اخر الاخبار

مطالب باستقالة الحكومة في تونس بعد «اعتداء» على برلمانيين

طالبت شخصيات وأحزاب سياسية، أمس، الحكومة التونسية بالاستقالة، رداً على التعنيف، الذي تعرض له عدد من نواب البرلمان من قوات الأمن، ما تسبب في حدوث عدة إصابات وحالات إغماء.

وتدخلت قوات الأمن أمس، لإنهاء اعتصام تنفذه منذ أشهر قيادات «الحزب الدستوري» المعارض، برئاسة عبير موسي، أمام مقر «الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين»، المحظور في جُلّ الدول العربية والإسلامية، باستعمال القوة والغاز المسيل للدموع، ومنعهم من إجبار الأشخاص الذين كانوا بداخله على الخروج، بحجة أنهم «يدعمون الإرهاب». لكن أعضاء «الاتحاد» تشبثوا بالبقاء داخل المقر، وناشدوا السلطات ورئيس الحكومة هشام المشيشي، التدخل العاجل والعمل على إبعاد رئيسة الحزب وأنصارها من المكان الذي «اقتحمته عنوة»، على حد تعبيرهم.

في المقابل، علّق رئيس الحكومة على عملية فض اعتصام الحزب «الدستوري الحر» بقوله: «إنها مسألة قضائية، والنيابة العامة هي الجهة الوحيدة المخولة إنفاذ القانون في ظل حظر التجول، وحالة الطوارئ التي تعرفها تونس»، مشيراً إلى أن الاتهامات الموجهة إلى حكومته في هذا الشأن «لا معنى لها لأن كل تحرك يتم في إطار القانون، الذي يتم تطبيقه على أيٍّ كان، ومن دون استثناء».
… المزيد