اخبار الإمارات

نافالني يعود إلى روسيا رغم التهديدات باعتقاله


يعود المعارض الروسي أليكسي نافالني الذي كان يتعافى منذ اشهر عدة في ألمانيا من عملية تسميم مفترضة، الأحد إلى روسيا رغم تهديد القضاء الروسي باعتقاله.

ومنذ ان أعلن خصم الرئيس فلاديمير بوتين الاربعاء نيته العودة الى البلاد، حذرته مصلحة السجون الروسية وأكدت له أنها ستكون “ملزمة” باعتقاله لانتهاكه شروط حكم بالسجن مع وقف التنفيذ صادر في 2014.

لكنّ نافالني (44 عاماً) اعتبر الأمر محاولة لـ”تخويفه”، وبدلاً من ذلك دعا أنصاره للمجيء إلى استقباله في مطار فنوكوفو في موسكو، حيث من المقرر أن تحط طائرته الساعة 19,20 مساء (16,20 ت غ).

ونافالني موجود في ألمانيا منذ أواخر أغسطس(آب) بعدما أصيب بإعياء شديد خلال رحلة العودة من سيبيريا إلى موسكو في إطار حملة انتخابية وأدخل المستشفى في مدينة أومسك حيث بقي 48 ساعة ثم نقل إلى برلين في غيبوبة.

وخرج نافالني من المستشفى في أوائل سبتمبر(أيلول) وخلصت ثلاثة مختبرات أوروبية إلى أنه سمّم بمادة نوفيتشوك التي طورت خلال الحقبة السوفياتية من أجل أغراض عسكرية. وهذا الاستنتاج أكدته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية رغم نفي موسكو المتكرر.

ويقول نافالني إن أجهزة الأمن الروسية دبرت لاغتياله بأمر مباشر من فلاديمير بوتين. وهو متيقن بأن الرئيس الروسي لا يرغب بعودته إلى روسيا بأي شكل من الأشكال.

وتنفي موسكو عملية التسميم جملة وتفصيلاً رغم نتائج المختبرات الأوروبية التي تثبت أنه تعرض للتسمم، منددة بهذه الرواية التي اعتبرت أنها مؤامرة غربية وشككت في النمط الصحي لحياة المعارض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *