اخبار الكويت

الحكومة: مستعدون لمواجهة انتشار «أوميكرون» عالمياً

«الصحة» ترفع جاهزية مرافقها تحسباً لأي زيادة في الإصابة بالمتحور

أكد رئيس مركز التواصل الحكومي الناطق الرسمي باسم الحكومة طارق المزرم أمس، حرص الجهات الحكومية المعنية على متابعة آخر مستجدات المتحور الجديد “أوميكرون” والاستعداد لمواجهة الانتشار السريع له في مختلف دول العالم.

وقال المزرم، لـ”كونا” عقب اجتماع اللجنة الوزارية لطوارئ كورونا في قصر بيان برئاسة نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع الشيخ حمد الجابر، إن الجهات الحكومية المعنية تقف دائماً على أهبّة الاستعداد لمواجهة أي مستجدات قد تطرأ فيما يخص مواجهة فيروس كورونا.

ودعا المواطنين والمقيمين إلى تلقي الجرعة التنشيطية الثالثة من اللقاح المعتمد للفيروس، مشدداً على ضرورة الالتزام بالاشتراطات الصحية، خصوصاً أثناء الوجود في المناسبات الاجتماعية.

وأكد أهمية استمرار تعاون الجميع “كما عهدناهم سابقاً” في تطبيق الاشتراطات الصحية، لاسيما ارتداء الكمام في الأماكن المغلقة، بما يجسد العمل بروح الفريق الواحد للمحافظة على استقرار الوضع الصحي في الكويت.

في مجال اخر، شهدت مراكز التطعيم، أمس، إقبالاً كثيفاً من جانب المواطنين والمقيمين لتلقي الجرعة التنشيطية الثالثة من اللقاح المضاد لمرض “كوفيد-19”.

وكشفت مصادر صحية مطلعة أن عدد من تلقي الجرعة التعزيزية أمس قارب 40 ألفا وهو رقم قياسي لمتلقي الجرعة التنشيطية، مضيفة أن مركز الكويت للتطعيم في أرض المعارض بمنطقة مشرف قدم نحو 25 ألف جرعة في حين بلغت الجرعات المقدمة بالمراكز الصحية الـ 36 المخصصة للتطعيم ضد “كورونا” في المناطق المختلفة وكذلك الحملات الميدانية المتنقلة التي تقدم خدمة التطعيم للعمالة الوافدة، نحو 15 ألف جرعة.

وعزت المصادر هذا الإقبال إلى عاملين أساسيين، هما تعزيز متلقي اللقاح لمناعتهم حيال متحورات “كورونا” وأخذ الجرعة التنشيطية بعدما باتت شرطاً للسفر، وهو الإجراء المتزامن مع عطلة منتصف العام المدرسية وموسم الإجازات والسفر.

رفع الجاهزية

وبالتزامن، رفعت وزارة الصحة درجة الاستعداد في جميع مرافقها تحسباً لأي زيادة في الإصابات بسبب المتحور “أوميكرون”، مؤكدة جاهزيتها لمجابهة أي ارتفاع للحالات خلال الفترة المقبلة، وأن البروتوكولات المعتمدة مازالت مفعلة لمواجهة أي طارئ.

وقال مدير منطقة الفروانية الصحية د. محمد الرشيدي إن مستشفى الفروانية أعد خطة لمواجهة أي زيادة في الإصابات، تتمثل في عزل جميع مرضى “كوفيد-19” بمسار مختلف، وعزل مرضى الجهاز التنفسي مكانيا ومساريا، وبعد ذلك يتم توجيههم وتقييم الحالة، وما إذا كانت تحتاج لدخول المستشفى أو العناية المركزة.

وأضاف الرشيدي أن أرقام الإصابات تقاس يومياً، وعلى ضوء ذلك سيتم رفع الطاقة السريرية، مضيفاً أن مضاعفة أسرة العناية المركزة ستكون حسب الحاجة، وكذلك تفعيل خطة الطوارئ في “الفروانية”.

وأضاف أن مستشفى الفروانية به 18 سريراً للعناية المركزة و28 لأجنحة كوفيد، إضافة إلى أجنحة وعناية الأطفال، مشيراً إلى أن هناك زيادة طفيفة جداً في الإصابات لا تستدعي رفع الطاقة السريرية، “والآن يتم التعامل يومياً حسب الحالات، وعلى ضوء ذلك سيتم رفع الكوادر الطبية التي تقدم الخدمة، إضافة إلى زيادة عدد الأسرة اذا استدعت الحاجة، كما أننا في حالة ترقب مدروسة حتى يتسنى للمستشفى والمنطقة اتخاذ الإجراءات الطبية المناسبة”.

● عادل سامي