروح فى اداء الابطال وتضفى هذا الشعور لدى المشاهدين. 

ما هى الصعوبت التى واجهتكم خلال التصوير؟ 

واجهنا بعض الصعوبات خلال التصوير فقد اصبت بفيروس كورونا، وهو أمر ادى لتعطيل التصوير لفترة ولكن كان الاهم الحفاظ على سلامة الجميع والالتزام بالاجراءات الاحترازية قدر المستطاع. 

وماذا عن دراما رمضان 2022؟ 

لم اتعاقد على أى عمل حتى الآن فى دراما رمضان 2022، وهو ما يصعب من احتمالية قدرتى على تقديم مسلسل للشهر كاملا فى رمضان ولكن فى حالة الاعمال المكونة من 15 حلقة فقط، أو من نوعية المسلسلات التى تعرض حاليا على المنصات الإلكترونية قد يكون هناك فرصة.

يتم تقديم محتوى درامى متنوع على المنصات الالكترونية ما رأيك فى هذه التجارب؟ 

شاهدت مسلسل «البحث عن علا» الذى عرض مؤخرا عبر منصة نتفليكس وإعجبت به بشدة وبقصته وأبطاله، كما شاهدت مسلسل «بيمبو» الذى يعرض على منصة شاهد VIP وهى اعمال مميزة وتجارب فنية جديدة تواكب التطور التى تشهده صناعة المحتوى السينمائى والدرامى فى العالم.