اخبار الكويت

«التربية» تنسق مع «ديوان الخدمة» لـ… توظيف المعلمين غير الكويتيين

– مصدر تربوي لـ «الراي»:

– الأولوية للمعلم الكويتي شاملة خريج الآداب والعلوم ونظم المعلومات

– وقت مخاطبتنا لهم لم يكن هناك كويتيون في هذا التخصص

– الوزارة لم ترفض تعيين أي معلم كويتي مسجل في «التوظيف»

حددت وزارة التربية حاجتها من أعضاء الهيئة التعليمية في التعاقد المحلي للعام الدراسي المقبل 2021 – 2022 بـ600 درجة وظيفية، فيما تخشى من ردود ديوان الخدمة المدنية برفض اعتماد هذه الدرجات، منذ أزمة المعلم مساعد الطباخ الذي دفع الديوان إلى سحب صلاحية التوظيف الذاتي للوزارة وجعل الآلية تتم عن طريقه فقط.

وكشف مصدر تربوي لـ«الراي» عن تنسيق ستقوم به القيادات العليا في الوزارة خلال الأيام المقبلة للاجتماع مع ممثلي الديوان وشرح وجهة نظر الوزارة في ضرورة توفير التخصصات المطلوبة من غير الكويتيين، مؤكداً التزام الوزارة بأولوية التوظيف وهي للمعلم الكويتي شاملة خريج الآداب والعلوم ونظم المعلومات.

تنظيم في مركز التطعيم بأرض المعارض في مشرف (تصوير أسعد عبدالله)

وتطرق المصدر إلى طلب تعيين معلم تاريخ وافد تقدمت به الوزارة إلى الديوان أخيراً فيما أفاد الأخير بضرورة التزام الوزارة بتطبيق المرسوم 2017/17 الخاص بأولوية التعيين للكويتيين ثم أبناء الكويتيات ثم أبناء الدول العربية، حيث إن هذا الالتزام مشروط على الجهات الحكومية كافة، موضحاً أنه «أثناء إرسال الكتاب لم يكن هناك كويتيون في هذا التخصص مسجلون بنظام التوظيف المركزي».

وذكر المصدر أن الديوان رفض التعاقدات الخاصة بمعلمين لوزارة التربية من تخصص تاريخ من غير الكويتيين وكان رفضه بناء على ضرورة تعيين الكويتيين من حملة الشهادات في هذا التخصص، مؤكداً أن الوزارة ملتزمة بالقرار المشار إليه وأولوية التوظيف لديها في سلك التعليم للمعلم الكويتي.

وأضاف «تطلب الوزارة دائماً من الديوان تزويدها بجميع المعلمين الكويتيين المسجلين بنظام التوظيف المركزي بمن فيهم خريجو كليات الآداب والعلوم ونظم المعلومات».

وأوضح أنه فور تحديد قطاع التعليم العام حاجته السنوية من المعلمين والمعلمات يقوم القطاع الإداري قبل إصدار إعلان التعاقد المحلي بمخاطبة الديوان لتزويده بجميع المعلمين المسجلين بنظام التوظيف، لكن أحياناً يصادف أنه لا يوجد معلمون كويتيون في بعض التخصصات، وهذا ما حصل وقت إرسال الطلب حيث لم يكن هناك كويتيون في تخصص التاريخ، مؤكداً أن الديوان وافق قبل أسبوع من إرسال الطلب على تعيين معلم وافد في التخصص ذاته.

ولفت إلى أن الديوان كان يعتمد الدرجات الوظيفية للمعلمين الوافدين سنوياً في السابق ولا يحدد آلية توزيعها، فيما تقوم الوزارة باعتمادها لتوفير حاجتها من المعلمين والمعلمات وفق العرض والطلب، ووفق التخصصات التي يحددها قطاع التعليم العام، لسد العجز القائم في المناطق التعليمية، موضحاً أن الرفض لا يشمل تخصص التاريخ فقط، ولكن هناك تخصصات أخرى مثل الأحياء والاجتماعيات والوزارة تعرف ذلك وتلتزم به ولكن بسبب النقص أحياناً تخاطب الديوان للتعاقد مع معلمين وافدين في تخصصات لا يتوافر فيها العنصر الوطني، خلال الفترة التي أرسل فيها الطلب.

وقف التوظيف… موقتاً

كشف المصدر عن وقف تعيين المعلمين غير الكويتيين منذ 31 مارس الفائت، حيث انتهت السنة المالية وألغيت درجاتها، مشيراً إلى أن الوقف الموقت شمل المعلمين الذين اجتازوا المقابلات بنجاح وأنهوا إجراءات الكشف الطبي، وذلك إلى حين اعتماد الدرجات الوظيفية للسنة المالية الجديدة.

الديوان والدرجات

أشار المصدر إلى أزمة كبرى لدى الوزارة في توفير الدرجات الوظيفية، مستبعداً أن يقوم ديوان الخدمة باعتماد هذا العدد من الوظائف لغير الكويتيين حتى وإن كان في السلك التعليمي، مرجحاً أن يكون رد الديوان بـ«رفع الحظر عن الدرجات التي سوف تجمد بسبب الاستقالات، وهذه أعدادها محدودة ولا تفي بنصف العدد المحدد».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *