اخبار مصر

41 غواصا و9 ضباط من الإنقاذ النهري للبحث عن «غريق بلبيس»

دفعت الإدارة العامة للحماية المدنية بإشراف اللواء أسامة فاروق، مدير الحماية بقوات إضافية من الإنقاذ النهري من عدة محافظات للبحث عن جثة الشاب محمد السيد دياب 21 عاما الذي غرق في ترعة الإسماعيلية أمام قرية الزوامل التابعة لمركز بلبيس بمحافظة الشرقية منذ 11 يوما ولم يتم العثور عليه حتى الآن.

ووصل عدد القوات المشاركة في عملية البحث إلى 10 فرق إنقاذ بإجمالي 41 غواصا و9 ضباط،  كما تم الدفع بـ 8 قوارب برئاسة العميد محمد عدلي مدير الحماية المدنية بالشرقية والمقدم شريف بكر وكيل الحماية بالشرقية.

يشارك في البحث عددا من الغواصين المتطوعين من فريق غواصين الخير بالاسكندرية منهم «سامح السنهوري, وإيهاب الملحي , ووائل شعبان, وشهاب , وهادي غازي».

وكان اللواء إبراهيم عبدالغفار مدير أمن الشرقية تلقي إخطارا بورود بلاغًا لمركز شرطة بلبيس بسقوط سيارة ربع نقل في ترعة الإسماعيلية أمام قرية الزوامل التابعة لمركز بلبيس ما أسفر عن وقوع ضحايا ومصابين.

وانتقلت قوة من الشرطة لإجراء التحقيقات والفحوصات اللازمة وتبين أن السيارة كان يستقلها نحو 6 أشخاص من أسرة واحدة كانوا في طريقهم إلى قرية مجاورة لإحضار «فرش عروسة»، كان من المقرر عقد قرانها على أحد أقاربهم، إلا أن الفرحة تحولت إلى مأساة، إذ انقلبت بهم السيارة ما أسفر عن وفاة والد العريس وإصابة آثنين وغرق الشاب محمد السيد دياب 21 عاما.

جرى نقل المصابين إلى مستشفى بلبيس المركزي ونقل الجثة إلى مشرحة المستشفى وأخطرت النيابة التي تولت التحقيق وقررت التصريح بدفن الجثة فيما واصلت قوات الإنقاذ النهري بالشرقية البحث عن الشاب الفقيد كما تم الدفع بعدد من فرق الإنقاذ من عدة محافظات أخرى منها «الإسماعيلية والغربية والمنوفية والقليوبية»، وجرى اليوم الدفع بـ 4 غواصين من القوات المسلحة للمشاركة في البحث عن الشاب.

وأثارت وفاة الشاب حالة من الحزن بالقرية، وكتب وائل شاهين، خال الشاب الفقيد على صفحته بموقع «فيسبوك»: «اللهم يا من رددت يوسف على يعقوب، ويا من أخرجت يونس من بطن الحوت، ويا من أنقذت حبيبك محمد بخيط العنكبوت.. ياجبّار السموات والأرض، ويا من أمرك بين الكاف والنون إذا قلت للشيء كن فيكون، رده إلينا إنك على كل شيء قدير». وانهالت التعليقات التي تضمنت عبارات الدعاء للفقيد بالرحمة والمغفرة وأن يلهم الله عز وجل أهله بالصبر والسلوان، وأن يسهل العثور على جثمانه.

 



{"description":"41 u063au0648u0627u0635 u06489 u0636u0628u0627u0637 u0645u0646 u0627u0644u0625u0646u0642u0627u0630 u0627u0644u0646u0647u0631u064a u064au0648u0627u0635u0644u0648u0646 u0627u0644u0628u062du062b u0639u0646 "u063au0631u064au0642" u0628u0644u0628u064au0633"}

{"description":"41 u063au0648u0627u0635 u06489 u0636u0628u0627u0637 u0645u0646 u0627u0644u0625u0646u0642u0627u0630 u0627u0644u0646u0647u0631u064a u064au0648u0627u0635u0644u0648u0646 u0627u0644u0628u062du062b u0639u0646 "u063au0631u064au0642" u0628u0644u0628u064au0633"}

{"description":"41 u063au0648u0627u0635 u06489 u0636u0628u0627u0637 u0645u0646 u0627u0644u0625u0646u0642u0627u0630 u0627u0644u0646u0647u0631u064a u064au0648u0627u0635u0644u0648u0646 u0627u0644u0628u062du062b u0639u0646 "u063au0631u064au0642" u0628u0644u0628u064au0633"}

{"description":"41 u063au0648u0627u0635 u06489 u0636u0628u0627u0637 u0645u0646 u0627u0644u0625u0646u0642u0627u0630 u0627u0644u0646u0647u0631u064a u064au0648u0627u0635u0644u0648u0646 u0627u0644u0628u062du062b u0639u0646 "u063au0631u064au0642" u0628u0644u0628u064au0633"}

{"description":"41 u063au0648u0627u0635 u06489 u0636u0628u0627u0637 u0645u0646 u0627u0644u0625u0646u0642u0627u0630 u0627u0644u0646u0647u0631u064a u064au0648u0627u0635u0644u0648u0646 u0627u0644u0628u062du062b u0639u0646 "u063au0631u064au0642" u0628u0644u0628u064au0633"}

(function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) { return; } js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = "https://connect.facebook.net/ar_AR/sdk.js"; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs); }(document, 'script', 'facebook-jssdk'));

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *