اخبار الكويت

الجابر: الدستور صمام الأمان وعلينا النأي بمناصب الحكم عن الصراعات السياسية

«إقحام منصب ولاية العهد بصراعات غير مسؤولة فيه إساءة لسمو الأمير»
«نظامنا السياسي والبرلماني يعكس خصوصية المجتمع الكويتي وعلاقته بأسرة الحكم»
«واضعو الدستور صاغوا الوثيقة التاريخية بعين حريصة على ديمومة الدولة وتطورها»

قال نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد الجابر إن الدستور الكويتي «صمام الأمان للدولة، وفي أكثر من محطة تاريخية أكد نجاحه في تحقيق الاستقرار»، معرباً عن استغرابه بعض التصريحات عن منصب ولاية العهد وإقحامه في صراعات سياسية وإعلامية بصورة غير مسؤولة، وفيها إساءة لسمو أمير البلاد.

وأضاف الجابر، في بيان أمس بمناسبة الذكرى الـ 59 لإقرار الدستور، إن ذلك يأتي في وقت رعى صاحب السمو الحوار بين السلطتين، واستخدم حقه الدستوري بالعفو الخاص عن بعض أبنائه المحكومين في استجابة منه لمناشدة أعضاء مجلس الأمة، داعياً إلى النأي بمناصب الحكم والإمارة عن الصراعات والالتزام بالدستور وآلياته.

وأكد أن الدستور يمثل علامة فارقة في مسيرة الكويت، وشاهداً على انتقال الدولة إلى عهد حديث طوَّر طبيعة العلاقة بين الحاكم والشعب، ونظم العلاقة بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية في إطار يعزز تكامل المؤسسات ويكفل تعاونها.

وأعرب الجابر عن اعتزاز الكويت بنظامها السياسي والبرلماني الذي يعكس خصوصية المجتمع وعلاقته بأسرة الحكم، مشيراً إلى أن واضعي الدستور من الآباء والأجداد عملوا بإخلاص في صياغة الوثيقة التاريخية بعين حريصة على ديمومة الدولة وتطورها، وعين أخرى لتوفير الحياة الكريمة لأبناء الكويت وكل من يقيم على أرضها الطيبة».