اخبار البحرين

البناي: توجيهات سمو ولي العهد بتبني نظام السجون المفتوحة خطوة تاريخية ونقلة نوعية بحقوق الإنسان

أكد سعادة النائب عمار أحمد البناي رئيس اللجنة النوعية الدائمة لحقوق الإنسان عضو لجنة الشؤون الخارجية والدفاع والأمن الوطني بمجلس النواب أن مملكة البحرين قطعت شوطا كبيرا في تطوير مراكز الإصلاح والتأهيل، وضمان حقوق النزلاء والمحكومين ضمن معايير مبادئ حقوق الإنسان.

وأضاف أن العهد الزاهر لحضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حول البحرين لنموذجا عالميا في الارتقاء بالبنية التحتية لمراكز الإصلاح والتأهيل، من خلال نهج جلالته القائم على تطبيق مبادئ حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية، ومنح السجناء والمحكومين حقوقهم الكاملة، علاوة على منحهم فرصة ذهبية أخرى لبدء حياة جديدة، ومستقبل مشرق.

وأكد أن توجيهات صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس الوزراء ، بشأن تطوير مراكز الاصلاح والتأهيل في الفترة المقبلة من خلال تبنّي برنامج لمراكز الإصلاح والسجون المفتوحة لحماية النسيج الاجتماعي وفق ضوابط، وأهمية التوجه إلى تجاوز أسلوب الاعتماد على الاعتراف أمام المحكمة والاعتماد بدلاً عن ذلك على الأدلة المادية القاطعة، رسخت مبدأ العدالة الاجتماعية، لافتا إلى أن البحرين كانت وما زالت سباقة في هذا المجال ومن أوائل الدول التي تبنت هذه الإجراءات، سعياً منها لتعزيز دور حقوق الإنسان، بهدف إعادة ادماج هذه الفئة في المجتمع البحريني مره أخرى، بطريقة صحيحة قائمة على تصحيح سلوكهم، وإعادة بناء أسرهم بشكل خاص، وتعزير دورهم في بناء ونهضة الوطن.

وأثنى البناي على جهود وزارة الداخلية بقيادة الفريق أول معالي الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة وكافة منتسبيها في تطوير وحماية مراكز الإصلاح والتأهيل، من خلال ترسيخها لمعايير وقيم حقوق الإنسان، والتي ساهمت بشكل أساسي في جعل البحرين في مصاف الدول العالمية بهذا المجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *