اخبار المغرب

الابراهيمي: لماذا لم يتم تحيين بروتوكول الدخول بالطائرة؟ ولابد من تقييم مقاربة جواز التلقيح

في ظل استمرار تشبث المغرب بفرض اختبار كورونا على الراغبين في دخول أراضيه جوا، لا زالت أصوات الخبراء تنادي بالتخلي عن هذا الإجراء.

وفي ذات السياق، قال عز الدين الابراهيمي، عضو اللجنة العلمية، اليوم الأحد،  إن “لسان حال المغاربة لا يتفهم عدم اخبار السعودية مدبري الأمر العمومي حول أسئلة بديهية، لماذا لم يتم تحيين الدخول بالطائرة كما حصل بالنسبة للحدود البحرية…؟ كيف لنفس الأشخاص القادمين بالطائرة من نيويورك، الدخول إلى المغرب عبر مالقا بالتحليلة السلبية أو الجواز… بينما من نيويورك إلى الدار البيضاء يحتاجون الإثنين معا، هل تلك السويعات التي يقضونها بين مالقا و طنجة تغير من الفيروس أو الحالة الصحية للأشخاص!”.

وتساءل الابراهيمي كذلك، عن جدوى فرض التلقيح الكامل على الشباب، إذا كانت أغلبية وفيات كورونا من المسنين، معتبرا أنه حان الوقت لتقييم  مقاربة جواز التلقيح.

يشار إلى أنه بعد إعلان المغرب، عن إعادة الربط البحري للمسافرين من وإلى المملكة، كشفت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية عن البروتكول الصحي المؤقت الذي سيتم فرضه على الراغبين في دخول التراب الوطني عبر الخطوط البحرية.

وقالت إنه في انتظار إقرار بروتكول موحد لدخول البلاد برا وبحرا وجوا، حددت الوزارة عددا من الشروط الواجب توفرها بالنسبة للمسافرين القادمين بحرا إلى المملكة، حيث سيتم إلزامهم بتعبئة استمارة عن حالتهم الصحية يتم توزيعها على السفن كما يمكن تنزيلها من الإنترنيت قبل الصعود.

كما يجب توفر المسافرين على “جواز التلقيح” ضد كورونا ساري المفعول وفقا لقرارات البلد الوافدين منه. وينبغي على المقيمين في المغرب، مواطنين أو أجانب التوفر على “جواز التلقيح” ساري المفعول وفقا لبروتكول التطعيم الوطني، مع إمكانية تعويض “جواز التلقيح” بنتيجة فحص pcr سلبي لمدة 72 ساعة على الأقل يثبت عدم إصابة المسافر بفيروس كورونا.