فنون

ريفيو «News of the world» توم هانكس والطفلة المعجزة في

القاهرة- مصر اليوم

مساء الخير سيداتي وسادتي.. يسعدني أن أعود معكم جميعًا هنا في ويتشيتا فولز. اسمي الكابتن جيفرسون كايل كيد، وأنا هنا الليلة لأقدم لكم الأخبار من جميع أنحاء عالمنا الرائع”.
 يخطفك الفيلم للماضي وتحديدا قبل 150 عاما، وتجد نفسك في ولاية تكساس، تتابع مرحلة مظلمة عاشتها أمريكا في الفترة التي تلت الحرب الأهلية، حيث كانت الأرض ما زالت تتشرب الدماء والعبودية موجودة رغم صدور قرار بإلغائها، والهمجية مسيطرة، وكل هذا يبدأ بمشهد لفتاة صغيرة وحيدة في الغابة وبجوارها عربة محطمة، ورجل مشنوق!
 
يتناول المخرج “بول جرينجراس” وكاتب سيناريو فيلم News of the world بالاشتراك مع المؤلف لوكي ديفيس، والمأخوذ عن رواية تحمل نفس الاسم لصاحبها “بوليت جايز”، عبر بطليه “توم هانكس” الأسطورة الفنية الأمريكية، والفتاة الصغيرة الألمانية “هيلينا زينجل” صاحبة الـ12 عاما، قصة هذه المرحلة من خلال روحين ضائعتين ضلتا سبيلهما في الحياة، ولن يعطيهما أمل في المستقبل سوى التوصل للغة حوار واحدة، والحب، مع عدم نسيان ما حمله الماضي من مآسٍ.
 
في الرحلة يقول الكابتن “جيفرسون كايل كيد” (توم هانكس)، للفتاة الصغيرة “جوهانا ليونبيرجرج” (هيلينا زينجل)، إن عليهما أن يمضيا قدما، فأجابته بأنك لكي تتقدم نحو المستقبل عليك أن تتذكر أولًا.طوال الفيلم تكررت الرسائل حول مسألة أن الدماء والحروب يجب أن تنتهي، وأن هناك مشكلات أكبر على الأمريكيين التوحد لمجابهتها، من هنا كانت بداية تحول أمريكا التي كانت بلدا ممزقا حتى هذا التوقيت، للتربع على عرش العالم في أعقاب الحرب العالمية الثانية.
 
الكابتن “كيد” رجل مطلق، كان يعمل في مجال النشر، ومع اندلاع الحرب خسر كل شيء، وكان مقاتلا في الجيش، وبعد انتهاء الحرب لم يكن لديه ما يعمله، ولذلك حاول إيجاد عمل قريب من قدراته، فبدأ يجوب المقاطعات حاملا بضعة صحف يقرأ من خلالها الأخبار التي تخص أهل المكان، مقابل سنتات بسيطة، هذا فضلا عن معرفته بوفاة زوجته التي تمنى أن يعود ليصلح ما بينهما ويكوِّن أسرة.
 
“جوهانا” طفلة من أصول ألمانية، قبيلة الكايوا قتلت أسرتها وهي صغيرة جدا، وتربت بينهم، حتى كبرت وظنت أنها واحدة منهم وتعلمت لغتهم وطباعهم، ثم جاء جنود وقتلوا الأسرة التي كانت تأويها، وكانوا في طريقهم لإعادتها لأقربائها.
 
هنا حدث اللقاء، حينما عثر الكابتن “كيد” على “جوهانا” وحدها في غابة، وبجوارها عربة بحصان محطمة، ورجل مشنوق على جذع شجرة، والقتيل كان معه أوراق تسجيل الطفلة، وفي طريقه لتسليمها لمكتب مختص بإعادة المفقودين لأسرهم في رحلة يقوم بها ممثل عن السلطات، نظرا للمخاطر التي ستقابلك في الطريق وتنتهي بموتك.
 “كيد” أوصل الفتاة للسلطات، ولكن المندوب لم يكن موجودا وكان أمامه شهور ليعود، وقرر “كيد” أن يوصل “جوهانا” بنفسه، لتبدأ الحكاية.
 
الفتاة لا يمكنها التواصل معه، لاختلاف اللغة، فهي تتحدث لغة الكايوا وهو يتحدث الإنجليزية، تشبه الذين ولدوا حديثا فهي لا تعرف أي شيء عن الحياة المتحضرة، ظهر ذلك من خلال محاولتها التعرف على “البن والسكر” وغيرها، تأكل الطعام بأصابعها، تهرب كثيرا، وصعب التحكم فيها، و”كيد” رجل يترحل بين المقاطعات، لا يمكنه أن يربي طفلة.
الرائع هنا، كانت رحلة الـ400 ميل التي سيقطعها “كيد” و”جوهانا” للوصول لأقربائها، والتي انتهت بمشهد ممتع يظهر كيف روض الحب هذين القلبين وذلل الصعاب التي كانت تجعل الأمور مستحيلة وحولها لممكنة.
 
“نحن جميعا نتألم هذه أوقات صعبة”.. العبارة السابقة وردت على لسان بطل الفيلم، كابتن “جيفرسون كايل كيد”، والفيلم بالأساس قصة هامة للأمريكيين في المقام الأول، لأنه يتعلق بتاريخهم وحضارتهم القصيرة، والدماء التي ما زالت رائحتها لم تبتعد عنهم حتى يومنا هذا، فما زالت العنصرية موجودة، وما زال هناك بعض لمحات من الماضي تطاردهم، الفيلم تذكرة لهم بأن الماضي ليس ببعيد.الفيلم بشكل آخر، يمثل رسالة للجميع بأن الخراب أمر سيئ، للفائز والخاسر، لا أحد يجب أن يخوض في ذلك.
 
وفوق كل هذا يؤكد أهمية الكلمة والتواصل، ويقول “كيد” لـ”جوهانا”: “ترين كل هذه الكلمات المطبوعة على سطر تلو الآخر، عندما تضعينها مع بعضها تشكل قصة”، وخلال الأحداث بيَّن لنا كيف يمكن للكلمات والقصة أن تصنع حدثا كبيرا، حيث التقى في طريقه بمجموعة من الأفراد يبسطون سيطرتهم على أرض، ليعلنوا حكومة خاصة بهم، ومجتمعًا لهم وحدهم، وطلب منه رئيسهم أن يقرأ من جورنالهم، وعندما وقف أمام الجمهور، رفض، وقرأ شيئًا آخر، فأثار حماسة الحاضرين وتحول الأمر لأزمة كبيرة انتهت بما يشبه ثورة.
 
بجانب قصة الفيلم التي كان رتمها هادئًا رغم أن التواصل مع الحكاية يجعل متعة الفيلم تسري في نفسك من خلال العلاقة بين “كيد” و”جوهانا”، هناك أشياء أخرى صنعت الفارق، ومن بينها عدسة المصور السينمائي داريوش فولسكي، التي حولت الكثير من اللقطات لبورتريهات، يمكن قصها وتعليقها في لوحات منفصلة، جمال الصورة كان جليًا للدرجة التي تجعله أحد أبطال الفيلم، إلى جانب الموسيقى التي كانت لصيقة جدا بالعمل.
 
ومن الإجحاف أن نقول إن توم هانكس وحده كان هو الممثل الأفضل كعادته، ولكن ما فعلته الطفلة هيلينا زينجل شيء شديد الروعة، احترافية فنية عالية، تؤكد شيئين، قدرة المخرج، وموهبة تخصها، يمكنها التعيبر ببساطة شديدة جدا، ومشهدها الأخير حينما عاد “كيد” ليأخذها معه، وتحولها من الفتاة الغاضبة لطفلة بريئة تبحث عن الحب والأمان، ربما يمكن أن تعتبره أجمل ما في العمل.العمل من نوعية أفلام الغرب الأمريكي، وجيد جدًا وممتع، لكن لا يصلح لهواة الأعمال المسلية والمثيرة.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

توم هانكس يُعلِن أنّه لا فكرة لدى هوليوود عن موعد استئناف تصوير الأفلام

توم هانكس وزوجته يُشارك في تطوير لقاح “كورونا”

 

egypttoday

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *