اخبار البحرين

وزير الصناعة والتجارة: منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار يعكس المكانة المتقدمة التي وصلت إليها المملكة العربية السعودية في كافة المجالات

أكد سعادة السيد زايد بن راشد الزياني وزير الصناعة والتجارة والسياحة أن منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار في نسخته الخامسة الذي يقام في المملكة العربية السعودية الشقيقة يعكس المكانة الإقليمية والعالمية المتقدمة التي وصلت إليها المملكة العربية السعودية الشقيق في كافة المجالات خاصة الاقتصادية والتجارية منها، منوهًا بأن ما مر به العالم من ظروف استثنائية لجائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) أوجب العمل ومضاعفة التنسيق للحد من تداعياته الاقتصادية والسير بتكاتف الجهود ضمن خارطة طريق واضحة لضمان استمرارية التنمية الاقتصادية والحفاظ على منجزاتها، ووضح الحلول المبتكرة لتطوير الاقتصاد وتعافي قطاعاته وتحفيز الاستثمار من جديد.

جاء ذلك لدى مشاركة سعادة الوزير ضمن الوفد رفيع المستوى برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد رئيس مجلس الوزراء حفظه الله في أعمال منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار بنسختها الخامسة والمنعقد في الرياض بالمملكة العربية السعودية الشقيقة تحت رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وبرئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع بالمملكة العربية السعودية.

وأوضح الزياني أن العلاقات الثنائية بين مملكة البحرين والمملكة العربية السعودية تشهد تطورًا وتزداد قوةً على الصعيد الصناعي والتجاري والسياحي، مشيرًا إلى أهمية توسيع آفاق التعاون الثنائي بما يعود بمزيد من النفع على البلدين والشعبين الشقيقين، مشيدًا في ذات السياق بجهود المملكة العربية السعودية الشقيقة في تنظيم مبادرة مستقبل الاستثمار، وما تضمنته أعمال المنتدى من فرص نوعية لتبادل الخبرات وأفضل الممارسات التي تسهم في تعزيز البيئة الاستثمارية في المنطقة وزيادة نموها لبناء مستقبل أفضل.

يذكر أن مبادرة مستقبل الاستثمار في نسختها الخامسة المنعقدة خلال الفترة من 26 إلى 28 أكتوبر 2021 تحت شعار «الاستثمار في الإنسانية» تجمع قادة دول وقادة شركات وصانعي سياسات ومستثمرين ومبتكرين من جميع أنحاء العالم في منتدى عالمي لاستكشاف حلول رائدة تتصدى لتحديات المجتمع، والعمل على تحقيق تلك الحلول، وسيتضمن جدول المبادرة مؤتمرات قمة تفاعلية حول الاستثمار في التعليم، والميتافيرس، وفي معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية.