اخر الاخبار

المناخ سبب «غير معلن» لانهيار مملكة تدمر

المناخ سبب «غير معلن» لانهيار مملكة تدمر


الجمعة – 27 صفر 1444 هـ – 23 سبتمبر 2022 مـ رقم العدد [
16005]


تدمر ومحيطها المباشر في صورة من عشرينات القرن الماضي (عالمة الآثار الدنماركية روبينا رجا)

القاهرة: حازم بدر

منذ أعاد الرحالة الغربيون، اكتشاف أطلال مملكة تدمر في الصحراء السورية بالقرن السابع عشر، صارت الرواية المتداولة لانهيار هذه المملكة، هو أن الملكة «زنوبيا»، التي كانت تحكم المملكة، تجرأت على تحدي الإمبراطورية الرومانية، لكنها هُزمت في النهاية، وتم إخضاع مملكتها، وتم تقليصها إلى مستوطنة صغيرة دون أي أهمية واسعة النطاق.
ولا يشكك الباحثون في هذه الرواية، ولكن ما الذي دفع الملكة «زنوبيا» إلى هذا التوجه الخطير؟ كانت الإجابة التي توصل لها فريق بحثي من جامعتي آرهوس بالدنمارك وبيرغن بالنرويج، وتم نشرها الأربعاء في دورية «بلوس وان»، هو أن المناخ كان سبباً «غير معلن» أدى إلى هذا المصير، وتسبب في انهيار المملكة.
وتقول إيزا رومانوفسكا، الباحثة الرئيسية بالدراسة في تقرير نشره الموقع الرسمي لجامعة آرهوس، بالتزامن مع نشر الدراسة: «يمكننا الآن أن نرى أن الأمن الغذائي، الذي كان دائماً الشاغل الرئيسي لمركز حضري كبير يقع في بيئة غير مضيافة للغاية، قد انخفض تدريجياً مع تدهور المناخ وتزايد عدد السكان في المدينة، وتوقيت ذلك يتطابق تماماً مع وقت عهد زنوبيا وحكم زوجها أوديناثوس، الذي اتسم بالتحولات الاجتماعية والعسكرة والاحتلال السريع للأراضي المجاورة والصراع الدراماتيكي الذي أدى إلى زوال تدمر».
وأعاد فريق البحث متعدد التخصصات، بناء المناطق النائية من تدمر القديمة، وهي المنطقة المحيطة بالمدينة التي يمكن أن تزودها بالمواد الغذائية الأساسية، واستخدم نماذج استخدام الأراضي الحديثة التي تم تطويرها للبيئات الجافة وشبه الجافة لتقدير أقصى إنتاجية للأرض، ثم قاموا بتشغيل النموذج مقابل سجلات المناخ الحالية لتحديد كمية الطعام التي يمكن إنتاجها في نقاط مختلفة من تاريخ مملكة تدمر.
وأظهرت النتائج أن التحول المناخي طويل الأمد نحو مناخ أكثر جفافاً وسخونة تسبب في انخفاض تدريجي في الغلات الزراعية؛ حيث وصلت إلى مستويات تكفي بالكاد لإطعام السكان الناشئين في تدمر في منتصف القرن الثالث، وربما يكون ذلك قد خلق دوافع توسعية لم تكن المملكة قادرة على تحمل تبعاتها، فأدى ذلك لتدميرها.
ويقول إيفيند هيلداس سيلاند، الأستاذ في جامعة بيرغن، وأحد مؤلفي الدراسة: «يُظهر هذا النوع من الدراسة، أن العديد من التحديات التي تواجهها مجتمعاتنا اليوم كان لها نظير في الماضي، وعلى عكس ما يتردد دوماً من أن البشر لا يتعلمون أبداً من التاريخ، يمكننا ويجب علينا تعلم دروس الماضي».



سوريا


أخبار سوريا