اخبار البحرين

حميدان يبحث مع المضحكي مواءمة مخرجات التعليم مع احتياجات سوق العمل

التقى‭ ‬سعادة‭ ‬وزير‭ ‬العمل‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬السيد‭ ‬جميل‭ ‬بن‭ ‬محمد‭ ‬علي‭ ‬حميدان،‭ ‬رئيسة‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭ ‬الدكتورة‭ ‬جواهر‭ ‬شاهين‭ ‬المضحكي،‭ ‬وذلك‭ ‬اليوم‭ ‬الثلاثاء‭ ‬في‭ ‬مكتبه‭ ‬بالوزارة‭.‬

‭ ‬

وخلال‭ ‬اللقاء‭ ‬تم‭ ‬بحث‭ ‬سبل‭ ‬تعزيز‭ ‬التعاون‭ ‬المشترك‭ ‬ببين‭ ‬الجانبين‭ ‬والجهات‭ ‬ذات‭ ‬الصلة‭ ‬لتطوير‭ ‬وتحسين‭ ‬مخرجات‭ ‬التعليم‭ ‬وربطها‭ ‬مع‭ ‬متطلبات‭ ‬واحتياجات‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬الحالية‭ ‬والمستقبلية‭ ‬في‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬بما‭ ‬يسهم‭ ‬في‭ ‬تخريج‭ ‬طلبة‭ ‬مزودين‭ ‬بالمهارات‭ ‬المهنية‭ ‬الجديدة‭ ‬المواكبة‭ ‬لتطورات‭ ‬سوق‭ ‬العمل،‭ ‬وبما‭ ‬يتوافق‭ ‬مع‭ ‬رغبات‭ ‬الطلبة‭ ‬واحتياجات‭ ‬المجتمع‭ ‬البحريني‭ ‬وسوق‭ ‬العمل‭ ‬المحلي،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬بحث‭ ‬إنشاء‭ ‬لجنة‭ ‬مشتركة‭ ‬بين‭ ‬الطرفين‭ ‬والجهات‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة‭ ‬لوضع‭ ‬الأطر‭ ‬المناسبة‭ ‬لضمان‭ ‬سهولة‭ ‬استقطاب‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬للخريجين‭ ‬من‭ ‬الجامعة‭.‬

‭ ‬

وفي‭ ‬هذا‭ ‬السياق،‭ ‬أكد‭ ‬حميدان‭ ‬على‭ ‬أهمية‭ ‬التعاون‭ ‬بين‭ ‬الوزارة‭ ‬والجامعة‭ ‬لتعزيز‭ ‬التوافق‭ ‬بين‭ ‬مخرجات‭ ‬التعليم‭ ‬الجامعي‭ ‬والاحتياجات‭ ‬الفعلية‭ ‬من‭ ‬الوظائف،‭ ‬منوهاً‭ ‬بالدور‭ ‬الذي‭ ‬يقوم‭ ‬به‭ ‬المجلس‭ ‬الأعلى‭ ‬لتطوير‭ ‬التعليم‭ ‬والتدريب‭ ‬برئاسة‭ ‬سمو‭ ‬الشيخ‭ ‬محمد‭ ‬بن‭ ‬مبارك‭ ‬آل‭ ‬خليفة،‭ ‬في‭ ‬إطلاق‭ ‬المبادرات‭ ‬والمشروعات‭ ‬لتطوير‭ ‬التعليم‭ ‬والتدريب،‭ ‬لافتاً‭ ‬الى‭ ‬أن‭ ‬مسألة‭ ‬توظيف‭ ‬الشباب‭ ‬البحريني‭ ‬والإبقاء‭ ‬على‭ ‬معدلات‭ ‬البطالة‭ ‬في‭ ‬حدودها‭ ‬الآمنة‭ ‬هو‭ ‬مسؤولية‭ ‬مشتركة‭ ‬لما‭ ‬للبطالة‭ ‬من‭ ‬انعكاسات‭ ‬سلبية‭ ‬على‭ ‬الأمن‭ ‬المجتمعي،‭ ‬مؤكداً‭ ‬أن‭ ‬إطلاق‭ ‬مملكة‭ ‬البحرين‭ ‬لمنصة‭ ‬مهارات‭ ‬التوظيف‭ ‬خلال‭ ‬المرحلة‭ ‬المقبلة‭ ‬سيشكل‭ ‬دعماً‭ ‬كبيراً‭ ‬للجامعات‭ ‬والمؤسسات‭ ‬التعليمية‭ ‬والتدريبية‭ ‬للاطلاع‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬يتطلبه‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬خلال‭ ‬السنوات‭ ‬القادمة‭ ‬ورسم‭ ‬البرامج‭ ‬التعليمية‭ ‬والتدريبية‭ ‬المناسبة،‭ ‬مع‭ ‬الإبقاء‭ ‬على‭ ‬التخصصات‭ ‬ذات‭ ‬العلاقة‭ ‬بالقضايا‭ ‬الإنسانية‭ ‬والمجتمعية‭ ‬والمعرفية‭.‬

‭ ‬

من‭ ‬جانبها،‭ ‬أكدت‭ ‬المضحكي‭ ‬أن‭ ‬جامعة‭ ‬البحرين‭ ‬وانطلاقاً‭ ‬من‭ ‬مسؤوليتها‭ ‬الوطنية‭ ‬ومواكبة‭ ‬للتطورات‭ ‬المتلاحقة‭ ‬والمستجدة‭ ‬التي‭ ‬يشدها‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬بما‭ ‬قيمها‭ ‬من‭ ‬تحولات‭ ‬على‭ ‬هيكلة‭ ‬الوظائف،‭ ‬فإنها‭ ‬تعمل‭ ‬على‭ ‬تطوير‭ ‬مخرجات‭ ‬التعليم‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الاطلاع‭ ‬على‭ ‬المهارات‭ ‬التي‭ ‬يتطلبها‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬والتعاون‭ ‬مع‭ ‬جهات‭ ‬الاختصاص‭ ‬وفي‭ ‬مقدمتها‭ ‬وزارة‭ ‬العمل‭ ‬والتنمية‭ ‬الاجتماعية،‭ ‬كونها‭ ‬الجهة‭ ‬المعنية‭ ‬بتوظيف‭ ‬المواطنين‭ ‬في‭ ‬القطاع‭ ‬الخاص،‭ ‬بما‭ ‬يسهل‭ ‬من‭ ‬إدماج‭ ‬الخريجين‭ ‬في‭ ‬مختلف‭ ‬القطاعات‭ ‬الإنتاجية،‭ ‬مشيدة‭ ‬في‭ ‬هذا‭ ‬الإطار‭ ‬بجهود‭ ‬الوزارة‭ ‬في‭ ‬تأهيل‭ ‬الباحثين‭ ‬عن‭ ‬عمل‭ ‬والبرامج‭ ‬التدريبية‭ ‬التي‭ ‬تنفذها‭ ‬لرفد‭ ‬سوق‭ ‬العمل‭ ‬بالتخصصات‭ ‬المطلوبة،‭ ‬وإمكانية‭ ‬الاستفادة‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬البرامج‭ ‬في‭ ‬التخصصات‭ ‬الجامعية‭.‬