اخبار فلسطين

بعد بحث استمر لساعات طويلة، القوات الإسرائيلية تقبض على مهاجريّن دخلا إسرائيل من لبنان

قال الجيش الإسرائيلي إن جنوده اعتقلوا مشتبهيّن عبرا الحدود إلى شمال إسرائيل قادميّن من لبنان صباح الخميس، بعد مطاردة استمرت لساعات، وسط تصاعد التوترات على طول الحدود الشمالية المضطربة.

ويبدو أن الرجلين هما مهاجران من لبنان دخلا إسرائيل على أمل العثور على عمل. وقال الجيش إن قوات الأمن الإسرائيلية تقوم باستجوابهما.

تم إرسال القوات إلى المنطقة المحيطة ببلدتي دوفيف وبرعام بالقرب من الحدود غير الرسمية مع لبنان، والمعروفة باسم “الخط الأزرق”، في حوالي الساعة 2 فجرا بعد رصد شخصين مشبوهين يعبران السياج الحدودي إلى إسرائيل، وفقا للجيش.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان أصدره قبيل الساعة السادسة صباحا: “في هذه الساعة، تلاحق القوات الإسرائيلية مشتبهيّن اثنين وتستخدم مجموعة من أدوات المساعدة لإيقافهما”.

وأضاف الجيش أن “القوات تقوم بعزل المنطقة التي يتواجد فيها المشتبه بهما، بما في ذلك نشر القوات وإغلاق الطرق”.

واستُخدمت القنابل المضيئة والطائرات في البحث، وفقا لمقاطع فيديو من المنطقة تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال الجيش إن الرجلين اعتُقلا في نهاية المطاف بالقرب من السياج الأمني.

كخطوة احترازية، أمر الجيش في البداية السكان في دوفيف وبرعام بالبقاء داخل منازلهم، لكن سرعان ما تم إلغاء الأمر حين أصبح من الواضح أن المشتبهيّن هما مهاجران يبحثان عن عمل على الأرجح وليسا ناشطيّن مسلحيّن.

ولم يصدر تعليق فوري من السلطات اللبنانية أو “اليونيفيل”، قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المتمركزة في جنوب لبنان.

جاء تسلل المشتبهيّن بعد أقل من يومين من هجوم صاروخي نادر من لبنان على إسرائيل، والذي جاء في أعقاب غارات جوية إسرائيلية مزعومة على مواقع بالقرب من حلب في سوريا على ما يبدو مرتبطة بميليشيات مدعومة من إيران. وتحدثت تقارير عن طلعة جوية إسرائيلية ثانية في ساعة مبكرة من فجر الخميس.

في أوائل يونيو، عبر مواطنان تركيان إلى إسرائيل من لبنان، بحثا عن عمل على ما يبدو. تم القبض عليهما بعد مطاردة استمرت 12 ساعة.

لبنان في خضم أزمة اقتصادية وسياسية مدمرة أدت إلى انخفاض عملته ودفعت المواطنين إلى الخروج إلى الشوارع للاحتجاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *