اخبار الكويت

«ميد»: الكويت تواجه مخاطر سيولة حقيقية

رغم التحفيز المستمر ونمو القروض الذي يدعم البنوك الكويتية

قال تقرير متخصص لـ”ميد” إن الكويت تواجه حالياً مخاطر سيولة خطيرة وسط الإنفاق التحفيزي وعدم وجود تفويض من البرلمان لمزيد من الاقتراض بسبب المواجهة بين النواب والسلطة التنفيذية.

وأضاف التقرير، أنه على الرغم من أن التحفيز المستمر ونمو القروض يدعم شريحة البنوك الكويتية في الوقت الحالي، فإن التهديدات تلوح في الأفق على استدامة الأرباح في المستقبل.

في التفاصيل، كان محافظ بنك الكويت المركزي محمد الهاشل صريحاً ودقيقاً في تقييمه لتحديات البلاد عندما قال في مؤتمر في 26 يوليو إن هناك حاجة لإصلاحات عاجلة لوضع الشؤون المالية للكويت على أسس أكثر استدامة.

ومن ناحية أخرى، حذرت وكالة التصنيف S&P في يوليو من أن عجز الحكومة الكويتية سيبلغ متوسطه 17 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي سنوياً خلال 2021-24 وأن الحكومة لم تقدم بعد استراتيجية شاملة لزيادة مصدرها الرئيسي لتمويل عجز الميزانية، وهو الاحتياطي العام المستنفد. الصندوق (GRF).

وعلى الرغم من ذلك، في الوقت الحالي، لا يبدو أن البنك المركزي يميل إلى الرد بطريقة من شأنها إلحاق ضرر لا داعي له بالقطاع المصرفي الذي مر بعام صعب، وقد حذر المحافظ من أي سحب متسرع لإجراءات التحفيز التي قد تؤدي إلى زيادة حالات التخلف عن السداد، من المقترضين.

هذا وتم تخفيف متطلبات السيولة للبنوك، مع زيادة الحدود القصوى للائتمان وانخفاض أوزان المخاطر.

وترك هذا سيولة البنوك في وضع قوي، بينما ظلت الربحية ثابتة هذا العام – على الرغم من أن الارتفاع الحاد في النصف الأول من صافي الدخل لعام 2021 يعكس أيضاً تحسناً طبيعياً بعد الأداء السيئ الذي شوهد في نفس الفترة من العام الماضي، عندما حدثت عمليات الإغلاق الصعب.

استخدمت السلطات في الكويت مجموعة متنوعة من الوسائل لحماية البنوك من الوباء. وكان من بينها تخفيض الحدود الدنيا لنسب تغطية السيولة للمقرضين (من 100 في المئة إلى 80 في المئة)، ونسب التمويل المستقرة الصافية ونسب السيولة التنظيمية، وخفض معدل كفاية رأس المال إلى 10.5 في المئة من 13 في المئة.

كما تمت زيادة الحد الأقصى للإقراض من 90 في المئة إلى 100 في المئة، في حين تم تخفيض وزن مخاطر الائتمان للإقراض للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة الحجم بنسبة 50 في المئة إلى 25 في المئة فقط.

وكل هذا ساعد البنوك، إذ أظهرت أكبر المؤسسات بعض الأرقام المثيرة للإعجاب في عام 2021 ، فيما تتأرجح التقارير المالية للنصف الأول. حيث أعلن بيت التمويل الكويتي “بيتك”، أكبر بنك اسلامي في البلاد زيادة بنسبة 79.5 في المئة في صافي أرباح النصف الأول من عام 2021 إلى 102.2 مليون دينار (340 مليون دولار).

في غضون ذلك، نما صافي دخل بنك برقان للربع الثاني من عام 2021 بنحو 250 في المئة.

وشهد بنك الكويت الوطني، أكبر بنك في البلاد، ارتفاع صافي أرباحه للنصف الأول من عام 2021 بنسبة 44.7 في المئة، إلى 160.8 مليون دينار (534 مليون دولار).

وارتفعت القروض والسلف بنسبة 5.3 في المئة لتصل إلى 18.5 مليار دينار (61.6 مليار دولار).

وقال البنك إن انتعاشه التدريجي في النصف الأول من العام جاء بعد زيادة انتشار اللقاح وبعض التخفيف من القيود على التنقل وغيرها من القيود، مما أدى إلى تحسين الثقة في الأعمال التجارية والنشاط.

واظهر البنك الوطني تفاؤلاً حذراً بأن هذا الاتجاه سيستمر مع تقدم العام ، وهو ما قال إنه يبشر بالخير للاقتصاد الوطني والقطاع المصرفي.

ومع ذلك ، تتوقع العودة إلى المستويات الطبيعية للنشاط أن تظل تدريجية – مع بقاء بيئة أسعار الفائدة المنخفضة تمثل تحدياً.