اخبار الكويت

تطوع للإصابة بـ كورونا واحصل على 4500 إسترليني

تسعى «امبيريال كوليج لندن» إلى تجنيد 90 بريطانياً من المتطوعين الأصحاء ممن هم دون سن الـ 30 للمشاركة فيما سمي بـ «تجربة التحدي البشري» بهدف تسريع اختبارات اللقاحات ضد كوفيد-19 ومعرفة كيفية انتشار الفيروس.

وستبدأ التجربة في الشهر المقبل بعد ان أصبحت بريطانيا أول بلد في العالم يصادق على الدراسة المثيرة للجدل.

وسيعطى المتطوعون جرعة صغيرة بواسطة بخاخ أنف من الفيروس الحقيقي المسبب لكوفيد-19.

وستسعى الدراسة الى معرفة كمية الفيروس التي تسبب الإصابة بالعدوى ومسار الفيروس بعد العدوى وحجم الجزيئات الفيروسية التي يطرحها المصاب.

التطوع للمشاركة في الاختبارات لن يكون مجانيا إذ إن المتطوع سيحصل على 4500 جنيه لقاء جهوده التي يقدر ان تدوم عاما كاملا والتي ستنطوي على خضوعه لاختبارات ومراقبة متواصلة بما في ذلك فترات الحجر الصحي.

وتشمل المشاركة في التجربة الخضوع لاختبارات معرفية لدراسة تأثير الفيروس على وظائف الدماغ ولاختبارات للتحري عن تأثير الفيروس على حاسة الشم التي تعد واحدا من اكثر أعراضه شيوعا.

وحسب موقع «ميل أونلاين» فإن هذا النوع من اختبارات التحدي يستخدم من قبل العلماء العاملين على تطوير لقاح معين وقد سبق استخدامه لتجارب لقاحات الملاريا والتيفوئيد والانفلونزا.

ولكن هذه الطريقة تعد مثيرة للجدل من الناحية الأخلاقية لأنها تشتمل على إعطاء الفيروس بشكل متعمد لأشخاص أصحاء. وحسب الموقع فإن أيا من 23 تجربة سريرية على فيروس كورونا تجري في العالم حاليا لا تتبع هذه الطريقة بل تعتمد على متطوعين أصيبوا بالعدوى بشكل طبيعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *