اخبار الكويت

بالفيديو الإمارات تدشن عصر الطاقة النووية السلمية عربيا بمحطة البراكة

  • محمد بن راشد: رسالة للعالم بأن العرب قادرون على منافسة الأمم العظيمة
  • محمد بن زايد: خطوة مهمة على طريق استدامة التنمية بأيدي كفاءاتنا الوطنية

أعلنت دولة الامارات العربية المتحدة عن تحقيق إنجاز تاريخي تمثل في اتمام عملية بداية التشغيل الآمن لمفاعل المحطة الاولى لمحطات «براكة» للطاقة النووية السلمية بمنطقة الظفرة في امارة أبوظبي.

Advertisement

من جانبه بعث سمو نائب الأمير وولي العهد الشيخ نواف الأحمد ببرقيات تهان إلى أخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة عبر فيها سموه عن خالص تهاني أخيه صاحب السمو الأمير الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه وتهاني سموه بنجاح البلد الشقيق في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي لتوليد الكهرباء، وذلك بمحطات (براكة) للطاقة النووية في أبوظبي.

مشيدا سموه بهذا الإنجاز البارز في مجال الاستخدامات السلمية للطاقة النووية والذي من شأنه رفع كفاءة البلد الشقيق في توليد الطاقة الكهربائية، معربا سموه عن الاعتزاز بما تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة من نجاحات متتالية، لاسيما في المجالات العلمية والتقنية وبصورة عززت من مكانة البلد الشقيق على الصعيد الدولي، سائلا سموه المولى تعالى أن يديم على سموهم موفور الصحة والعافية، وأن يحقق لدولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة وشعبها الكريم المزيد من التقدم والازدهار في ظل القيادة الحكيمة لأخيه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة.

Advertisement

كما بعث سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد ببرقيات تهان مماثلة.

وبهذا الإنجاز، أصبحت الإمارات الأولى في العالم العربي والثالثة والثلاثين على مستوى العالم التي تنجح في تطوير محطات للطاقة النووية لإنتاج الكهرباء على نحو آمن وموثوق وصديق للبيئة، حيث تساهم محطات «براكة» بشكل كبير في جهود الدولة الخاصة بتوفير الطاقة الكهربائية بالتزامن مع خفض الانبعاثات الكربونية الناجمة عن إنتاج الكهرباء.

وبهذه المناسبة، أكد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات ان نجاح الكوادر الوطنية الإماراتية في تشغيل أول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي، يعد إنجازا نفخر به باعتباره اللحظة الأهم في مسيرة البرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وقال الشيخ خليفة بن زايد، في بيان أوردته وكالة أنباء الإمارات الرسمية (وام) امس، ان هذا الإنجاز الذي يأتي بعد أيام قلائل من إنجاز «مسبار الأمل» يؤكد أن الإمارات تخطو خطوات مدروسة في مسيرة بناء المعرفة في جميع المجالات بسواعد أبنائها.

وأضاف أن هذا الإنجاز الذي تم بمشاركة فاعلة من الكفاءات الوطنية الإماراتية يشكل إضافة نوعية عالية القيمة تترسخ بها مكانة الإمارات في هذا القطاع الحيوي الذي يعد حكرا على قلة من الدول، معربا عن اعتزازه وتقديره بما تم تحقيقه على أرض الواقع والذي يمنح أبناء الإمارات الحافز والدافع القوي للمضي قدما في إكمال باقي المهمة، قائلا «لقد آمنت الدولة بأن الاستثمار في العلم والرهان على قدرات الشباب رهان رابح لكسب معركة صناعة المستقبل».

من جانبه، قال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في تغريدات بحسابه على موقع تويتر «نعلن عن نجاح دولة الامارات في تشغيل اول مفاعل سلمي للطاقة النووية في العالم العربي.

نجحت فرق العمل في تحميل حزم الوقود النووي وإجراء اختبارات شاملة وإتمام عملية التشغيل بنجاح. أبارك لأخي محمد بن زايد هذا الإنجاز».

وأضاف ان«الهدف تشغيل 4 محطات للطاقة النووية ستوفر ربع حاجة الدولة من الكهرباء بطريقة آمنة وموثوقة وخالية من الانبعاثات.

الإمارات شطرت الذرة وتريد استشكاف المجرة.. رسالة للعالم بأن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية ومنافسة الأمم العظيمة.. لا شيء مستحيل».

من جهته، قال الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على تويتر «حققنا نقلة نوعية في قطاع الطاقة الإماراتي وخطوة مهمة على طريق استدامة التنمية، بأيدي كفاءاتنا الوطنية».

وأضاف «المحطة الأولى من محطات براكة للطاقة النووية السلمية تبدأ عملياتها التشغيلية وفق أعلى معايير السلامة العالمية. براكة إنجاز حضاري وتنموي تضيفه الإمارات إلى رصيد إنجازاتها المتفردة».

وقد لقي الانجاز ترحيبا عربيا ودوليا، حيث هنأ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الإمارات بدء تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية.

وقال في تدوينة عبر صفحته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي «أهنئ دولة الإمارات الشقيقة وأخي سمو الشيخ محمد بن زايد على بدء تشغيل محطة براكة للطاقة النووية السلمية وهو إنجاز جديد يضاف إلى سجل إنجازاتها، يجسد الحلم المنشود لتكون الأمة العربية صاحبة ريادة وتفوق وتميز في جميع المجالات التي تخدم الإنسانية».




المصدر: جريدة الانباء الكويتية

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق