اخبار مصر

حبس متهمين بالاستيلاء على 300 ألف جنيه ومحاولة رشوة ضابط في الإسكندرية

 قررت نيابة برج العرب في الإسكندرية، اليوم الجمعة، حبس مندوب تحصيل تابع لشركة استيراد قطع غيار السيارات وموتوسيكلات؛ لاتهامه بالاستيلاء على 300 ألف جنيه “عهدة”، بالتعاون مع صديقه، وعرضه 50 ألف جنيه “رشوة” على ضابط شرطة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة.

وكان ضباط وحدة مباحث قسم شرطة برج العرب في الإسكندرية، ألقوا القبض على المتهمين، ويدعيان “محمد.م.ع”، 31 عامًا؛ ويدعى “ع.ع.أ”، سائق، عقب إبلاغ الأول للشرطة بالتنسيق مع الثاني بسرقته، على غير الحقيقة.

تلقى مساعد وزير الداخلية مدير الإسكندرية، اللواء محمود أبو عمرة، إخطارًا من مأمور قسم شرطة برج العرب، حول إبلاغه من مندوب تحصيل بشركة لاستيراد قطع غيار السيارات والموتوسيكلات، ومقرها منية النصر، مدينة المنصورة، محافظة الدقهلية، بتعرضه للسرقة.

وأضاف المندوب في بلاغه، أنه وعقب تحصيل مبلغ 300 ألف جنيه، مستحقات للشركة من عملائها في منطقة برج العرب، غربي محافظة الإسكندرية، وأثناء عودته للشركة، أشهر شخصين، مجهولين، سلاح أبيض، في وجهه، لدى استقلاله ميكروباص صغير الحجم “تونايه” واستوليا منه على المبلغ المالي.

وبتشكيل فريق بحث جنائي، لكشف ملابسات الواقعة، تم وضع خطة أمنية، بدأت خيوطها بتتبع خط سير المندوب، من خلال فحص كاميرات المراقبة القريبة من موقع الحادث، حيث تبين عدم صحة البلاغ، وبتطوير مناقشته، وتضييق الخناق عليه، شعر بأن حيلته سوف تُكشف، فعرض مبلغ 50 ألف جنيه على سبيل الرشوة لمعاون المباحث؛ نظير تحرير محضر، وإثبات حالة بالواقعة.

وجاء بالتحقيقات الأولية، أن الضابط تظاهر بموافقته على قبول الرشوة، ثم أبلغ قياداته، وبالتنسيق معهم، جرى استدراج المندوب؛ بغية الوصول إلى مكان إخفائه المبلغ المالي، المستولى عليه، وبوقوعه في الفخ، أقر لمعاون المباحث أنه اتفق مع صديق له من مدينة المنصورة، مقيم في برج العرب، للاستيلاء على المبلغ، ثم يقوم بتحرير محضر بتعرضه للسرقة.

وأضافت التحقيقات، أن الضابط واصل خطته، واستدرج المتهم الأول إلى منزل صديقه الكائن في منطقة برج العرب، وبالتزامن داهمت الشرطة، المنزل، عثر على حقيبة النقود وبداخلها المبلغ المستولى عليه، مدفونة في “حوش” منزله، فتم القبض على المندوب، وشريكه، واقتادهما كمتهمان إلى ديوان قسم الشرطة.

تم تحرير محضر بالواقعة، وتباشر النيابة العامة التحقيق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *