فنون

عيد ميلاد جميلة عوض.. تعرف على أبرز أدوارها المحلية و العالمية

يصادف اليوم عيد ميلاد الفنانة جميلة عوض والتي ولدت في مصر، وترعرعت في كنف عائلة فنية، فوالدها هو المخرج السينمائي عادل عوض ووالدتها الممثلة اللبنانية راندا عوض وهي حفيدة الممثل محمد عوض. 

 

بدأت جميلة عوض مشوارها الفني عام 2015، وأخرجت للممثلة نسمة محجوب إحدى فيديو كليباتها وشاركت في مسلسل «تحت السيطرة» مع الفنانة نيلي كريم خلال دور بدور هانيا الذي لفت الأنظار إليها، ولقي ترحاب كبير من المشاهدين لكونه الأول من نوعه في التوعية عن قضية الإدمان، وتم عرضه في شهر رمضان 2015.

 

في 2016، ظهرت جميلة في فيلم “هيبتا: المحاضرة الأخيرة” الذي حقق أعلى إيرادات لفيلم رومانسي في تاريخ شباك التذاكر المصري، وفي 2017 عادت لشاشة التليفزيون بدور آخر مركب في مسلسل “لا تطفئ الشمس”، وهو معالجة عصرية لفيلم كلاسيكي ناجح بنفس الاسم، وقدمت فيه جميلة نفس الدور الذي قامت به سابقاً الفنانة فاتن حمامة، كفتاة مراهقة تقع في حب أستاذها المتزوج.

 

 الانطلاق عالمياً جاء من خلال فيلم الإثارة الضيف (2018) الذي جاء عرضه العالمي الأول في مهرجان تالين بلاك نايتس السينمائي في إستونيا وفاز بجائزة الجمهور، وفيه قدمت جميلة دور فتاة تقع في حب شاب متشدد دينياً وتدعوه للتعرف على عائلتها بالمنزل جاهلة بنواياه للانتقام من والدها، لتفوز جميلة عن هذا الدور بـجائزة أفضل ممثلة أفريقية – آسيوية من مهرجان نيو فيچن السينمائي الدولي بهولندا، وهي جائزتها الدولية الأولى بعد عدة جوائز وتكريمات محلية، من بينها جائزة الدير جيست كأفضل ممثلة صاعدة، وتكريمها من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري باعتبارها قدوة للشباب فيما تقدمه من أعمال فنية.

 

كما انطلقت جميلة في بطولتها النسائية الأولى من خلال فيلم بنات ثانوي (2020)، والذي حقق نجاحاً كبيراً في شباك التذاكر، كما أشاد به الناقد السينمائي طارق الشناوي قائلاً إنه “مغامرة خرجت برة صندوق الأعمال السائدة” ونالت عنه جائزة الدير جيست كأفضل ممثلة سينما شابة. 

كذلك وضعت جميلة قدمها في عالم الكوميديا بدورها في فيلم “سبع البرمبة” الذي عُرض بنجاح في موسم عيد الفطر 2019.

 

وعلى مستوى المهرجانات؛ شاركت جميلة في حلقتها النقاشية الأولى بعنوان “مواقع التواصل الاجتماعي – المنتج الصامت” ضمن أيام مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في دورته الـ 41. 

 

وشاركت أيضاً كعضو في لجنة تحكيم مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير بقسم مسابقة أفلام الطلبة، وقبلها كان قد تم دعوتها في 2016 من الجامعة الأمريكية بالقاهرة لتلقي محاضرة عن الإدمان تحت عنوان الرسالة.

 

أحدث أعمال جميلة عوض البطولة النسائية الثانية لها من خلال شخصية نور مريضة البهاق في “لازم أعيش”، وهو الحكاية السادسة من حكايات مسلسل “إلا أنا”، والذي تمكنت من خلاله أن تنقل معاناة مرضى البهاق وما يواجهونه من تنمّر وعدم قبول في المجتمع، ليصبح واحداً من أكثر المسلسلات مشاهدة، إذ لاقى ردود فعل قوية، سواء على مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال محرك البحث جوجل، لتناوله لهذا المرض لأول مرة، وعلى إثره إختارتها مجلة Elle Arabia لتظهر على غلافها بشخصيتها في المسلسل، كما فازت عنه بجائزة أفضل ممثلة شابة في مهرجان نجم العرب.

 

شاركت أيضاً بحملة اليونيسيف مع عدة فنانين مصريين وعالميين منهم منى زكي. في حملة من أجل التوعية عن حقوق الطفل عالمياً وبالوطن العربي.