اخبار الإمارات

أول توصيات طبية لعلاج مرضى السرطان في مرحلة كورونا

أبوظبي (وام)

نشر فريق من المتخصصين في مجال علاج مرضى السرطان والأورام من مختلف أنحاء العالم أول توصيات طبية دولية لعلاج مرضى السرطان في مرحلة وباء كورونا المستجد «كوفيد – 19»، من خلال دراسة تعنى بتقييم كامل لعلاج مرضى السرطان، وتقديم توصيات أساسية ومهمة في هذه المرحلة الحرجة التي يمر بها العالم، وذلك بتمويل من مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وشركة روش العالمية للرعاية الصحية، وتحت إشراف الطبيب الإماراتي حميد الشامسي استشاري أمراض الأورام والسرطان الأستاذ المشارك بجامعة الشارقة رئيس جمعية الإمارات للأورام والمشرف الرئيس على هذه الدراسة.
وأكد محمد حاجي الخوري المدير العام لمؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، أن المؤسسة تدعم الأبحاث العلمية في شتى أنحاء العالم، والتي تنعكس إيجاباً على صحة الإنسان بغض النظر عن الدين أو العرق أو اللون أو الجنس أو اللغة، وينبع ذلك من نهج دولة الإمارات في التسامح، والوقوف بجانب الإنسانية بالمطلق، وهذا ما تجلى من خلال المواقف الإنسانية النبيلة التي اتخذتها القيادة الرشيدة تجاه الأشقاء والأصدقاء في العديد من الدول حول العالم.
وشدد على أن دعم الأبحاث العلمية، خصوصاً في هذا التوقيت الذي يمر به العالم أجمع هو من أولويات المؤسسة، مشيراً إلى أن هذا التعاون الدولي مع ثلة من الخبراء العالميين في هذا المجال وتحت إشراف جمعية الإمارات للأورام هو إنجاز يحسب لدولة الإمارات على الصعيد الدولي.
وقال الدكتور حميد الشامسي صاحب المبادرة لهذا البحث العلمي الدولي: «عندما ارتأينا المخاطر التي يمر بها مرضى السرطان في شتى أنحاء العالم في ظل الظروف الراهنة بوباء (كوفيد – 19)، وعدم وجود أي توصيات دولية للتعامل مع مرضى السرطان في أثناء الوباء، قررنا جمع الخبرات من شتى أنحاء العالم لإصدار التوصيات بأسرع وقت ممكن على مستوى دولي لتكون مرجعاً عالمياً لجميع معالجي السرطان في العالم؛ ولذلك قمنا بالتعاون مع مؤسسة خليفة الإنسانية وشركة روش السويسرية الرائدة في مجال الرعاية الصحية وتكنولوجيا علاج الأورام لجمع الخبرات من مدينة هوبي بالصين مركز (كوفيد- 19) في العالم وإيطاليا وتايوان وسنغافورة والولايات المتحدة وكندا والكويت، وتحت إشراف جمعية الإمارات للأورام وتحت مظلة جمعية الإمارات الطبية، وعملنا على مدار الساعة لمدة 3 أسابيع كاملة، وخرجنا بتوصيات هي الأولى عالمياً من حيث التعامل مع مرضى السرطان في مرحلة وباء كورونا المستجد». وذكر أن هذا العمل البناء لمساعدة جميع مرضى السرطان في العالم يعكس نهج دولة الإمارات في التسامح ومساعدة الآخرين في جميع الظروف، حيث تم نشر البحث في دورية «ذا إونكولوجيت» أو «اختصاصي السرطان»، وهي دورية عالمية متخصصة بنشر أحدث الأبحاث العلمية المتعلقة بأبحاث الأورام والسرطان.
وأوضح أن التوصيات تشمل تصنيف مرضى السرطان حسب خطورة مرحلة المرض، وبناء على هذا التقييم يتم تحديد نوع العلاج بأقل عدد من الزيارات للمستشفى، وبأكثر مدى لفعالية العلاج مع الأخذ في الاعتبار وجود الوباء العالمي، مشيراً إلى أن التوصيات تشمل مرضى زراعة النخاع لمرضى سرطان الدم، وأيضا مرضى سرطان الرئة على وجه الخصوص لاحتمالية تعرضهم لنكسات صحية أكبر في حالة إصابتهم بفيروس «كوفيد – 19» بسبب نقص وظائف الرئة لديهم، وعلى الأغلب من المدخنين أيضاً.
وعبرت شركة روش العالمية للرعاية الصحية عن سعادتها بهذا التعاون الدولي غير المسبوق وبهذا التوقيت ليجمع أفضل الخبرات في العالم من أجل تطوير علاج لمرضى السرطان في كل الدول والبلدان، مؤكدة التزامها بدعم جميع أنواع البحث العلمي الذي يقوم بالنفع لجميع المرضى، وقالت إن هذا التعاون الدولي يعكس حرص الجميع من الباحثين والأطباء وشركات الأدوية العالمية على محاربة هذا الوباء.
من جانبها، قالت الدكتورة موزة عبدالله الشرهان، رئيسة جمعية الإمارات الطبية، إن هذا الإنجاز يعكس حرص الجمعية على دعم جميع الجهود الطبية والعلمية، محلياً ودولياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
إغلاق