فنون

هند صبري: تعدد الهويات لدي أثرى شخصيتي.. والعالم العربي يفتقر لحدود جريمة التحرش

أعربت الفنانة هند صبري، عن سعادتها بحصولها على وسام الآداب والفنون برتبة ضابط، قائلة إنه شرف كبير لها، خاصة لأنه يناله المثقفون والمبدعون حول العالم.

وقالت خلال لقاء لبرنامج «شربل يستقبل» المذاع عبر فضائية «cnn بالعربية»، مساء الخميس، إن الحكومة الفرنسية تساهم في دعم الفنون والأدب بالعالم للرقي بالذوق العام، ذاكرة أنها كانت تشعر بنوع من الثقل نتيجة تأثر هويتها بالعديد من الثقافات حول العالم، نظرًا لكونها تونسية مقيمة بمصر وتعمل مع برنامج الأغذية العالمي الذي يجوب عددًا من الدول.

وأضافت أنها أصبحت تمزج بين كل هذا الكم من الحضارات بحب وتقبل أكثر لكون هويتها متعددة والتي كانت تشعرها بالتشتت في بعض الأحيان، مشيرة إلى اختيارها لهويتها فنية ذات أبعاد أخرى كالاهتمام بقضايا المرأة واللاجئين.

وذكرت أن تعدد الهويات لديها أثرى شخصيتها، لهذا تنصح بناتها بألا تضعن حدودًا لأنفسهن، خاصة لأن العالم سيتكفل بذلك، وأن يتعاملن مع الحياة بمنتهى الليونة، مضيفة أن الفن الوسيلة الوحيدة لتوحيد العالم العربي، لهذا لابد أن يسعى الفنانون لتقديم فنًا يشبه الشباب العربي.

وأكدت أن هناك تعمدًا إعلاميًا لتهميش وإبعاد فئة المثقفين والفنانين عن مساحات التأثير على الرأي العام، معربة عن إعجابها بكتابات الدكتورة نوال السعدواي، التي كانت تطلع عليها منذ صغرها.

وأفادت بأنها ترغب بلقاء الدكتورة نوال السعداوي التي وصفتها بـ «الشجاعة»، منوهة بأنها بدأت مسيرتها الفنية مع المخرجة التونسية مفيدة التلاتي، التي اكتشفت موهبتها لأول مرة.

وأوضحت أنها تعجب بمسيرة سيدة الأعمال ومصممة المجوهرات المصرية عزة فهمي، معقبة: «من الصعب جدًا أن يكون اسم امرأة هو ماركتها المسجلة في العالم العربي، وأرغب جدًا بتجسيد شخصيتها».

وأشارت إلى أنها تؤيد المقولة القائلة بأن «أكبر عدو للمرأة هو المرأة»، موضحة أنه من الجانب النفسي كثيرًا ما تخشى النساء من الخروج عن المألوف لدى باقي السيدات.

واستطردت أن المرأة العربية اليوم أصبحت ترغب بكسر الصمت، معلقة على كونها أول امرأة عربية توقع عقدًا مع المنصة العالمية «نيتفلكس»، أنها سابقة في العالم العربي، خاصة وأن التعاقد لا يقتصر على كونها ممثلة ولكن كمنتجة منفذة للعمل الذي ستقدمه من خلالها.

وكشفت أن المسلسل الذي ستقدمه على شبكة «نيتفلكس» ليس استكمالًا لمسلسل «عايزة أتجوز» ولكن قريب منه، لافتة إلى مشاركة الفنانة سوسن بدر والفنان هاني عادل وآخرين لها في العمل الجديد.

ولفتت إلى افتقار العالم العربي لحدود جريمة التحرش، مستبعدة قيام حركة «me too» في الوطن العربي، كالتي قامت في بعض دول العالم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *