اخبار الكويت

بنات الكويت في «الكهرباء»… قدها وقدود

– الكعبي: هدفنا الأساسي تدريب الكوادر على تشغيل المحطات للاستفادة منهم في الحالات الطارئة

– نجاة العجمي: الدورة مفيدة جداً… وأشجع جميع المهندسات المتخوفات على ضرورة التسجيل للتدريب في المركز

أيام قليلة تفصل وزارة الكهرباء والماء والطاقة المتجددة، عن قطف أولى ثمار استثمارها في كوادرها الوطنية العاملة في قطاع شبكات التوزيع الكهربائية، عندما تختتم أولى دورات مركز التدريب التابع للقطاع، ليصبح موظفوه قادرين على تنفيذ الأعمال التي تعهد إليهم بكل أريحية، من تشغيل وفحص محطات ثانوية وغيرها، بعد أن كان الأمر بالنسبة للبعض ضرباً من المستحيل، غير أن اللافت كان براعة ومهارة المهندسات من بنات الكويت، اللاتي كسرن حاجز الرهبة، من دخول المحطات، وأثبتن قدرتهن على تشغيلها.

وتنتظر الدفعة الأولى من المتدربين والمتدربات، الحصول على رخصة التشغيل من المركز الذي تم افتتاحه قبل أشهر قليلة، ليشكلوا النواة الأولى لمئات الموظفين في قطاع شبكات التوزيع، حيث إن الرخصة شهادتهم للتعامل مع أعطال شبكة التوزيع الكهربائية.

السفير عبدالمنعم الأمين

براعة ومهارة «الراي» وخلال زيارتها لمركز التدريب، الذي يشتمل على أجزاء محطة ثانوية كاملة، تضم محولات وخطوطاً هوائية وأعمدة إنارة ومولد ديزل احتياطياً، وسيارة فحص أعطال كيبلات، رصدت جانباً من التدريب النظري والعملي، قبل الانتقال مع عدد من المتدربات إلى إحدى محطات التحويل الثانوية، لتطبيق ما تدربن عليه ميدانياً.

وبمجرد الوصول إلى أقرب محطة تحويل ثانوية من المركز، تعززت الثقة بقدرة المهندسات على التعامل مع فحص وتشغيل محطات التحويل الثانوية، كما يفعل أقرانهم المهندسون والفنيون، ولكن المفاجئ كان براعة ومهارة وتمكن هؤلاء المهندسات، من تشغيل المحطات بكل سهولة ويسر، بعد أن اكتسبن الخبرة المطلوبة من المحاضرات في المركز.

وقال رئيس المركز المهندس طلال الكعبي «هدفنا الأساسي من إنشاء المركز الذي استغرق بناؤه 70 يوماً، تدريب الكوادر الفنية من مهندسين وفنيين تابعين لقطاع شبكات التوزيع على عمليات تشغيل المحطات، للاستفادة منهم في الحالات الطارئة مثل هذه الظروف التي تمر بها البلاد من تداعيات بسبب فيروس كورونا».

من جانبه، قال المدرب محمد علي إبراهيم «إن المركز يحرص على تدريب العناصر الوطنية من مهندسي وفنيي الوزارة العاملين في قطاع شبكات التوزيع، على تشغيل وفحص معدات وأجهزة محطات التحويل الثانوية لمنحهم شهادة صلاحية التشغيل».

كسر رهبة الخوف وأعرب عدد من المهندسات العاملات في القطاع عن الفخر لاشتراكهن في الدورة الأولى للمركز، للحصول على شهادة تشغيل المحطات، مشيرين إلى حجم الاستفادة التي تحصلن عليها خلال المحاضرات النظرية والعملية.

وقالت إحدى المتدربات وهي كبيرة المهندسين الاختصاصيين في طوارئ مبارك الكبير نجاة العجمي «تجربة الدورة بالنسبة لي مفيدة جداً، فهي ساعدتني في كسر رهبة الخوف من دخول أي محطة فرعية، لهذا أنا أشجع جميع المنهدسات المتخوفات على ضرورة التسجيل في هذه الدورات التدريبة التي ينظمها المركز».

وأضافت العجمي «في البداية كان لدي تخوف من لبس (السيفتي) فكيف لي أن أقوم بتشغيل وفحص المحطات، وهي تعمل»، مشيدة بجهود رئيس المركز المهندس طلال الكعبي «لتشجيعه الدائم لكل المتدربات وترديده جملته المشهورة (أنتو قدها وقدود)».

من جانبها، قالت المهندسة وسمية المحرول «توظفت في وزارة الكهرباء والماء، وتحديداً في قطاع شبكات التوزيع الكهربائية قبل أشهر قليلة، وأنا أخضع حالياً لدورة تدريب في المركز»، مشيرة إلى جملة من النتائج الإيجابية التي اكتسبتها بعد انضمامها للدورة التدريبية.

من جهته، أشاد رئيس قسم الطوارئ في إدارة شبكات التوزيع المهندس جاسم الصراف (متدرب) ببرنامج المركز لتهيئة المهندسين والفنيين، سواء كانوا قدامى أو جدداً على صلاحية تشغيل المحطات، حيث لابد أن يتعرف المهندس أو الفني على الأجهزة في محطات التحويل الثانوية من لوحات كهربائية ضغط (متوسط – منخفض) ومحولات وكيف يتعامل معها من ناحية التشغيل وصيانتها ويجري لها الفحوصات اللازمة.

9 آلاف محطة ثانوية

قال المهندس زايد الحربي (مدرب) «في شبكة التوزيع هناك أكثر من 9 آلاف محطة تحويل ثانوية، وهذه المحطات تضم محولات وقواطع وأجهزة وقاية وبطاريات، ومع مرور الوقت تحتاج هذه الأجهزة إلى صيانة دورية لضمان سلامتها واستمرار تشغيلها بشكل سليم».

وأضاف الحربي «كمدرب في المركز نقوم بتدريب المهندسين والفنيين على طريقة تشغيل وإطفاء هذه المحطات بشكل صحيح، من خلال اتباع إجراءات الأمن والسلامة المعمول بها، وتدريبهم أيضاً على طريقة عمل الفحوصات».

طاقة استيعابية وخطة إستراتيجية

قال الكعبي إن المركز يضم 4 قاعات محاضرات وقاعة مسرح كبيرة للمحاضرة الشاملة، ويتسع لتدريب 120 متدرباً، ما بين مهندس وفني، ولكن نظراً لظروف «كورونا» تم تقليص عدد المتدربين إلى 50 فقط، مبيناً أن لدى المركز خطة إستراتيجية لتدريب موظفي الجهات الحكومية الأخرى، للقيام بأعمال تشغيل وصيانة محطات التحويل الثانوية التابعة لجهاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *