اقتصاد

نقص العمالة الماهرة وارتفاع البطالة.. خطة صينية لتوظيف 55 مليون مواطن

يعانى  الاقتصاد الصينى من نقص فى العمالة الماهرة مع ارتفاع فى البطالة بنسبة أكبر بين  الشباب لمن تتراوح أعمارهم بين 16 و24 عاماً بزيادة  عن 3 أضعاف المعدل الوطني البالغ 5.1%، وتجد  الشركات في المناطق الساحلية الشرقية صعوبات في توظيف العمال وذلك  وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”.

تهدف الصين من خلال خطة إضافة 55 مليون وظيفة في المدن بحلول عام 2025 ووضع حد لمعدل البطالة عند 5.5%،  بهدف  تعزيز مستوى المهارات في الاقتصاد، وخاصة من خلال التعليم المهني وجعل التوظيف أولوية قصوى في سياساتها الاقتصادية.

كما تضمن خطة التوظيف زيادة حصة أجور العمال و زيادة تعويضات العمال من قبل العمل   وزيادة الأجور وإنتاجية العمل في نفس الوقت و تبني ساعات عمل تتماشى مع القانون وضمان حصول الموظفين على إجازة و توفير التدريب المهني للنساء اللائي غادرن مكان العمل للولادة وتشجيع أرباب العمل على اعتماد سياسات مرنة للعاملين الذين يعتنون بالأطفال الرضع.

ليكشف  نائب الأمين العام للجنة الوطنية للتنمية والإصلاح، جاو جاو عن ان هناك نقص كبير في العمالة في قطاع التصنيع”، لا سيما مع ارتفاع الطلب على العمالة الماهرة وكبر العمال في التصنيع.

وأضاف جاو جاو :  أن الصين بحاجة إلى تسريع تدريب المواهب التي تمس الحاجة إليها في المجالات الرئيسية والسعي لمطابقة الطلب على العمالة في قطاع التصنيع.

وأوضح جاو جاو : إن عدم التوافق بين الوظائف والمهارات سيصبح المشكلة الرئيسية في سوق العمل. فبرغم أن العمالة الماهرة ارتفعت إلى حوالي 30% من القوة العاملة، الا انها لا تزال منخفضة مقارنة بالقوى الصناعية الأخرى.