اخبار السعودية

الاعتداء على حكم مصري.. وبيان ناري من الاتحاد السكندري

حذّر من كارثة في الدوري الممتاز

عاد الحكم الدولي المصري إبراهيم نور الدين، ليتصدر المشهد من جديد على خلفية الأحداث المثيرة للجدل التي شهدتها مباراة فريق الاتحاد السكندري أمام مضيفه المصري البورسعيدي، مساء أمس الخميس، لحساب الجولة الـ23 من عمر الدوري الممتاز.

وقام أحد عناصر الجهاز الإداري للفريق السكندري بالاعتداء على نور الدين عقب انتهاء المباراة بخسارة زعيم الثغر بهدف دون رد من ركلة جزاء، عبر «رش» المياه على الحكم المصري، قبل أن يتدخل أمن الملعب لإنقاذ الموقف.

وشهدت المباراة العديد من حالات الجدل التحكيمي؛ حيث نجح المصري في انتزاع الفوز في الثواني الأخيرة من ركلة جزاء، أثارت اعتراضات مكونات «سيد البلد»، فيما تدخل حكم تقنية الفيديو المساعد «فار» لإلغاء هدف لصالح الفريق السكندري في الشوط الأول.

وأكد نادي الاتحاد السكندري، في بيان رسمي عقب المباراة، أن «التحكيم سيتسبب في كارثة بالدوري المصري بهذا المستوى»، مطالبًا اتحاد كرة القدم بعدم إسناد أي مباراة يكون طرفها الفريق الساحلي للحكم إبراهيم نور الدين.

وأضاف البيان، الذي صدر في ساعة مبكرة صباح اليوم الجمعة: «تأسف إدارة نادي الاتحاد السكندري للمستوى غير الجيد لطاقم التحكيم الذي أدار مباراة الفريق أمام النادي المصري البورسعيدي والتي أدارها الحكم إبراهيم نور الدين».

وتابع: «لم يكن موفقًا على الإطلاق، واتخذ العديد من القرارات التي أضرت بالفريق، وأبرزها إلغاء هدف شرعي، حيث شاهد وتأكد جميع من تابع اللقاء عدم تعمد إيمانويل أوكوي لمس الكرة بيده إطلاقًا لدرجة تلاصق يد اللاعب بجسده، قبل تمريره للكرة التي أسفرت عن هدف عبد الغني محمد».

وشدد على أن القرار «حرم نادي الاتحاد السكندري من هدف التقدم، الذي أثر بالسلب على نتيجة اللقاء، كذلك احتساب حكم المباراة لركلة جزاء للفريق المنافس، مشكوك تمامًا في صحتها، من التحام طبيعي بين لاعبين يرغب كلاهما في الاستحواذ على الكرة».

وأردف البيان: «يؤكد مجلس إدارة النادي على بالغ الاستياء من أداء طاقم التحكيم، الذي ساهم بقراراته بشكل كبير في خسارة الفريق، رغم سابق مطالبة النادي رسميًا من الاتحاد المصري لكرة القدم عدم إسناد أي مباراة يكون طرفها الاتحاد للحكم إبراهيم نور الدين، حيث دائمًا وأبدًا تصاحب المباريات التي يديرها أحداث وقرارات مثيرة للجدل».

وختم النادي السكندري البيان: «كما طالبت إدارة النادي بضرورة تعيين حكام مميزين لإدارة المباريات المتبقية من عمر المسابقة، خاصة وأن مثل هذه الأحداث تؤثر سلبًا وتزيد من احتقان الجماهير لشعورها بالظلم وعدم العدالة تجاه فريقها».

ولا تعد هذه الواقعة هي الأولى في سجل أزمات الحكم الدولي المصري، حيث هدد النادي الأهلي في وقت سابق، بالانسحاب من بطولة الدوري الممتاز، بسبب ما وصفه، بالأخطاء الكارثية التي تصاحب إدارة إبراهيم نور الدين لمباريات المارد الأحمر، وهو الأمر الذي تكرر أيضًا من جانب الغريم التقليد الزمالك.

وفي الموسم الفائت، قدم نادى بيراميدز شكوى رسمية إلى الاتحاد المصري لكرة القدم، ضد نور الدين بعد إدارة مواجهة الفريق أمام الأهلي، حيث اتهم الحكم الدولي بالتسبب في خسارة الفريق بعد لقطة مثيرة للجدل، وتكرر الأمر مع فريق سموحة.

ولم يعد الاعتداء على نور الدين مشهدًا جديدًا، حيث تسبب في أزمة كبير في نهائي البطولة العربية في عام 2017، عقب احتساب هدفاً غير شرعياً لمصلحة فريق الترجي التونسي ضد الفيصلي الأردني، منح بطل تونس اللقب، ليعتدي عناصر السماوي بالضرب على الحكم المصري.

وتكرر السيناريو في أمم إفريقيا للشباب التي أُقيمت في زامبيا عام 2017، بعدما احتسب ركلة جزاء مثيرة للسخرية لمصلحة المنتخب السوداني أمام السنغال، في لقاء انتهى بتعادل إيجابي وسط اعتراض عنيف من جانب أسود التيرانجا.

اقرأ أيضًا:

«3 نقاط» تٌحبط انتفاضة الإسماعيلي في الدوري المصري
قمة الكرة المصرية تكلف الأهلي والزمالك غرامات مالية ضخمة