اقتصاد

إنتاج 270 مليون رغيف مدعم يومياً .. ومخزون القمح جيد

تواصل المخابز البلدية التابعة لوزارة التموين والتجارة الداخلية، والبالغ عددها نحو 30 ألف مخبز، إنتاج وصرف نحو 270 مليون رغيف يوميا من الخبز المدعم إلى 71 مليون مواطن من المستفيدين على البطاقات التموينية، يحصل كل مستفيد على 5 أرغفة يوميا، مع إمكانية صرف حصته من الخبز المدعم مقدما لمدة ثلاثة أيام .

 

ووجهت وزارة التموين مديرياتها على مستوى الجمهورية بمتابعة توافر حصص من الدقيق لمدة ثلاثة أيام مقدما  لكل مخبز ، ومتابعة انتظام  صرف الخبز المدعم للمواطنين بشكل مستمر والتأكد من جودة ونظافة الرغيف ، والتزام المخبز  بالوزن المحدد وهو 90 جراما.

 

من ناحية أخري تتسلم الهيئة العامة للسلع التموينية ، 420 ألف طن من القمح المستورد اعتبارا من مارس القادم ليضاف إلى الاحتياطي الاستراتيجي من القمح المستخدم في إنتاج الخبز المدعم ، والذي يتجاوز الخمسة أشهر ، وذلك في إطار استمرار تعزيز المخزون الاستراتيجي للسلع الأساسية.

وتتوقع وزارة التموين استلام نحو 4 مليون طن من القمح المحلي هذا الموسم، والذي يبدأ ابريل القادم، نظرا لزيادة المساحة المزروعة منه هذا العام إلى 3.6 مليون فدان ، و يتم استخدام القمح المحلي كمخزون استراتيجي ، حيث أنه يتم خلطة بالمستورد خلال عمليات السحب و الاستهلاك باعتبار أن القمح المحلي يعد من أجود انواع القمح .

 

جدير بالذكر أن اللجنة العليا للقمح اعتمد ‏الضوابط المنظمة لتداول الأقماح المحلية لموسم 2022، والتي تشمل ‏شروط التخزين، وكذلك الدورة المستندية لتداول الاقماح، ومراكز ‏التجميع، وكذلك تشكيل اللجان المختصة لاستلام الاقماح، والمحاسبات ‏المالية، وإجراءات الصرف بما يضمن إدارة عمليات التوريد بشكل منتظم .

 

وأكد  الدكتور علي المصيلحى، وزير التموين، أن وزارته تستهدف استقبال 4 مليون طن قمح هذا العام ‏بالصوامع والشون المطورة والبناكر والهناجر التابعة لشركات الصوامع ‏والمطاحن، مقارنة بتوريد 3.6 مليون طن قمح محلي العام الماضي.

 

وأكد وزير ‏التموين ، أن السعات التخزينية تكفى لاستقبال الاقماح بما يعادل 4.6 مليون طن تخزين والتي تشمل صوامع الشركة القابضة للصوامع وكذلك صوامع المطاحن التابعة للشركة القابضة الغذائية ومراكز التجميع وكذلك الشون المطورة بالأماكن القريبة من المزارعين، وكذلك عدد من الصوامع ‏الحقلية التي سيدخل البعض منها الخدمة هذا الموسم.

 

وأضح وزير التموين، خلال ترأسه اللجنة العليا للقمح أن موسم هذا العام ‏مبشر بعد وصول المساحات المنزرعة من القمح طبقا لبيانات وزارة الزراعة إلي ‏‏3.6 مليون فدان حتى الآن، مشيرا الي عده أسباب منها الإعلان المبكر عن سعر توريد أردب ليصل الى ٨٢٠ جنية بزيادة ١٠٠ جنية عن العام الماضي، وهذا كان عامل محفز للفلاح لزراعة وتوريد القمح محلياً، وكذلك العوامل الجوية والمناخية المساعدة وهطول الأمطار، بالاضافة إلى اتباع بعض التوصيات والارشادات الفنية من وزراة الزراعة للمزارعين واتباع خريطة صنفية تساعد على زيادة معدلات انتاجية الفدان، فضلاً عن دخول مساحات جديدة لزراعة القمح تشمل توشكى وشرق العوينات وأن حجم الزيادة فى المساحة المنزرعة لمحصول القمح تصل إلى 220 ألف فدان زيادة عن العام الماضي.