اخبار السعودية

بدأت من الأحساء.. “كسوة الكعبة” رحلة عمرها 222 عامًا

اخبار السعودية- فريق التحرير

يوم السبت المقبل، الكعبة المشرفة على موعد مع استبدال كسوتها على يد 166 فنيًا وصانعًا، جريًا على العادة السنوية، وستُستبدل الكسوة القديمة بكسوة جديدة.

أول كسوة للكعبة المشرفة نُسجت في الأحساء

بعض المراجع التاريخية أكدت أن أول كسوة للكعبة المشرفة نُسجت في محافظة الأحساء – شرق السعودية – عام 1221هـ، نظرًا لإتقان وجودة أهالي الأحساء في الحياكة، واستمرت صناعة الكسوة إلى آخر عهد الدولة السعودية الأولى عام 1227هـ، وبهذا قامت الأحساء بحياكة 8 كسوات للكعبة، متنقلة بين مدينة الهفوف والمبرز، وكان آخرها في عهد الملك المؤسس عبدالعزيز عام 1343 هجرية، قبل أن تنتقل إلى مكة المكرمة.

وبحسب موقع العربية نت، فإن عددًا من البحوث التاريخية أشار إلى أن الإمام سعود الكبير هو أول أمير سعودي يكسو الكعبة، بعد دخول الحجاز في حوزته عام 1219 هجرية، وكانت بالخز الأحمر الثمين رغم ثبوتها على اللون الأسود منذ عام 622 هجرية. وانقطع إرسال كسوة الكعبة مع المحمل القادم من مصر بعد ضم الحجاز، فاستشار الإمام من معه من أمراء البلدان، وأشير إليه بالأحساء لوجود ما يكفي من الحرفيين لنسج كسوة فاخرة.

بعدها صدر أمر من الملك عبدالعزيز، بصناعة دار خاصة لصناعة كسوة الكعبة المشرفة في مكة المكرمة في عام 1346هـ، وسمي بـ”مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة”، وقد وفرت الحكومة السعودية جميع الإمكانيات لصناعة الكسوة، وتم تزويدهم بآلات النسيج ومواد الخام كالحرير ومواد الصباغة، وأيضًا الفنيين اللازمين.

إنزال الكسوة القديمة

من جانبه، أكد وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الدكتور سعد المحيميد، أنه سيتم يوم السبت القادم إنزال الكسوة القديمة للكعبة، وإلباسها الكسوة الجديدة، والمكونة من أربعة جوانب مفرقة وستارة الباب، حيث سيُرفع كل جنب من جوانب الكعبة الأربعة على حدة، إلى أعلى الكعبة المشرفة تمهيداً لفردها على الجنب القديم. ويتم تثبيت الجنب من أعلى بربطها وإسقاط الطرف الآخر من الجنب بعد أن يتم حل حبال الجنب القديم، بتحريك الجنب الجديد إلى أعلى وأسفل في حركة دائمة. بعدها يسقط الجنب القديم من أسفل ويبقى الجنب الجديد، وتتكرر العملية أربع مرات لكل جانب إلى أن يكتمل الثوب. وبعدها يتم وزن الحزام على خط مستقيم للجهات الأربع بخياطته، وتبدأ هذه العملية أولاً من جهة الحطيم، لوجود الميزاب الذي له فتحة خاصة به بأعلى الثوب، وبعد أن يتم تثبيت كل الجوانب تثبت الأركان بحياكتها من أعلى الثوب إلى أسفله. وبعد الانتهاء من ذلك يتم وضع الستارة التي تحتاج إلى وقت وإتقان في العمل، بعمل فتحة تقدر بمساحة الستارة في القماش الأسود التي تقدر بحوالي 3.3 أمتار عرضاً حتى نهاية الثوب، ومن ثم يتم عمل ثلاث فتحات في القماش الأسود لتثبيت الستارة من تحت القماش. وأخيراً يتم تثبيت الأطراف بحياكتها في القماش الأسود على الثوب.

كسوة الكعبة

مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة

وأشار الدكتور المحيميد إلى أنه يعمل في مجمع الملك عبدالعزيز لكسوة الكعبة المشرفة قرابة 200 صانع وإداري، مبينًا أن أقسام المجمع هي قسم المصبغة والنسيج الآلي، وقسم النسيج اليدوي، وقسم الطباعة، وقسم الحزام وقسم المذهبات، وقسم خياطة وتجميع الكسوة الذي يضم أكبر ماكينة خياطة في العالم من ناحية الطول حيث يبلغ طولها 16 مترًا وتعمل بنظام الحاسب الآلي، مبينًا أن هناك بعض الأقسام المساندة مثل المختبر والخدمات الإدارية والجودة والعلاقات العامة والصحية للعاملين والسلامة المهنية بالمجمع، لافتًا النظر إلى أن الكسوة تستهلك نحو 670 كيلو جرامًا من الحرير الخام الذي تتم صباغته داخل المجمع باللون الأسود، و120 كيلو جرامًا من أسلاك الذهب، و100 من أسلاك الفضة.

وأوضح أن الكسوة تتوشح من الخارج بنقوش منسوجة بخيوط النسيج السوداء (بطريقة الجاكارد) كتب عليها لفظ “يا الله يا الله”، و”لا إله إلا الله محمد رسول الله” و”سبحان الله وبحمده” و”سبحان الله العظيم” و”يا ديان يا منان”، وتتكرر هذه العبارات على قطع قماش الكسوة جميعها، مشيرًا إلى أن عدد قطع حزام كسوة الكعبة المشرفة 16 قطعة، و6 قطع و12 قنديلاً أسفل الحزام، و4 صمديات توضع في أركان الكعبة، و5 قناديل “الله أكبر” أعلى الحجر الأسود، إضافة إلى الستارة الخارجية لباب الكعبة المشرفة.

حياكة الكسوة