اخبار الكويت

النقابات الحكومية نضع إمكاناتنا وخبراتنا رهن الإشارة للتعاون مع رئيس الوزراء من أجل ازدهار الكويت

توجه رئيس اتحاد نقابات العاملين بالقطاع الحكومي حسين سبيل العازمي بخالص التهنئة إلى سمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ صباح الخالد بمناسبة حصول سموه على ثقة صاحب السمو الأمير الشيخ نواف الأحمد، حفظه الله ورعاه، بتعيينه رئيسا لمجلس الوزراء للفترة المقبلة.

وأكد السبيل أن المرحلة المقبلة من أهم وأخطر المراحل والمحطات التي تمر على الكويت في مختلف الأمور خاصة الاقتصادية والاجتماعية والصحية التي أثرت بشكل لافت ومؤثر على أوضاعنا الاقتصادية والاجتماعية ونالت من خطط التنمية مما أعاق الكثير من المشروعات التنموية الحيوية، ومن هنا فقد بات على كل المواطنين التعاون والتكاتف مع حكومتنا الرشيدة لاجتياز هذه المرحلة الصعبة والعصيبة في مسيرة البناء والتنمية وتحقيق الرخاء للكويت.

وتابع: وإننا إذ نبارك لسمو رئيس مجلس الوزراء تجديد هذه الثقة السامية، فإننا في الحركة النقابية نضع أيادينا في أيادي سموه، ونأمل أن تعطى الفرصة للاتحادات والنقابات في إبداء رأيها وأخذ مشورتها والاستماع إليها في كل الأمور التي تهم الكويت في هذه المرحلة المهمة من مسيرة الكويت وعدم تجاوزها لأن العمل النقابي شريك أساسي في البناء والتعمير والمشاركة في دفع عجلة الاقتصاد، لكون المنظمات النقابية تمثل الإطار الشرعي حسب الدستور لكل العاملين في الكويت الذين يشاركون بكل إخلاص وتفان في بناء الكويت، وعليه فإن هذه المنظمات النقابية لديها من الدراية والخبرة الكافية لاستطلاع رأيها في كل ما يهم الكويت في المرحلة المقبلة التي تتسم بالحساسية والحذر.

ومن هنا فإن مشاركة المنظمات الكويتية باعتبارها أحد مكونات البنيان الكويتي المهم تصب في مصلحة الكويت باعتبار أنها تقف على الكثير من السلبيات والمعوقات التي تصادف عملية الإنتاج ودعم الاقتصاد الوطني لتجاوز آثار الفترة العصيبة التي تعرض لها الاقتصاد الكويتي في الفترة الراهنة.

وختم السبيل بقوله: نحن في الحركة العمالية نؤكد حرصنا على أن يوفق سمو رئيس مجلس الوزراء في قيادة الحكومة بالفترة المقبلة لتحقيق آمال الشعب في الرخاء والتنمية، وإننا في سبيل ذلك نسخر إمكانات كل المنظمات النقابية لسموه ونضعها رهن الإشارة من أجل ازدهار الكويت ورقيها، حفظ الله الكويت وشعب الكويت في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الأمير وسمو ولى عهده الأمين وحكومتنا الرشيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *