اخبار الكويت

الخنفور يسأل وزير التربية عن المدارس المستأجرة

تقدم النائب سعد علي الخنفور بسؤال إلى وزير التربية والتعليم العالي استفسر منه عن أعداد المدارس والروضات الحكومية المستأجرة من قبل القطاع الخاص والأسباب التي أدت إلى عدم استرداد هذه المدارس التي انتهت عقود استئجارها على الرغم من حاجة الوزارة والعملية التعليمية لهذه المدارس.

وسأل الخنفور عن خطط الوزارة تجاه المدارس المغلقة والأخرى تحت الصيانة والبدائل التي وضعتها الوزارة لكافة المدارس المغلقة حال عاد الطلاب إلى الدراسة بالمدارس من جديد.

وجاء نص السؤال كالآتي:

يعاني قطاع المنشآت التربوية والتخطيط من مشاكل جمة بسبب عدم إنشاء مدارس في مناطق جديدة بالإضافة لعدم الوضع في الاعتبار ارتفاع كثافة الفصول في بعض الأماكن الأمر الذي يتطلب انشاء مدارس أخرى في هذه المناطق، فضلاً عن قضية الروضات والمدارس المستأجرة فحتى الآن وعلى الرغم من حاجة الوزارة لهذه المدارس لكن لم تحدد الوزارة استراتيجيتها تجاه هذه المدارس، وعليه يرجى تزويدي بالتالي.

1. يرجى تزويدي بخطط وزارة التربية الإنشائية تجاه بعض المناطق التي لا يوجد بها مدارس بمراحل مختلفة، وكذلك المناطق الأخرى التي تعاني من كثافة فصول عالية وخطط الوزارة للتغلب على هذه الكثافة العالية.

2. عدد المدارس التي أغلقت في آخر ثلاث سنوات وأسباب الغلق والأخرى التي تم الانتهاء من صيانتها والأسباب التي حالت دون فتح عدد كبير من المدارس المغلقة حتى الآن؟

3. ما هي الأسباب التي دعت الوزارة إلى التخطيط لهدم عدد من المدارس، وهل تمتلك الوزارة مدارس أخرى بديلة لهذه المدارس لاستكمال الدارسة حال عاد أبنائنا الطلاب للدراسة بالمدارس مرة أخرى؟

4. فيما يتعلق بالمدارس المستأجرة يرجى تزويدي بكشف يوضح عدد هذه المدارس والشركات المستأجرة لها والمدد التي تم استئجارها، والأسباب التي حالت دون استرداد هذه المدارس على الرغم من انتهاء مدد الايجار.

5. هل لدى الوزارة خطط استثمارية في قطاع الروضات والمدارس الحكومية عن طريق اشراك القطاع الخاص، يرجى تزويدي بخطط هذه الاستثمارات المنتظرة وأسباب لجوء الوزارة إلى هذه الاستثمارات، والقوانين التي تستند عليها الوزارة في شراكتها مع القطاع الخاص.

6. يرجى تزويدي بكشف يوضح عدد المدارس والروضات التي تم اسنادها في السنوات الخمس الأخيرة للقطاع الخاص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *