اخبار المغرب

حملة “الأحرار” لانتخابات الغرف المهنية تنطلق من الحاجب ومولاي يعقوب

أعطى عزيز أخنوش، رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار، اليوم الأحد، الانطلاقة الرسمية للحملة الانتخابية لمرشحي الحزب لانتخابات أعضاء الغرف المهنية، المقرر إجراؤها يوم 6 غشت الجاري، من جهة فاس مكناس، وتحديدا من إقليمي الحاجب ومولاي يعقوب.

ودشن أخنوش حملة حزبه لهذه الانتخابات، التي اختار لها شعار “تستاهل أحسن”، من جماعة آيت يعزم بإقليم الحاجب، معلنا في كلمته، التي ألقاها خلال تجمع خطابي احتضنته خيمة تقليدية تم نصبها بالمنطقة، أن إقليم الحاجب استفاد في إطار مخطط المغرب الأخضر من استثمارات كبيرة في المجال الفلاحي تقارب 3 مليارات درهم.

وأوضح أخنوش، في معرض تدخله، وسط حضور حاشد لفلاحي المنطقة، أن المساحات المسقية بتقنية التنقيط بإقليم الحاجب لم تكن تتعدى ألف هكتار قبل أن تنتقل مع مخطط المغرب الأخضر إلى 24 ألف هكتار، مبرزا أن حصيلة الموسم الفلاحي الحالي كانت جد جيدة، وتميزت بإنتاج 103 ملايين قنطار من الحبوب.

وتوقف رئيس حزب “الحمامة” عند مخطط الجيل الأخضر، الذي قال إنه يرتكز على تخصيص مليون هكتار من الأراضي السلالية للاستثمارات الفلاحية، التي سيستفيد منها المستثمرون والشباب الذين لا يحوزون أراضي فلاحية، مبرزا أنه ستوجه إليهم، في إطار هذا المخطط، عروض للدعم والتمويل من أجل إنجاح مشاريعهم الفلاحية.

وأضاف أخنوش أن “مخطط الجيل الأخضر، الذي جاء به سيدنا، يشكل مستقبل الفلاحة المغربية”، مبرزا أن حزبه ليس بحاجة لإعداد برنامج انتخابي خاص بالغرف الفلاحية؛ “لأن لدينا برنامجا واضحا مقدما إلى صاحب الجلالة، وهو برنامج مخطط الجيل الأخضر”.

وتوقف زعيم “الأحرار”، في كلمته، عند مشروع السقي انطلاقا من سد أمداز الذي يوجد في طور الإنجاز، والذي قال إنه سيمكن من سقي مساحات شاسعة من الأراضي الفلاحية بالمنطقة، وسيخفف الضغط عن الفرشة الجوفية لسايس، وسيساهم في عودتها إلى سابق عهدها.

ولم يفوت أخنوش الفرصة، في كلمته سواء بإقليم الحاجب أو إقليم مولاي يعقوب، دون التطرق إلى البرنامج العام لحزبه للاستحقاقات المقبلة، حيث توقف عند ما أسماها مشاكل التعليم والصحة والشغل، التي أبرز أنها تشكل أولويات برنامج اشتغال حزبه، متعهدا بتوفير مليون منصب شغل في السنين المقبلة عبر إنجاز مناطق صناعية، وإنعاش السياحة والصناعة التقليدية على الخصوص.

وفي تصريح لهسبريس، قال يونس رفيق، المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بإقليم مولاي يعقوب، إن حلول أخنوش بإقليم مولاي يعقوب، في إطار الحملة الانتخابية لانتخابات أعضاء الغرف المهنية، يؤكد الاهتمام الذي يوليه الحزب للإقليم وللقطاع الفلاحي بصفة عامة.

وأبرز رفيق أن هذه الزيارة شكلت فرصة للتذكير بالنتائج التي حققها الحزب خلال تسييره وزارة الفلاحة على مستوى القطاع الفلاحي بمولاي يعقوب، والمتمثلة أساسا في توسيع دائرة السقي بحوض سبو الأوسط نحو جماعات عين قنصرة والوادين وأولاد ميمون، فضلا عن استفادة جماعات أخرى من مشاريع الفلاحة التضامنية ومشاريع سلاسل الإنتاج، التي أكد المتحدث ذاته أنها ستؤثر إيجابا على ظروف عيش الساكنة المحلية.

من جانبه، قال محمد أزوكار، رئيس اتحادية الأحرار بإقليم مكناس، في تصريح لهسبريس، إن إعطاء رئيس التجمع الوطني للأحرار انطلاقة حملة انتخابات الغرف المهنية من جهة فاس مكناس سيعطي زخما جديدا للحملة الانتخابية للحزب، وسيحفز كل المرشحات والمرشحين في كافة الاستحقاقات المهنية.

وأوضح أزوكار أن “التجمع الوطني للأحرار ببرامجه وكفاءاته ورجاله ونسائه عازم، بكل جدارة واستحقاق وبحماس منقطع النظير، على أن تمر هذه الحملة في أجواء تطبعها المنافسة الشريفة والاعتماد على البرامج لبناء مغرب التنمية المستدامة، مغرب يمكن كل أبنائه من التعبير عن أنفسهم داخل المؤسسات الدستورية الترابية”.

بدوره، أكد محمد السلاسي، المنسق الإقليمي للتجمع الوطني للأحرار بتاونات، في تصريح للجريدة، أن إعطاء رئيس الحزب انطلاقة الحملة الانتخابية الخاصة بانتخابات أعضاء الغرف المهنية من جهة فاس مكناس يدل على الأهمية التي يوليها لهاته الجهة، مشيرا إلى أن حزب “الحمامة” يراهن على نيل الأغلبية المطلقة بالغرف الفلاحية والغرف المهنية الأخرى على صعيد الجهة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *