اخر الاخبار

الاحتجاجات تتوسع في إيران ..حراك شعبي غير مسبوق ضد الغلاء

تجددت الاحتجاجات اليوم السبت، وتجمع المحتجون بسبب تدهور الأوضاع المعيشية في عدة مدن إيرانية.

وشددت السلطات الإيرانية القبضة الأمنية على مدن إقليم الأحواز،  والذي انطلق منه الحراك الأكبر منذ صيف 2021.

وبحسب وسائل إعلام حكومية، فقد صاعدت الحكومة من أسعار الزيت والألبان والدجاج والبيض، والتي ارتفعت بناء على خطة «إصلاح نظام دفع المعونات» التي أقرتها الحكومة لوقف دعم الدولار لمستوردي السلع الغذائية، أو ما يعرف بـ«الدولار الحكومي» الذي أقرته الحكومة السابقة.فيما شددت السلطات الإيرانية من قبضتها الأمنية على معظم المدن والمحافظات بما فيها إقليم الأحواز العربي؛ وذلك خشية توسع نطاق الحراك الاحتجاجي الهائل الذي بدأ قبل أيام، مع قفزة أسعار الخبز والسلع الأساسية.

كما عادت نقابات المعلمين إلى تنظيم تجمعاتها الاحتجاجية مجددا بعدما انتهت مهلة 5 أيام للإفراج عن المعلمين الموقوفين في تجمعات الأسبوع الماضي.وأشارت بيانات الهيئة التنسيقية إلى تجمعات في مدن طهران، وشيراز، والأحواز، وأصفهان، وكرج، وسنندج، وأردبيل، ورشت، إضافة إلى عشرات المدن في المحافظات الإيرانية.وفي طهران، تجمهر المعلمون أمام مقر البرلمان؛ فيما أكدت الهيئة التنسيقية للمعملين عبر حسابها على شبكة التواصل الاجتماعي تليغرام أن قوات مكافحة الشغب والشرطة والأجهزة الأمنية، انتشرت في محيط مقر البرلمان بمنطقة بهارستان، وسط العاصمة، لمنع التجمعات.

منذ أشهر، تشهد مدن إيرانية عدة تجمعات للمعلمين الذين يطالبون بالإسراع في تنفيذ إصلاحات مرتبطة بالأجور ورواتب التقاعد، وذلك في ظل صعوبات اقتصادية ومعيشية.كما كشفت مصادر إعلامية أن احتجاجات الأحواز انطلقت مجددا، مؤكدة أنها تتوسع في عموم الإقليم، وأنها تعد أقوى احتجاجات تشهدها الأحواز وعموم إيران منذ صيف 2021.وانطلقت احتجاجات واسعة بمدينة مسجد سليمان في شمال الأحواز، وردد المحتجون شعارهم “الموت لخامنئي”، و “الموت لخوميني”.

بينما  شهدت عدة مدن في غرب وجنوب غربي إيران احتجاجات ليلية في الأيام الماضية ضد تدهور الوضعي المعيشي؛ وتداول نشطاء مقاطع فيديو من تجدد الحراك الاحتجاجي في عدة مدن بإقليم الأحواز.

كما امتدت الاحتجاجات إلى محافظة لرستان. مصادر محلية ذكرت أن السلطات، فرضت طوقا أمنيا على جميع الطرق المؤدية إلى مدينة الخفاجية، والتي شهدت احتجاجات حاشدة في مدينة دزفول، شمال المحافظة؛ فيما رشق محتجون قوات الشرطة بالحجارة بعد إطلاقها الغاز المسيل للدموع.هذا ومن المعروف أن منطقة الأحواز العربية التي تسيطر عليها إيران وتعتبرها إقليم من أٌقاليمها، هي دولة عربية محتلة منذ أكثر من 70 عاما من قبل إيران.

من جانبها، قامت السلطات الإيرانية لمواجهة الحراك الجماهيرية المتزايد في مدن دولة الأحواز، التي تحتلها إيران، وكان من ضمن ما قامت به السلطات الإيرانية هو قطع الإنترنت، عن مدن الأحواز خوفا من الاحتجاجات المتفاقمة على الغلاء.