اخبار الكويت

الخلافات تعرقل تشكيل مجلس «تعاونية الروضة»… ووزارة الشؤون الاجتماعية تحذّر

«الوزارة قد تلجأ إلى التعيين لفضّ النزاع على توزيع المناصب»

حذّرت وزارة الشؤون الاجتماعية طرفي الخلاف داخل مجلس «تعاونية الروضة» داعية إلى حله سريعاً، وإلا فستتدخل وفق الأطر القانونية، التي تتيح لها تعيين موظف أو اثنين بالمجلس.

علمت «الجريدة» أن ثمّة تدويرا محدودا ستشهده بعض قطاعات وزارة الشؤون الاجتماعية خلال أسبوع، وسيشمل 5 من أصحاب الوظائف الإشرافية في الوزارة بواقع مدير و4 مراقبين.

ووفقا لمصادر «الشؤون»، فإن هناك بعض القطاعات لم تُبد رغبة في تدوير أيّ من موظفيها، لذا جاء التدوير محدودا، لكونه اقتصر فقط على قطاعين من قطاعات الوزارة الستة، وتحديدا داخل مجمع الوزارات.

خلافات «الروضة»

في موضوع آخر، تسببت الخلافات القائمة حاليا ما بين أعضاء مجلس إدارة جمعية الروضة وحولي التعاونية إلى عرقلة تشكيل الهيئة الإدارية لمجلس الإدارة، وما يترتب على ذلك من توقّف أعمال الجمعية، بما ينعكس سلبا على الخدمات التي تقدّمها لمساهميها ومرتاديها.

ووفقا للمصادر، فإن هناك خلافا نشب على توزيع المناصب الإدارية بين أعضاء مجلس الإدارة الخمسة، المنقسمين إلى فريقين بواقع (3 أعضاء وعضوين)، بعدما كانا قد اتفقا مبدئيا على صيغة معيّنة لم يتم الالتزام بها، مما حمل أحد الفريقين على رفض المشاركة في الاجتماعات أو التوقيع على محاضرها، او استكمال التصويت على عدد من بنود الاجتماع.

«الشؤون» تحذّر

وذكرت المصادر أن تشكيل مجلس الإدارة لا يزال معلّقا حتى تاريخه، مما يؤثر على وضع الجمعية التي تخدم آلاف الأسر من المواطنين والمقيمين في منطقتي الروضة وحولي، مشددة على أن «الشؤون» أطلقت تحذيرا أخيرا لطرفي الخلاف، في حال عدم التوافق بينهما وحلّ هذه الإشكالية سريعا، ستتدخل وفق الأطر القانونية، التي تتيح لها تعيين موظف أو اثنين داخل مجلس الإدارة لكسر هيمنة فريق ضد آخر، وإفساح المجال أمام التصويت على الهيئة الإدارية وإعلان التشكيل.

واعتبرت أن ترك الأمور بهذه الصورة دون حل عاجل أو تدخل سريع من الوزارة، قد يضر بالمركز المالي للجمعية، لكونه يوقف معظم نشاطاتها، خصوصا المتعلقة بعمليات البيع والشراء والتوقيع على شيكات المورّدين، وغيرها من الأمور الأخرى الخاصة بعمل الجمعية، مشيرة إلى أن قطاع التعاون في الوزارة، بصفته المنوط بالإشراف على الجمعيات، أهاب بأعضاء المجلس، مرات عدة، إلى ضرورة حل هذا الخلاف القائم، وسرعة تشكيل مجلس الإدارة.

استقبال مقترحات الجمعيات للارتقاء بالعمل الخيري

سعياً منها للنهوض بالعمل الخيري في البلاد، واستكمالا لمسيرة العمل الإنساني والتطوعي الكويتي، دعت وزارة الشؤون الجمعيات الخيرية والمبرات المشهرة كافة إلى تقديم مقترحاتها وآرائها التي من شأنها تطوير آليات العمل الخيري والارتقاء به.

ورحبت الوزارة باستقبال جميع الأفكار والمقترحات من الجمعيات الخيرية والمبرات، الخاصة بالارتقاء بالعمل الخيري، في تاريخه أقصاه 6 مايو المقبل.

جورج عاطف