اخبار البحرين

«تسقط الجمهورية وتحيا الملكية».. احتجاجات إيران تلفظ خامنئي

لليوم السادس على التوالي تتواصل احتجاجات «المياه» في إيران، وسط محاولات من النظام لإسكات أصوات الشعب الذي أصبح يئن تحت وطأة فقدانه لأبسط مقومات الحياة.

وتصاعدت حدة غضب الإيرانيين جراء انقطاع مياه الشرب عن محافظة خوزستان ومناطق الأهواز وغيرها، والتهميش الذي تعيشه تلك المناطق، بجانب استخدام القوة المفرطة من جانب الشرطة التي استخدمت الرصاص الحي والمطاطي والقنابل المسيلة للدموع ضد الاحتجاجات التي وصلت للعاصمة طهران والعديد من المناطق الإيرانية.

وبحسب مقاطع فيديو نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الأربعاء، ووسائل إعلام إيرانية، فقد استمرت الاحتجاجات في الشوارع على نقص المياه في جنوب غرب إيران، وسط تصاعد أعمال العنف، فيما رددت شعارات مناهضة للحكومة وللمرشد علي خامنئي، تهتف بسقوط الجمهورية، وعودة الملكية.

مقتل متظاهر في إيران يرفع حصيلة ضحايا «احتجاجات العطش» إلى 5

وأظهرت عدة مقاطع فيديو رفعها مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي استخدام قوات الأمن للغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، فيما قالت وكالة «فارس» شبه الرسمية للأنباء إن «مثيري شغب» قتلوا بالرصاص شرطيا وأصابوا آخر في مدينة ماهشهر الساحلية في إقليم خوزستان.

وفي بلدة «إيذه» أظهر مقطع فيديو متظاهرين يهتفون «رضا شاه بارك روحك»، في إشارة إلى الملك الذي أسس سلالة بهلوي التي أطاحت بها الثورة عام 1979، وتعالت الأصوات في العديد من المناطق تطالب بضرورة العودة للنظام الملكي.

كما تحدثت مصادر إعلامية عن مقتل 3 أشخاص، مما يرفع عدد ضحايا الاحتجاجات المستمرة منذ الخميس الماضي إلى 7 متظاهرين.

وبعد أن دعت مجموعات ونشطاء معارضة إلى مظاهرات لدعم متظاهري خوزستان، أظهرت مقاطع فيديو نشرت في وقت متأخر أمس الثلاثاء وفجر اليوم الأربعاء نساء يهتفن «تسقط الجمهورية» في محطة مترو بطهران، وخلال الليل عبّر بعض الناس في العاصمة عن غضبهم بهتافات ضد الزعيم الأعلى علي خامنئي.

وفي مدينة «الخفاجية» العربية التابعة لمحافظة خوزستان جنوب إيران، أقدم محتجون على إحراق دبابة تابعة للقوات العسكرية الإيرانية التي تنتشر بكثافة في شوارع المحافظة لقمع الاحتجاجات المطالبة بتوفير المياه.

وأظهر مقطع فيديو، حصلت مراسلة «العين الإخبارية» في طهران على نسخة منه، احتراق الدبابة العسكرية التي كانت مركونة في أحد شوارع مدينة الخفاجية.

وسُمعت متظاهرة عربية وهي تصرخ في وجه قوات الأمن في أحد مقاطع الفيديو قائلة «سيدي! سيدي! المظاهرة سلمية. لماذا تطلقون النار؟ لم يأخذ أحد أرضك ومياهك».

من جهته، حث رجل الدين، المؤيد للنظام الإيراني، علي جرجاني، المسؤولين في بلاده على ضرورة الاستماع لأصوات المحتجين في خوزستان والإسراع بتوفير مطالبهم المحقة، وفقا لبيان نشره موقع «جماران نيوز».

وتشتعل الاحتجاجات الليلية بمدن مختلفة من محافظة خوزستان جنوب إيران ومناطق عديدة في إيران جراء نقص المياه، وسط هتافات ضد المرشد علي خامنئي، فيما أقدمت السلطات على قطع شبكة الإنترنت عن أغلب مدن المحافظة من بينها الأهواز عاصمة الإقليم.

ارتفاع ضحايا احتجاجات «المياه» بإيران إلى 7 متظاهرين

وأظهرت مقاطع فيديو قيام قوات الأمن وهي تطلق الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي ضد محتجين بمناطق مختلفة من المحافظة التي تقطنها أغلبية عربية.

وتواجه إيران أسوأ موجة جفاف منذ 50 عاما، وأثرت أزمة المياه على الأسر والزراعة وتربية الماشية وأدت إلى انقطاع التيار الكهربائي.

وأصيب الاقتصاد الإيراني بالشلل لأسباب منها العقوبات التي فرضها الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب على صناعة النفط عام 2018، فضلاً عن جائحة كوفيد-19.

ويحتج عمال، بمن فيهم الآلاف في قطاع الطاقة الحيوي، ومتقاعدون منذ شهور مع تزايد السخط بسبب سوء الإدارة وارتفاع معدلات البطالة وزيادة معدل التضخم بواقع أكثر من 50%.

وقالت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان المعارضة إن ما لا يقل عن 31 احتجاجا نُظم في أنحاء إيران يومي الإثنين والثلاثاء، بما في ذلك مسيرات للعمال والمزارعين.