اخر الاخبار

سياسات جديدة لصندوق النقد الدولي للإقراض.. والسر كورونا

تحت عنوان “هذا ليس صندوق النقد الدولي أيام جدك”.. سلّطت دراسة أجراها الاقتصاديان الأمريكيان كيفن غالاغر ومالدونادو كارلين، الضوء على التغييرات التي يشهدها البنك الذي تعرض لانتقادات شديدة بسبب قروضه المشروطة بسياسات التقشف المالي واعتماد تدابير لا تناسب الجميع.

 

وقالت الدراسة التي نشرها موقع  “التقرير الإفريقي”، إن صندوق النقد الدولي تعرّض لعقود من الزمان، لانتقادات شديدة بسبب قروضه المشروطة بسياسات التقشف المالي واعتماد تدابير لا تناسب الجميع، مما أدى إلى تخفيضات في نفقات الصحة والتعليم وغيرها من النفقات الاجتماعية.

 

وفي عام 2020، عندما انتشر الوباء، ودمر الوظائف، وأغلق الشركات، ورفع الميزانيات، قاد صندوق النقد الدولي الاستجابة المالية الدولية، لا سيما في إفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا.

 

في أقل من تسعة أشهر، وافق الصندوق على قروض سريعة بقيمة 16.2 مليار دولار للدول الإفريقية و63.8 مليار دولار لدول أمريكا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي، حوالي عشرة أضعاف حجم الإقراض المعتاد في ذلك الإطار الزمني، ومن بين أكثر من 100 برنامج معتمد عالميًا بقيمة تزيد عن 88 مليار دولار، تم ربط شروط بـ 13 فقط من الاعتمادات.

 

وخلصت الدراسة إلى أن استجابة صندوق النقد الدولي “أثبتت أنها أقل مشروطة بالتقشف المالي، وأعطت الأولوية للإنفاق الصحي والاجتماعي لمهاجمة فيروس كورونا، وحماية الضعفاء”.

 

وسعى “أبيبي إيمرو سيلاسي” مدير قسم إفريقيا في صندوق النقد الدولي لشرح كيف تغير نهج الصندوق خلال حديثه للموقع الأفريقي قائلا: “عندما تبدأ الحرب أعتقد أن كل شيء يجب أن يكون حول إنهائها بأسرع ما يمكن وثم إعادة البناء”.

 

ودعا العديد من البلدان إلى إصدار جديد لحقوق السحب الخاصة (SDRs) لأصول الاحتياطي الدولي لصندوق النقد الدولي) لتعزيز السيولة العالمية، كما حدث في الأزمة المالية 2008-2009.

 

لكن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عارضت بشدة إصدار المزيد من حقوق السحب الخاصة،  يوضح أبيبي، يتطلب إصدار حقوق السحب الخاصة من الأعضاء الموافقة عليها، وهذا الإجماع لم يكن موجودًا، حتى في عام 2009، بمجرد اتخاذ القرار السياسي بإصدار حقوق السحب الخاصة، استغرقنا من 5 إلى 6 أشهر قبل الانتهاء من التخصيص “.

 

وفيما يتعلق باستجابات الحكومات الأفريقية للوباء، يقول أبيبي إن السرعة والابتكار التقني للسياسات الموضوعة قد نجحا في مجال الصحة العامة.

 

وأوضح مدير قسم أفريقيا في صندوق النقد الدولي، بأنه من المقرر أن تصبح خيارات السياسة هذه أكثر صرامة في عام 2021 مع التركيز على تكييف الاستراتيجيات الاقتصادية مع الظروف الجديدة، وآثار الموجة الثانية من الوباء، خاصة في جنوب إفريقيا.

 

وستشمل هذه الخيارات، بحسب أبيبي، مقدار ما يمكن للبنوك المركزية في أفريقيا القيام به لتعزيز السيولة وتيسير الظروف النقدية، ولكن بدون الاحتياطيات الضخمة لنظرائها الغربيين.

 

ويلوح في أفق صانعي السياسات تدفق رأس المال إلى الخارج من الأسواق الناشئة والحدودية، وبقدر ما يصل إلى ثلثي رأس المال الأجنبي في تلك الأسواق في ذروة الوباء.

 

وقال أبيبي، إن صندوق النقد الدولي كان يناشد وكالات التصنيف الائتماني لإلقاء نظرة أكثر دقة على اقتصادات أفريقيا وخصوصياتها، وترتبط بهذا ارتباطا وثيقا خيارات الحكومات بشأن مصادر رأس المال والإيرادات والسياسات الضريبية، ويؤكد أبيبي: “لديك حكومات تواجه أزمة ثلاثية”.

 

وبالنسبة للنظام الدولي والاقتصادات الأفريقية على حد سواء، فإنّ المسألتين اللتين تتطلبان قدرًا كبيرًا من التنسيق والتفاوض هما الالتزامات المتزايدة لخدمة الديون وآثار أزمة المناخ.

 

وقال أبيبي، إن التنسيق والإطار المشترك للديون المتفق عليهما حتى الآن مع الدائنين الثنائيين – نادي باريس والصين ودول الخليج- يعد خطوة مهمة، لكن هناك الكثير الذي يتعين القيام به هذا العام فيما يصفه بأنه “أكثر من ذلك بكثير المشهد الدائن “.

 

ويحذر أبيبي من أنه يجب أن يكون هناك نهج مختلف مع الدائنين التجاريين، بالنظر إلى النطاق الواسع للترتيبات المعمول بها والمستويات المختلفة للاستدامة المالية في البلدان المدينة، والسؤال المتعلق بكيفية قيام المؤسسات متعددة الأطراف مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنك التنمية الأفريقي بتخفيف ضغوط المدفوعات على البلدان، سيكون مفتاحًا لمبادرة دولية أكثر تنسيقًا بشأن الديون.

 

الرابط الأصلي