اخبار الكويت

«الأزرق» يستهل مشوار تصفيات آسيا بخسارة أمام إندونيسيا

• بهدفين مقابل هدف واحد
• لا بديل عن الفوز في مواجهتي نبيال والأردن المقبلتين

خيب منتخب الكويت لكرة القدم الظن في مستهل مشواره بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس آسيا 2023، بخسارته امام المنتخب الاندونيسي 2/1 في المباراة التي جمعت بينهما مساء اليوم على استاد جابر الدولي، ضمن منافسات المجموعة الأولى، والتي تضم إلى جوارهما المنتخبين النيبالي والأندونيسي، على أن يتاهل صاحب الصدارة، إلى جانب افضل 5 فرق من أصحاب المركز الثاني في المجموعات الست المتنافسة.

سجل أهداف المباراة “يوسف ناصر، الازرق في الدقيقة 40 “ولأندونيسيا مارك أنتوني “44”، وراشمات إيريانتو “46”.

وبهذا الفوز تصدر المنتخب الأندونيسي ترتيب المجموعة الأولى مؤقتا، في حين خلا رصيد الأزرق من النقاط، هو ما يحتم عليه الفوز في مواجهتي نبيال والأردن المقبلتين في يوم “14و11” من الشهر الجاري.

لم يقدم الأزرق المستوى المنتظر في الشوط الأول، وسط تقدم عشوائي للمناطق الهجومية، وبطئ في نقل الكرة بوسط الملعب، إلى جانب تعطل دور الأطراف وعدم قدرتها على بناء الهجمات.

وارتكز الأزرق على تحركات بدر المطوع والذي قام بشكل كبير بدور صانع الألعاب سواء في العمق أو من على الأطراف، وهو ما شكل بعض الخطورة على مرمى المنتخب الأندونيسي، إلا أن ذلك لم يكن كافيا للتفوق في الشوط الأول.

في المقابل بدا المنتخب الأندونيسي منظما في المناطق الخلفية، ونجح في امتصاص حماس لاعبي الأزرق، في النصف ساعة الاولى، ومن ثم الانتقال في اتجاه شن الهجمات سريعة والمؤثرة في اتجاه مرمى حسين كنكوني.

وعول مدرب الأزرق لافيكا، على توليفة غلب عليها الطابع الهجومي، بتواجد بدر المطوع، ويوسف ناصر في المقدمة، يعاونهم من وسط الملعب، فهد الأنصاري، وعيد الرشيدي، وطلال فاضل، وعمر الحبيتر، وفي الدفاع راشد الدوسري، وفهد حمود، وخالد إبراهيم، وعيسى وليد، وحسين كنكوني في حراسة المرمى.

ودخل الأزرق المباراة بمعنويات عالية، مدعوما بحضور جماهيري مميز، وشحن كبير طوال الفترة الماضية، ونجح في الاستحواذ، وايضا على الفرص المسجله في اتجاه المرمى الاندونيسي في أول نصف ساعة.

وجاءت ابرز الفرص في الدقيقة الخامسة عبر عمر حبيتر الذي سدد كرة علت العارضة، ومن ثم تسديدة لعيد الرشيدي لم تكن دقيقة بما يكفي لمعانقة الشباك.

وترجم بدر المطوع تألقه في المباراة، بعد أن ارسل كرة بالمقاس على رأس يوف ناصر حولها في شباك أندونيسيا ليعلن عن تقدم الأزرق في الدقيقة 40.

ولم يستمر تفوق الأزرق طويلا، بعد ان تمكن المنتخب الأندونيسي من إدارك التعادل بعد مرور 4 دقائق فقط عبر ركلة جزاء احتسبها الحكم الطاجكيستاني ناصر قايروف، اثر دخول برعونة من الحارس حسين كنكوني، ليسجل مارك أنتوني كلوك هدف التعادل “44”، لينتهي هذا الشوط عند هذا الحد.

اندونيسيا يقلب الطاولة

غافل المنتخب الأندونيسي الأزرق في الشوط الثاني، بهجوم ضاغط منذ الدقيقة الأولى وهو اسفر عن هدف السبق عن طريق راشمات إيريانتو، والذي استغل ربكلة دفاع الأزرق ليسدد في شباك كنكوني.

واستمر التقدم الأندونيسي على مدار الشوط الثاني وسط تسرع من لاعبي الأزرق في استغلال الفرص المتاحة للتسجيل.

ودفع مدرب الأزرق بـ5 تبديلات متتابعة بدأت في الدقيقة 61 باشراك علي خلف، وفواز عايض، في محاولة لتنشيط خطي الوسط والهجوم، بعدها دخل أحمد الظفيري، ومن ثم مبارك الفنيني، وشبيب الخالدي، إلا أن هذه التبديلات لم تسفر عن هدف التعديل، ليظفر المنتخب الأندونيسي من أرض الكويت بنقاط ثمينة، وضعته في وبقوة في حسابات التأهل لنهائيات كأس آسيا.