اخبار الكويت

عبدالرحمن المطيري: مؤمنون بدعم قضية فلسطين

أكد دور الإعلام العربي المهم في الدفاع عن قضايا الأمة

قال وزير الاعلام والثقافة وزير الدولة لشؤون الشباب عبدالرحمن المطيري إن الكويت تؤمن ايمانا كاملا بأهمية دعم القضية الفلسطينية على كل الصعد الاقليمية والدولية وفي مختلف المجالات ومن بينها المجال الاعلامي.

وأوضح المطيري، في كلمة له أمس، امام أعمال الدورة الـ 51 لمجلس وزراء الاعلام العرب بمقر جامعة الدول العربية بالقاهرة، أن هذه سياسة ثابتة لدى الكويت قيادة وشعبا الى ان يحصل الشعب الفلسطيني الشقيق على حقوقه الثابتة في اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وجدد تأكيد الكويت تضامنها الكامل مع الشعب الفلسطيني الشقيق تجاه ما يشهده من اعتداءات وانتهاكات على يد قوات الاحتلال الاسرائيلي لا سيما العدوان الأخير على مدينة القدس والأراضي الفلسطينية المحتلة.

ولفت الى دور الاعلام العربي المهم في الدفاع عن قضايا الامة العربية وعلى رأسها القضية الفلسطينية القضية الرئيسية والمحورية للعالمين العربي والاسلامي.

وقال المطيري ان “الواقع العربي بما يشهده من تطورات بالغة الأهمية على جميع المستويات يفرض علينا وضع أفكار مبتكرة لتطوير آليات الاعلام العربي بما يمكنها من مخاطبة شعوبنا العربية ونقل قضايانا الى العالم الخارجي بمحتوى صحيح ومنطقي وهادف وبطرق ابداعية”.

وأضاف أن اجتماع مجلس وزراء الاعلام العرب يتناول عددا من المواضيع الهامة المعروضة على جدول الاعمال والتي تتعامل مع الظروف الدقيقة والحساسة التي تمر بها الامة العربية “في ظل تطور الوسائل الاعلامية والانتشار الواسع للاعلام الالكتروني”.

وأوضح أن الكويت تؤكد أهمية تقصي وسائل الإعلام العربية التقليدية منها والحديثة للحقيقة المجردة في كل انتاج اعلامي كسبيل وحيد لمحاربة الشائعات والمعلومات المضللة ونشر الحقيقة، مبينا أن هذا الامر يحتم علينا اعتماد خطة تنفيذية لتطبيق “ميثاق الشرف الاعلامي”.

ولفت المطيري الى أن تنامي الاحداث المجتمعية العالمية والمحلية السياسية منها والصحية والاجتماعية والثقافية وغيرها أدى الى تعدد الأدوار التي يؤديها الاعلام مما ساهم في اتساع دائرة أهدافه التنموية.

وأوضح أن هذا الأمر جعل الحكومة الكويتية تعمل جاهدة على وضع استراتيجية اعلامية تشاركية شمولية توافقية للأعوام 2021 – 2026 كخطوة نحو “اعلام مستدام رائد” في صناعة المحتوى الهادف.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *