اخبار الكويت

الجابر: رجال القوات المسلحة هم درع الوطن وسده المنيع في مواجهة مختلف التحديات

• «الكويت لا يحميها بعد الله عز وجل إلا أبنائها المخلصين الأوفياء»
• خلال جولته التفقدية التي شملت عدداً من وحدات الجيش

أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ حمد جابر العلي على أن رجال القوات المسلحة هم درع الوطن الحصين، وسده المنيع، في مواجهة مختلف التحديات، واضعين نصب أعينهم دائماً حفظ أمن وإستقرار البلاد وسلامة أراضيها.

جاء ذلك خلال الجولة التفقدية التي قام بها الشيخ حمد جابر العلي لعدداً من وحدات الجيش الكويتي، يرافقه فيها سعادة نائب رئيس الأركان العامة للجيش الفريق الركن فهد عبدالرحمن الناصر، وعدد من القيادات العسكرية.

استهلت الجولة بزيارة لواء صالح المحمد الآلي/94 وكان في استقبال معاليه لدى وصوله آمر اللواء العميد الركن محمد دخيل الخرينج وعدد من ضباط اللواء، حيث استمع إلى شرح حول آخر ما تم تنفيذه من مهام وواجبات ضمن الخطط والبرامج التدريبية والتأهيلية المعتمدة لمنتسبي اللواء، وطبيعة وحجم الجهود التنسيقية والتعاون المشترك مع مختلف القطاعات العسكرية في البلاد.

كما قام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع بجولة ميدانية في لواء صالح المحمد اطلع من خلالها على الأسلحة والمعدات والآليات العسكرية المستخدمة، والتعرف على طبيعة عملها ودورها بالمهام المسندة إليها.

هذا وقد أشاد الشيخ حمد جابر العلي بالروح المعنوية العالية لمنتسبي لواء صالح المحمد الآلي/94، وبما يتمتعون به من كفاءة وقدرة ويقظة واستعداد دائم لتنفيذ مختلف المهام والواجبات، بالتعاون والتنسيق مع إخوانهم من منتسبي وزارة الداخلية، مما يعكس حجم التعاون والتنسيق والعمل المشترك بين القطاعات العسكرية في البلاد، والذي هو ثمرة التخطيط التنسيق والتدريب المستمر.

بعد ذلك انتقل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع في جولته إلى زيارة لواء مبارك المدرع /15 وكان في استقباله لدى وصوله مساعد آمر القوة البرية العميد الركن عبدالله علي الجبعة وعدد من قيادات القوة البرية، حيث استمع في مستهل هذه الزيارة إلى إيجاز مفصل قدمه آمر لواء مبارك المدرع/15 العقيد الركن يوسف يعقوب العلي بين من خلاله مهام وواجبات وتشكيلات اللواء، والتمارين والتدريبات التي يتم إعتمادها لإعداد وتأهيل منتسبيه، والتي تهدف إلى المحافظة على درجة جاهزيتهم واستعدادهم.

وقام نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع خلال زيارته بالإطلاع على المعرض العسكري الذي يشمل الآليات والمعدات المستخدمة في لواء مبارك المدرع/15، حيث استمع إلى شرحٍ عن طبيعة عملها وما تتميز به من مواصفات فنية وقدرات قتالية.

وقد أثنى على ما شاهده من جاهزية واستعداد لمنتسبي اللواء، والتي تعكس حجم الجهود المخلصة والعمل الجاد الذي يبذلونه في سبيل تنمية قدراتهم، واستثمار خبراتهم لتحقيق التجانس والإنسجام والمرونة في تنفيذ مختلف المهام والواجبات الموكلة إليهم.

وقد نقل نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع خلال جولته التفقدية تحيات وتقدير حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ صباح الخالد رئيس مجلس الوزراء لمنتسبي الجيش الكويتي على جهودهم المخلصة، وعطائهم المتواصل والدؤوب لحفظ أمن وسلامة واستقرار بلدنا الحبيب.

كما عبر عن فخره واعتزازه بما شاهده خلال جولته من احترافية بالتدريب والتجهيز، والذي يؤكد أن للوطن حماة، وأن جيشنا الباسل الذي أقسم فيه أبطاله على الولاء والوفاء لوطنهم ولقيادتهم الحكيمة وشعبهم الوفي، هم صمام الأمان في مختلف الظروف والأزمان، مضيفاً بأن استكمال مسيرة البناء والتطوير لقواتنا المسلحة سوف تكون بعون الله تعالى بسواعد أبنائه المخلصين، والمتسلحين بالعلم والمعرفة.

وحث نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع في ختام جولته منتسبي الواحدات التي قام بزيارتها إلى الاستمرار بالعمل و مواصلة العطاء، واكتساب المزيد من المهارات العسكرية، فالكويت لا يحميها بعد الله عز وجل إلا أبنائها المخلصين الأوفياء، الذين نذروا أرواحهم فداءً في سبيل حفظ أمنها واستقرارها، وسخروا كافة قدراتهم وإمكانياتهم لخدمتها والتضحية من أجلها، فهم استثمار المستقبل الحقيقي، وعليهم تقع مسؤولية الدفاع عن كل شبر من ترابها الطاهر.