اخبار الكويت

الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة تطلق «شركاء لتوظيفهم» لتدريب ذوي الاحتياجات

العوضي لـ الجريدة•: تقديم مواعيد اللجان الطبية لصغار المعاقين

أطلقت الهيئة العامة لشؤون ذوي الإعاقة، بالتعاون مع معهد البناء البشري، أمس، برنامج الدفعة الثالثة من خدمة العملاء لتدريب ذوي الإعاقة وتكريم الموهوبين منهم المرشحين للفوز بجائزة «عمار» التي ستقام في المملكة العربية السعودية.

وكشفت مديرة الهيئة د. شفيقة العوضي، لـ«الجريدة» عن وضع خطة متكاملة يتسنى من خلالها تقديم مواعيد اللجان الطبية التطورية المعنية بتشخيص وتحديد نوع ودرجة وشدة الإعاقة، والخاصة بالمعاقين الصغار، (قبل سن دخول المدارس)، خصوصاً التعليمية والذهنية منها، لتلافي تأخير بعض المواعيد الذي تزامن وتطبيق الاشتراطات الصحية والاحترازية المتخذة لمجابهة «كوفيد 19».

وقالت العوضي، إن «الهيئة تعمل على قدم وساق، لوضع خطة عمل متكاملة يتم بموجبها تحويل جميع إجراءاتها من ورقية إلى آلية»، لافتة إلى أن هناك إجراءات عدة يتم حالياً إنجازها «أونلاين»، غير أن الطموح الحالي بلوغ تجنب طلب المستندات الورقية التي قد تعطّل بعض الإجراءات أو تكبد ذوي الإعاقة مشقة الحضور إلى مقر الهيئة، لاسيما في القطاع التعليمي.

وأشارت إلى أن الهيئة تسعى من خلال حملة شركاء لتوظيفهم إلى تأهيل وتوظيف وتشغيل الأشخاص من ذوي الهمم ودمجهم في المجتمع كأشخاص فاعلين ومساهمين في خطة الدولة الإنمائية.

وأضافت أن «شركاء الحملة قاموا بتحويل الحلم إلى حقيقة وكانوا سبباً في توحيد الرؤى، مما كان سبباً في تخريج الدفعة الأولى التي كانت تضم 29 طالباً تم توظيف 6 منهم والدفعة الثانية التي ضمت 30 طالباً وتم توظيف 6 منهم بالقطاع الحكومي و24 بالخاص».

منارة التدريب المهني

من جانبها، قالت رئيسة فريق البناء البشري عواطف السلمان، «نفتخر بأن نكون أحد أذرع معهد البناء البشري للتدريب الذي يمثل إحدى منارات التدريب المهني لفئات الرعاية الاجتماعية وذوي الإعاقة في وطننا من أجل بناء إنسان كويتي يحمل رسالته بكل ما تتضمنه من دعوة للتنمية البشرية والتطوير المهني وخدمة المجتمع».

بدورها، أعربت كبير مستشاري الأمم المتحدة بالكويت رابعة مكي عن شكرها للقائمين على هذه الشراكة، مؤكدة أن ذوي الاحتياجات فاعلين في المجتمع، وأن الإعاقة ليست جسدية، إنما إعاقة العقل عن التفكير والعطاء، مضيفة أن «الأمم المتحدة وبالتنسيق مع الحكومة الكويتية هي شريك أساسي في دعم هذه الفئة من فئات المجتمع».

جورج عاطف