اخبار مصر

«التعليم» تعلن مد مهلة سداد القسط الثاني للمدارس الخاصة والدولية 

أعلنت وزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، عن مد فترة سداد المستحقات المالية للقسط الثاني لأولياء أمور المدارس الخاصة والدولية للعام الدراسي الحالي حتى 1 فبراير المقبل.

وأوضحت الوزارة في قرارها، أنه في حال عدم سداد باقي القسط يتم إنذار ولي الأمر بعد 15 يوما، من التاريخ سالف الذكر وفي حالة عدم السداد يتم إنذاره مرة أخرى بعد 15 يومًا، وفي حال عدم السداد يحق للمدرسة حجب نتيجة الطالب وتحويله إلى مدرسة حكومية رسمية مناظرة مع عدم منحه الشهادة الخاصة به بعد رفع اسمه من الكشوف الخاصة بالمدرسة التي كان مقيد بها.

أقرا أيضا| ننشر جداول الأسبوع الثالث للحصص علي قناة «مدرستنا» بعد التعديل

وأعلن وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، د. طارق شوقي، أن الوزارة قررت مد مهلة سداد المبالغ المتأخرة من المصروفات الدراسية المستحقة للمدارس عن العام الدراسي الماضي 2019/2020 إلى موعد غايته 15 نوفمبر 2020.

وأوضح “شوقي”، أنه في حال عدم الالتزام بالسداد في هذا الموعد، يُرفع اسم الطالب من سجلات المدرسة وتتخذ إجراءات تحويله وقيده بمدرسة حكومية، مع التزام ولي الأمر بسداد المبالغ المستحقة عليه لصالح المدرسة التي كان مقيدًا بها.

وكان الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، أصدر كتابًا دوريًا للمديريات التعليمية بشأن تنظيم العلاقة التعاقدية بين أصحاب المدارس وأولياء الأمور.

وأكد أن الوزراة تتعامل بالتنسيق مع وزارة الصحة والسكان في جائحة كورونا، لحماية الطلاب وتنوي استكمال العام الدراسي بالكامل تحت كل الظروف ولا نية لإلغاء أو تأجيل كما يحلو للبعض أن يروج.

وأشار وزير التعليم، إلى أن الوزارة تتمنى أن نلتفت جميعا إلى ما تقدمه الدولة من خدمات تعليمية متنوعة وأن نشجع أولادنا على التعلم وألا ننزلق لموضوعات مثل المصروفات المتأخرة والكتب المزورة، ونتحدث عن شائعات لا تكاد تتوقف ليل نهار لإلهائنا جميعا عن التعلم.

وكان من أهم ما أصدرته وزارة التربية والتعليم، هو الالتزام بتطبيق إجراءات التباعد الاجتماعي بين الطلاب في الطابور المدرسي والفصول، وتوزيع كثافة الفصول على الفراغات المتوفرة بالمدرسة، في ظل ما تم الإعلان عنه من توزيع الحضور الفعلي للصفوف الدراسية على مدار أيام الأسبوع لتقليل عدد الطلاب المتواجدين داخل المبنى المدرسي خلال اليوم الدراسي.


 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى