اخبار السعودية

لا تملك أي دولة إقليمية الجرأة على تبني أي هجوم ضد الس

قال: المملكة لديها القدرة وقوة الردع اللازمة.. والصواريخ والمسيرات هرّبتها ‫إيران للحوثيين

‬أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن”، العميد الركن تركي المالكي أن الاعتداء على أرامكو السعودية في الظهران ومحاولة استهداف مصفاة النفط في رأس تنورة؛ هو استهداف لعصب الاقتصاد العالمي وأمن الطاقة وحرية التجارة والملاحة العالمية وتدفق الصادرات النفطية، مؤكداً أنها أعمال عدائية إرهابية عبثية تخريبية.

وشدد في لقاء مع قناة “العربية” على أن “لدينا القدرة -بإذن الله- على حماية أمن وسلامة المواطنين والمقيمين، ومنشآت المملكة العربية السعودية الاقتصادية ومقدراتها”، مشيراً إلى أنه “لا توجد دولة في العالم استطاعت مواجهة هذه المسيرات مثل السعودية”.

وبخصوص الجهة التي قامت بصناعة الصواريخ والمسيرات التي تطلقها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران أو تقف وراءها، قال “المالكي”: “كما أوضحنا للرأي العام والمجتمع الدولي بالأدلة أن هذه الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار غير موجود في نظام المعركة للجيش اليمني، وأن هذه الأسلحة النوعية تم تهريبها من قبل النظام الإيراني للمليشيا الحوثية، واستطاعت بمساعدة الفنيين والخبراء من الحرس الثوري الإيراني بتهديد أمن اليمن وتهديد دول الجوار”.

وأكد “المالكي” أن المليشيا الحوثية أصبحت أسيرة للقرار السياسي والعسكري بيد الحرس الثوري الإيراني، وتقوم بمحاولة تبني مثل تلك الهجمات الإرهابية.

واستدرك: “لكن لا توجد أي دولة عدائية، إقليمية أو غير إقليمية، لديها الجرأة على أن تعلن الاستهداف والاعتداء على المملكة العربية السعودية؛ لأن المملكة لديها القدرة وقوة الردع في التعامل مع مثل هذه التهديدات”.


قال: المملكة لديها القدرة وقوة الردع اللازمة.. والصواريخ والمسيرات هرّبتها ‫إيران للحوثيين

‬أكد المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن”، العميد الركن تركي المالكي أن الاعتداء على أرامكو السعودية في الظهران ومحاولة استهداف مصفاة النفط في رأس تنورة؛ هو استهداف لعصب الاقتصاد العالمي وأمن الطاقة وحرية التجارة والملاحة العالمية وتدفق الصادرات النفطية، مؤكداً أنها أعمال عدائية إرهابية عبثية تخريبية.

وشدد في لقاء مع قناة “العربية” على أن “لدينا القدرة -بإذن الله- على حماية أمن وسلامة المواطنين والمقيمين، ومنشآت المملكة العربية السعودية الاقتصادية ومقدراتها”، مشيراً إلى أنه “لا توجد دولة في العالم استطاعت مواجهة هذه المسيرات مثل السعودية”.

وبخصوص الجهة التي قامت بصناعة الصواريخ والمسيرات التي تطلقها المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران أو تقف وراءها، قال “المالكي”: “كما أوضحنا للرأي العام والمجتمع الدولي بالأدلة أن هذه الصواريخ البالستية والطائرات بدون طيار غير موجود في نظام المعركة للجيش اليمني، وأن هذه الأسلحة النوعية تم تهريبها من قبل النظام الإيراني للمليشيا الحوثية، واستطاعت بمساعدة الفنيين والخبراء من الحرس الثوري الإيراني بتهديد أمن اليمن وتهديد دول الجوار”.

وأكد “المالكي” أن المليشيا الحوثية أصبحت أسيرة للقرار السياسي والعسكري بيد الحرس الثوري الإيراني، وتقوم بمحاولة تبني مثل تلك الهجمات الإرهابية.

واستدرك: “لكن لا توجد أي دولة عدائية، إقليمية أو غير إقليمية، لديها الجرأة على أن تعلن الاستهداف والاعتداء على المملكة العربية السعودية؛ لأن المملكة لديها القدرة وقوة الردع في التعامل مع مثل هذه التهديدات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *