اخر الاخبار

امتحانات الثانوية العامة 2017.. «التعليم» تواجه الغش بـ«فالكون والعصا الإلكترونية»

ينطلق غدا الأحد، ماراثون امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسى الحالى 2016/2017، بمادتى اللغة العربية والتربية الدينية فى جميع مدارس جمهورية مصر العربية، حيث يصل عدد الطلاب المتقدمين لأداء الامتحان 592 ألفًا و474 طالبًا وطالبة، موزعين على 1642 لجنة.

 

وأعلنت وزارة التربية والتعليم، تخصيص الأرقام التالية للتواصل بشكل مباشر وسريع مع غرفة العمليات المركزية بديوان عام الوزارة وهى: ( 27957305 – 27957628 – 27941089 – 27957592 – 27957431 – 27957631 فاكس)، بالإضافة إلى الخط الساخن للوزارة على الرقم (19126).

وفي السياق ذاته اتخذت الوزارة عدة إجراءات وضوابط للتصدى لظاهرة الغش الإلكترونى التي انتشرت بشكل واسع العام العام الماضي.
 

وقالت الوزارة، إن نظام البوكليت صنع خصيصًا للحد من الغش مؤكدة أن آلية وضع الامتحان والنماذج الأربعة التى يتم توزيعها داخل اللجان طريقة سوف تحد من تصوير الامتحان وتسريبه خارج اللجان.

وأسندت الوزارة مهمة الطباعة والتصوير والتظريف وصندقة ووضع الأسئلة لإحدى الجهات السيادية فى الدولة لضمان السرية التامة فى وضع الامتحانات أو تظريفها.

ولجأت وزارة التربية والتعليم لأول مرة إلى الاستعانة بشركة فالكون للأمن لتأمين لجان الشغب المصنفة بـ” 75 لجنة سير، موزعة على بعض المحافظات.

وقررت الوزارة استبعاد كل من تم توقيع جزاء عليه فى السنوات السابقة سواء كان ملاحظا أو رئيس لجنة أو عضو أمن، كما تم اختيار رؤساء لجان الشعب بشكل دقيق، كما تم استبعاد بعض لجان الشغب وتغييرها لإحكام السيطرة على اللجان.

وكثفت تواجد أعضاء الأمن سواء من رجال الشرطة أو الأمن الإدارى داخل اللجنة، حيث يتم الاستعانة بـ” 6777 عضو أمن فى اللجان، لتفتيش الطلاب والمرور على اللجان قبل دخول الطلاب للتأكد من عدم وجود أى وسيلة غش فى الأدراج باللجنة ، كما يتم تخصيص 5 أعضاء فى كل لجنة مع قابلية هذا الرقم للزيادة.

من جانبه قال الدكتور رضا حجازى، رئيس قطاع التعليم العام بوزارة التربية والتعليم، إن الوزارة انتهت من تجهيز غرفة عمليات الامتحانات، حيث تم تشكيها من فريق يضم أعضاء من إطار التطوير التكنولوجى بالوزارة لتتبع صفحات الغش وإبلاغ الجهات الأمنية بها.

أكد الدكتور رضا حجازى، إنه سوف يتم تزويد أعداد العصا المستخدمة فى تفتيش الطلاب بحثا عن أى وسيلة الكترونية، من تليفونات وسماعات بلوتوث وساعات وفيزا كارد ، حيث تصل فى بعض اللجان من 5 إلى 7 أجهزة.

وأضاف أن الوزارة قررت توزيع الملاحظين والمراقبين بشكل إلكترونى دون تدخل أى عنصر بشري واختيار أشخاص بعينهم للمراقبة فى لجان الشغب لتحقيق الانضباط.

وشدد رئيس امتحانات الثانوية العامة، إن الوزارة لأول مرة تمنع وتجرم حيازة التليفون المحمول بالنسبة للمراقب والملاحظ داخل لجنة الامتحانات، مؤكدًا أن حيازة التليفون يعرض الطالب والملاحظ للعقوبة.

وأشار حجازي إلى أن الوزارة لغت دور رئيس لجنة الامتحانات الخاص بتوزيع الأسئلة داخل مظاريف بلجنة الامتحانات، حيث أن الطريقة الجديدة وضع كل 20 كراسة إجابة فى مظروف مغلق ولا يفتح إلا بمعرفة الملاحظين داخل اللجنة أمام الطالب، لضمان أكبر قدر من السرية.

 

وشهدت امتحانات الثانوية العام الماضي بنظامها القديم دفعة 2016، العام الماضي، عدة أحداث ساخنة منها تسريب الامتحانات قبل عقدها بيوم على الأقل وفي بعض المواد  بساعات، فضلًا عن أعمال الشغب التي شهدتها اللجان، وخارج أسوار المدارس.

 

ما دفع الطلاب وأولياء أمورهم لتظيم العديد من التظاهرات، أمام وزارة التريبة والتعليم، ومجلس النواب بالقاهرة، ، وأمام دواوين المحافظات في معظم محافظات الجمهورية، احتجاجًا على تسريب الامتحانات.