اخبار مصر

القصة الكاملة لمقتل رضيعة غرقا في نيل القاهرة على يد والدها

جريمة قتل رضيعة تشتت أركانها بين ثلاث محافظات “القاهرة وقنا والشرقية” حيث وقعت الجريمة في القاهرة وعثر على الجثة في ترعة بقرية تابعة لمحافظة الشرقية، وحرر محضر بالواقعة في محافظة قنا، وبعد عام من الجريمة قضت جنايات نجع حمادي بإعدام الجاني “نجار مسلح”.

بدأت القصة بعلاقة عطفية ربطت المدعو “حسام .أ” وفتاة تدعى “سيدة.ع”، 22 عامًا، بقصة حب في إحدى قرى قنا انتهت بعلاقة غير شرعية في الحرام، وبعد فترة حملت الفتاة، وأنكر الشاب العلاقة والحمل في البداية، وتدخل وسطاء لإتمام عقد الزواج وكان الجنين في الشهر الخامس، وبالفعل رضخ لطلب الأهالي ووسطاء الخير، وعقد قرانه عليها، ولكن سرعان ما حاول التخلص منها وتطليقها، بعد 15 يومًا  بشكل رسمي وفارقها إلى القاهرة.

وبعد أشهر وضعت “سيدة” رضيعتها “إيمان”‘، الذي رفض الأب الاعتراف بها، وتدخل الوسطاء للاعتراف بابنته، التي تم كتابتها باسمه في الوحدة الصحية، وبعد عامين حاول الأب التخلص من طليقته ورضيعته باستدرجهما إلى القاهرة، وألقاهما أعلى كوبري الساحل بترعة الاسماعيلية، وانقذ الأهالي الأم أن من الغرق فيما غرقت الرضيعة بعدما جرفها التيار حتى تم انتشال جثتها في قرية مشتول بمحافظة الشرقية.

وانتقلت الأم إلى قسم الزاوية الحمراء بالقاهرة، ولكن رئيس المباحث رفض تحرير المحضر، وعادت إلى قرية القارة في أبوتشت، واتجهت إلى مركز شرطة أبوتشت في محافظة قنا وحررت محضرًا بالواقعة.

وتمكنت قوة أمنية، من ضبط المتهم وإحالته للنيابة العامة، واعترف المتهم في التحقيقات قائلا: “تخلصت منها خشية الفضيحة والعار، بعدما ربطتني قصة حب معها، وكنت أنوي أن أتزوجها، وبعد فترة عاشرتها جنسيًا، وقمت بتطليقها بعد 15 يومًا، وأنجبت طفلة، أخبرتني وقتها أنها ابنتي ولكن لم أعترف بذلك، خشية أن تكون هذه الطفلة ليست ابنتي ومن شخص آخر، واستدرجتهما إلى ترعة الإسماعيلية وألقيت بها في المياه وبعدها قمت بإلقاء الطفلة، خشية العار والفضيحة فربما تكون من شخص آخر”.

وأسدلت جنايات نجع حمادي الستار على القضية التي عاقبت المتهم بالإعدام شنقا، وأحالت رئيس مباحث الزاوية الحمراء للنيابة العامة لاتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لعدم تحرير محضر للضحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى