اقتصاد

لماذا يتهافت الأثرياء على الاستثمار في «بيتكوين»؟

 

استثمر 150 مكتبا لإدارة الثروات العائلية في العملة الرقمية بيتكوين، و45% مهتمون بالتعامل عليها.

 وجاء ذلك، على الرغم من انخفاض عملة بيتكوين أكبر عملة مشفرة، الآن بأكثر من 50% عن مستوياتها القياسية المرتفعة قرب 65 ألف دولار في منتصف أبريل إضافة إلى تراجعها يوم الثلاثاء الماضي إلى أقل من 30 ألف دولار لأول مرة في شهر، مرتفعة بأكثر من 230% عن العام السابق

كشف استطلاع رأى أجراه بنك (جولدنمان سكس)، أن أكثر من 150 مكتباً عائلياً في جميع أنحاء العالم، استثمروا بالفعل في العملات المشفرة، ولا سيما 45% آخرون مهتمون بدخول هذا المجال كنوع من التحوط من “ارتفاع التضخم، والمعدلات المنخفضة طويلة الأمد،
ومن بين الشركات التي شاركت في الاستطلاع، كان لدى 22% منها أصول مدارة بقيمة 5 مليارات دولار أو أكثر، و45% منها تشرف على مبالغ تتراوح بين مليار دولار و4.9 مليار دولار.

وأضاف البنك، أن الاتجاه الاستثماري لتلك المكاتب كان موجها حتى العام الماضي للاهتمام بشكل واسع بالاسهم الخاصة والعقارات التي أصبحت مؤخرا من أكبر محركات ازدهار شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة.

ونشرت وكالة بلومبرج، أن تقديرات شركة “كومبدين ويلث للأبحاث أشارت إلى أن قيمة أصول المكاتب العائلية بلغت نحو 6 تريليونات دولار على مستوى العالم بنهاية عام 2019، وهو أكبر من صناعة صناديق التحوط بأكملها.

 

اقرأ أيضا

بيتكوين للأثرياء فقط.. إنجلترا تحاصر العملات المشفرة في هذا الموعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *