اخبار فلسطين

دعوات فلسطينية للتصدي: مستوطنون ينوون تنظيم “مسيرات أعلام” في الضفة

الضفة المحتلة قُدس الإخبارية: أطلق نشطاء فلسطينيون وفعاليات سياسية وشعبية دعوات للمشاركة في التصدي لمسيرات أعلام أعلن المستوطنون نيتهم تنفيذها، في مناطق مختلفة من الضفة المحتلة، اليوم.

وكانت مجموعات من ميلشيات المستوطنين قالت إنها تنوي تنظيم “مسيرات أعلام”، في نقاط قريبة من المناطق المصنفة “ج” في الضفة المحتلة، عصر اليوم.

ويظهر من الدعوات التي نشرها مستوطنون أن المسيرات سيشارك فيها أعضاء في “الكنيست” ومسؤولون في دولة الاحتلال، وستكون عند مواقع تعمل الجماعات الاستيطانية للسيطرة عليها.

وتأتي “مسيرات الأعلام” التي ينوي المستوطنون تنظيمها في الضفة المحتلة، اليوم، امتداداً للمسيرة التي اعتادوا على إقامتها في مدينة القدس المحتلة، وأجبرتهم المقاومة على تأجيلها عدة مرات، وشهدت المسيرة التي نظموها الأسبوع الماضي في المدينة مواجهات عنيفة مع الفلسطينيين، في ظل انتشار مكثف من جانب شرطة الاحتلال وعناصر المخابرات.

وفي السياق، اعتبر الناطق باسم حركة فتح، حسين حمايل،أن “مسيرات الأعلام” التي ينوي المستوطنون تنفيذها “نتيجة طبيعية لما أفرزته الحكومة الإسرائيلية من شخصيات متطرفة”، وقال إن “خيار المقاومة الشعبية أثبت نجاحه في التصدي لمثل هذه المسيرات المتطرفة، وسنصدر بياناً بالفعاليات الشعبية التي سننفذها رداً على المسيرات الاستفزازية”.

وتشهد عدة مواقع في الضفة المحتلة مواجهات مستمرة مع قوات الاحتلال، منذ أيام، أبرزها بلدة بيتا التي نظم النشطاء فيها فعاليات “إرباك ليلي” سرعان ما انتقلت إلى بلدة بيت دجن التي تعاني من أطماع المستوطنين في أراضيها.

وقالت مصادر عبرية، إن جيش الاحتلال قرر إخلاء البؤرة الاستيطانية التي أقامها المستوطنون على جبل صبيح جنوب بلدة بيتا، خشية “انفجار الأوضاع في الضفة”، واعتبر قائد منطقة المركز في جيش الاحتلال رداً على اسئتناف قدمه المستوطنون ضد إخراجهم من الجبل أن “إقامة البؤرة الاستيطانية في بيتا أدى لزعزعة الاستقرار الأمني في تلك المنطقة”، حسب وصفه.