حوادث وقضايا

النيابة الإسكندرية تصرف والدي ضحية الكلب الضال بعد اتهامهما بالإهمال

قررت نيابة ثانٍ العامرية في الإسكندرية، اليوم السبت، صرف والدي الرضيع الذي نهش كلب «ضال» جسده وفارق الحياة، بضمان محل سكنهما، بعد الاستماع لأقوالهما وتوجيه تهمة الإهمال لهما في رعاية نجلهما.

وجاء قرار النيابة عقب تأكيد الزوجان بأن منزلهما، الكائن في قرية بنجر السكر «أرضي»، وقريب من الشارع، ودخول الحيوانات «الكلاب والقطط» من الشارع، أمر مٌعتاد، ولم يتوقعا ما حدث لفقيدهما.

وكانت النيابة صرحت، بتسليم جثمان رضيع، حديث الولادة، يبلغ من العمر 30 يومًا، لأسرته لدفنه، عقب تشريحه لبيان أسباب الوفاة، وطلبت سرعة إفادتها بتحريات المباحث، حول ملابسات واقعة هجوم كلب «ضال» عليه، داخل غرفة نومه، بمنزله الكائن غربي الإسكندرية في غفلة من أسرته.

وتلقى مدير أمن الإسكندرية اللواء سامي عبد الرازق غنيم، إخطارًا من مأمور قسم شرطة ثانٍ العامرية، يفيد ورود بلاغا من الأهالي، بمصرع الرضيع قبل إسعافه؛ نتيجة هجوم كلب «ضال» عليه.

وبانتقال الشرطة، إلى موقع البلاغ، وفحصه، وجِدَ أن الرضيع به آثار عقر في الرأس ومختلف أنحاء الجسم، وفارق الحياة، وبسؤال والده، أفاد بأنه حال تواجده ووالدته داخل منزلهما الكائن داخل غرفة نومه في الطابق الأول، تسلل كلب «ضال» إلى غرفة الرضيع، ونهش جسده.

وأضافت والدة الطفل في محضر الشرطة، أنها وحال محاولتها التدخل لإنقاذ رضيعها، عقرها الكلب في ذراعها الأيمن، مسببًا لها إصابات ظاهرية، مما دفعها للصراخ والاستغاثة بأهالي المنطقة الذين تمكنوا من ملاحقة الكلب وقتله.

وذكر جيران الأسرة أنهم سمعوا صراخ الأم واستغاثات تخرج من المنزل، فأوقفوا الكلب وأبعدوه عن الرضيع، وتمكنوا من قتله بواسطة «حديدة»، مؤكدين أن والده في حالة سيئة؛ لأنه كان ينتظر ميلاده لسنوات طويلة، فهو الذكر الأوحد على بنات، لكن قدر الله أن يفارقه رضيعًا.

وتم تحرير محضر إداري بالواقعة، ونقل جثة الرضيع إلى مشرحة مستشفى العامرية العام، تحت تصرف النيابة، والتي تم إخطارها حيث تباشر التحقيق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى