اخبار فلسطين

نتنياهو يحض على جرعة ثالثة من لقاح كورونا بعد انخفاض الأجسام المضادة لديه تقرير

أفاد موقع “واللا” الإخباري يوم الأربعاء أن زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو، الذي كان أول شخص يتلقى التطعيم في إسرائيل، كان يضغط بإلحاح من أجل الحصول على جرعة معززة ثالثة بعد أن اكتشف مؤخرا أن مستوى الأجسام المضادة لفيروس كورونا لديه قد انخفض.

تم تطعيم نتنياهو في شهر ديسمبر من العام الماضي أثناء توليه رئاسة الوزراء. وأفاد الموقع أنه أجرى مؤخرا اختبارا مصليا، ووجد أن عدد الأجسام المضادة لديه انخفض بشكل ملحوظ بعد حوالي ثمانية أشهر من تلقي اللقاح.

كان نتنياهو يحث مؤخرا الحكومة الإسرائيلية الجديدة على البدء في توزيع جرعة اللقاح الثالثة للمسنين، على الرغم من أن العديد من الخبراء يقولون إن مثل هذه الخطوة غير ضرورية في الوقت الحالي.

وذكر التقرير، الذي لم يشر إلى أي مصادر، أن قيام نتنياهو بالدفع من أجل توزيع الجرعة الثالثة كان مدفوعا بشكل مباشر بالاختبار الذي خضع له.

ولم يؤكد مكتب نتنياهو التقرير لكنه قال “انخفضت مستويات الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا لدى ملايين الإسرائيليين منذ الجرعة الثانية. هذا هو السبب في أن رئيس الوزراء السابق أمر ودفع مقابل ملايين الجرعات الإضافية من أجل الجرعة الثالثة”.

وأضاف مكتبه “لهذا السبب هو يدعو منذ أكثر من شهر لإحضار هذه الجرعات إلى إسرائيل. حقيقة أن الحكومة الحالية لم تفعل ذلك حتى الآن هو فشل سيكلف العديد من الأشخاص حياتهم”.

وأشار تقرير “واللا” أيضا إلى أنه التُقطت مؤخرا صور لنتنياهو (71 عاما) وهو يرتدي كمامتين في الكنيست.

הבדיקה של נתניהו ורצונו לקדם מתן מנת חיסון שלישית@BenCaspit
https://t.co/mAoFP64j10 pic.twitter.com/O8dSjCPibz

— וואלה! (@WallaNews) July 28, 2021

يوم الثلاثاء، قال رئيس الوزراء نفتالي بينيت إن الحكومة قد توافق قريبا على جرعة معززة ثالثة من اللقاح.

وقال بينيت: “نحن نسيطر على الوضع، صدقوني. لمدة شهر على الأقل نحن نعمل على الأمور التي يجب أن تؤتي ثمارها. إننا قريبون جدا. كلما قل الحديث عن ذلك، زادت فرصة حدوثه. أنا أعمل على ذلك”.

ولم يحدد رئيس الوزراء أي فئة من السكان ستتلقى الجرعة المعززة، لكن التقارير الإعلامية الأخيرة أشارت إلى أن المناقشات الحكومية ركزت على توزيعه على كبار السن.

بدأت إسرائيل في إعطاء جرعة ثالثة معززة قبل أسبوعين للذين يعانون من ضعف شديد في جهاز المناعة، بما في ذلك الخاضعين لعمليات زراعة أعضاء والمصابين بسرطان الدم مما يشكل سابقة عالمية.

تظهر البيانات الأخيرة الصادرة عن وزارة الصحة أن الذين كانوا أول من تلقوا جرعتين من لقاح “فايزر” ضد كوفيد هم أكثر عرضة للإصابة الآن، حيث يبدو أن اللقاحات تفقد فاعلية الحماية مع مرور الوقت.

فتاة تتلقى جرعة من لقاح كوفيك19، في مركز تطعيم كورونا تابع لصندوق المرضى مكابي في تل أبيب، 22 يونيو، 2021. (Avshalom Sassoni / Flash90)

ولقد حذر بعض المحللين من أن الأرقام الخاصة بفاعلية اللقاح عرضة لأخطاء كبيرة بسبب مجموعة من العوامل، بما في ذلك أسئلة حول ما إذا كانت هناك بيانات دقيقة عن مستويات الإصابة بين غير المتطعمين، وهو أمر حيوي لمثل هذه الإحصائيات.

وتشير البيانات البريطانية إلى أن الدراسات الإسرائيلية قد تكون مبالغا فيها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *